إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مسابقة ((( آية ورواية )))..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مسابقة ((( آية ورواية )))..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    قال تعالى في كتابه الكريم ((وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ))المطففين: 26..

    بداية نبارك لكم إطلالة شهر رمضان المبارك ونسأل الله تعالى أن يمنّ عليكم بالصحة والعافية وقبول الطاعات..

    نحن نعلم بأنّ شهر رمضان المبارك هو شهر الخير والبركة شهر القرآن الكريم وربيعه، ومن هذا المنطلق نريد أن نحصل على أكثر قدر ممكن من الثواب والأجر العظيمين ليكون لنا ذخراً ليوم القيامة الذي لا ينفع فيه مال ولا بنون..
    وباعتبار انّ القرآن الكريم هو المأدبة الرئيسية والدسمة لهذا الشهر المبارك ارتأينا أن نعمل مسابقة خاصة بهذا الشهر الفضيل، وهذه المسابقة عبارة عن إدخال أحد الأعضاء آية قرآنية فيقوم هو أو من يأتي بعده باختيار رواية عن أهل البيت عليهم السلام تفسر لنا هذه الآية، أو تشرح لنا فيمن نزلت، فبالاضافة الى الأجر والثواب الذي سنحصل عليه سنستزيد أيضاً معرفة بآيات القرآن الكريم وكذلك سنتعرف على مرويات أهل البيت عليهم السلام بهذا الخصوص الذين هم عدل القرآن الكريم وترجمانه..


    وفقنا الله وإياكم لما يحبّ ويرضى انّه سميع عليم..




  • #2
    وفقك الله مشرفنا الفاضل جعلها الله في ميزان حسناتك
    وسابدا بهذه الاية المباركة
    (ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا ) فيمن نزلت ؟ وسبب النزول ؟
    انتظر الرد من الاعضاء
    sigpic

    لاتسألني من انا والأهل أين
    هاك أسمي خادماً أم البنين

    تعليق


    • #3


      روى العلامة البحراني (قدس سره) عن العالم الحنفي موفق بن أحمد الخوارزمي (بإسناده المذكور) عن ابن عباس قال - في شأن نزول سورة الدهر -: مرض الحسن والحسين (رضي الله عنهما)، فعادهما جدهما رسول الله ومعه أبو بكر وعمر، وعادهما عامة العرب، فقالوا: يا أبا الحسن لو نذرت على ولديك نذراً - وكل نذر لا يكون له وفاء فليس بشيء - فقال علي: إن برئ ولداي مما بهما صمت ثلاثة أيام شكراً، وقالت فاطمة مثل ذلك، قالت جارية يقال لها فضة: إن برئ سيداي مما بهما صمت لله ثلاثة أيام شكراً، فألبس الله الغلامين العافية وليس عند آل محمد قليل ولا كثير، فانطلق علي إلى شمعون الخيبري وكان يهودياً فاستقرض منه ثلاثة أصواع من الشعير فجاء بالشعير، ثم قامت فاطمة إلى صاع فطحنته واختبزت منه خمسة أقراص لكل واحد منهم قرص، وصلى علي مع النبي (صلى الله عليه وآله) المغرب، ثم أتى المنزل فوضع الطعام بين يديه إذ أتاهم مسكين فوقف بالباب فقال: (السلام عليكم يا أهل بيت محمد، مسكين من مساكين المسلمين أطعموني شيئاً أطعمكم الله من موائد الجنة).
      قال: فأعطوه الطعام ومكثوا يومهم وليلتهم لم يذوقوا شيئاً إلا الماء القراح.
      فلما كان في اليوم الثاني، قامت فاطمة إلى صاع فطحنته واختبزته وصلى علي مع النبي (صلى الله عليه وآله) المغرب، ثم أتى المنزل فوضع الطعام بين يديه، فأتاهم سائل يتيم فوقف بالباب وقال: (السلام عليكم يا أهل بيت محمد أنا يتيم من أولاد المهاجرين استشهد والدي يوم العقبة، أطعموني أطعمكم الله على موائد الجنة) (قال): فأعطوه الطعام ومكثوا يومين وليلتين لم يذوقوا شيئاً إلا الماء القراح.
      فلما كان في اليوم الثالث قامت فاطمة إلى الصاع الباقي فطحنته واختبزته وصلى علي مع النبي (صلى الله عليه وآله) المغرب، ثم أتى المنزل فوضع الطعام بين يديه، فأتاهم أسير فوقف بالباب وقال: (السلام عليكم يا أهل بيت محمد، تأسرونا وتسددونا ولا تطعمونا؟ أطعموني فإني أسير محمد أطعمكم الله على موائد الجنة) (قال): فأعطوه ومكثوا ثلاثة أيام بلياليها لم يذوقوا شيئاً إلا الماء القراح.
      فلما أن كان في اليوم الرابع وقد قضوا نذرهم أخذ علي بيده اليمنى الحسن وبيده اليسرى الحسين وأقبل نحو رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهم يرتعشون كالفراخ من شدة الجوع فلما بصر به النبي (صلى الله عليه وآله) قال: يا أبا الحسن ما أشد ما يسوؤني ما أدى بكم. ننطلق إلى بنتي فاطمة. فانطلقوا إليها وهي في محرابها تصلي، وقد لصق بطنها بظهرها من شدة الجوع وغارت عيناها فلما رآها رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: واغوثاه، يا الله، أهل بيت محمد يموتون جوعاً، فهبط جبرائيل فأقرأه: (هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكوراً) إلى قوله تعالى (إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءً ولا شكوراً..)(8).
      وأخرج (القرطبي) في تفسيره (الجامع لأحكام القرآن) ما يشبه هذا الحديث، بل أكثر تفصيلاً عن النقاش، والثعلبي، والقشيري، وغير واحد من المفسرين بإسنادهم عن ليث، عن مجاهد عن ابن عباس(9).
      وقال (نظام الدين) النيسابوري، في تفسيره (غرائب القرآن، ورغائب الفرقان): (إن سورة الدهر نزلت في أهل بيت النبي صلى الله عليه وآله) ثم سرد الرواية في ذلك إلى أن قال: ويروى أن السائل في الليالي جبرائيل أراد بذلك ابتلاءهم بإذن الله سبحانه(10).
      (الخازن) في تفسيره (لباب التأويل في معاني التنزيل) في تفسير هذه الآيات قال:
      روى عن ابن عباس أنها نزلت في علي بن أبي طالب (رضي الله تعالى عنه) وذلك أنه عمل ليهودي بشيء من شعير فقبض ذلك الشعير، فطحن منه ثلثه، وأصلحوا منه شيئاً يأكلونه فلما فرغ أتى مسكين، فسأل فأعطوه ذلك، ثم عمل الثلث الثاني، فلما فرغ أتى يتيم فسأل فأعطوه ذلك، ثم عمل الثلث الباقي فلما تم نضجه أتى أسير من المشركين فسأل فأعطوه ذلك، وطووا يومهم وليلتهم فنزلت هذه الآية(11).
      وفي تفسير (البغوي) الشافعي المسمى (معالم التنزيل) تأليف أبي محمد الحسين الفراء البغوي، روى عن مجاهد وعطاء عن ابن عباس، (أن سورة الدهر) نزلت في علي بن أبي طالب، وذلك أنه عمل ليهودي بشيء من شعير، فقبض الشعير، فطحن ثلثه، فجعلوا منه شيئاً ليأكلوه، فلما تم إنضاجه أتى مسكين فسأل فأخرجوا إليه الطعام ثم عمل الثلث الثاني، فلما تم إنضاجه أتى يتيم فسأل فأطعموه ثم عمل الثلث الباقي فلما تم إنضاجه أتى أسير من المشركين فسأل فأطعموه، وطووا يومهم ذلك.. إلخ(12).
      وأخرج عالم الأحناف الحافظ القندوزي، عن البيضاوي والآلوسي في تفسيريهما وعن غيرهما أيضاً عن مرض الحسنين، ونذر علي وفاطمة الصوم (إلى أن قال):
      فلما أن كان في اليوم الرابع وقد قضوا نذرهم أخذ علي بيده اليمنى الحسن، وبيده اليسرى الحسين (رضي الله عنهم) وأقبل نحو رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهما يرتعشان كالفراخ من شدة الجوع، فلما بصرهم النبي (صلى الله عليه وآله) انطلق إلى ابنته فاطمة (رضي الله عنها) فانطلقوا إليها وهي في محرابها تصلي، وقد لصق بطنها بظهوها من شدة الجوع، وغارت عيناها، فلما رآها رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: (واغوثاه، يا الله، أهل بيت محمد يموتون جوعاً).
      فهبط جبرئيل (عليه السلام) فأقرأه: (هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكوراً..)(13).
      وقال الإمام الحافظ أبو القاسم محمد بن أحمد بن جزي الكلبي الغرناطي في تفسيره المعروف بـ(التسهيل لعلوم التنزيل) عند قوله تعالى: (ويطعمون الطعام): نزلت هذه الآية وما بعدها في علي بن أبي طالب وفاطمة والحسن والحسين (رضي الله عنهم)(14) إلخ.
      (8) ـ غاية المرام: ص368.
      (9) ـ تفسير القرطبي، تفسير سورة الدهر.
      (10) ـ تفسير النيسابوري - بهامش تفسير الطبري - تفسير سورة الدهر.
      (11) ـ تفسير الخازن، تفسير سورة الدهر.
      (12) ـ تفسير البغوي، عند تفسير سورة الدهر.
      (13) ـ ينابيع المودة: ص94.
      (14) ـ تفسير الكلبي: ج4 ص318

      تعليق


      • #4


        قوله تعالى : ( وَآَتِ ذَا القُرْبَى حَقَّهُ )
        فيمن نزلت ؟ وسبب النزول

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرّحمن الرّحيم
          قال تعالى في محكم كتابه:
          " وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا "
          صدق الله العلي العظيم
          عن عطية العوفى قال : لما افتتح رسول الله صلى الله عليه واله خيبر ، وأفاء الله عليه فدك وانزل عليه ( وآت ذا القربى حقه ) قال : يا فاطمة لك فدك .
          عن ابان بن تغلب قال : قلت لابي عبد الله عليه السلام : أكان رسول الله صلى الله عليه واله اعطى فاطمة فدكا ؟ قال : كان وقفها ، فأنزل الله " وآت ذا القربى حقه " فاعطاها رسول الله صلى الله عليه واله حقها ، قلت : رسول الله صلى الله عليه واله أعطاها ؟ قال : بل الله أعطاها .
          وعن أبي سعيد الخدري أنه لما نزلت هذه الاية أعطى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاطمة عليها السلام فدك .
          عن جميل بن دراج عن أبى عبد الله عليه السلام قال : أتت فاطمة أبا بكر تريد فدك ، قال : هاتى أسود أو أحمر يشهد بذلك ، قال : فأتت ام ايمن فقال لها : بم تشهدين ؟ قالت : أشهد ان جبرئيل أتى محمدا فقال : ان الله يقول : " فلت ذا القربى حقه " فلم يدر محمد صلى الله عليه واله من هم ، فقال : يا جبرئيل سل ربك من هم ؟ فقال : فاطمة ذو القربى فأعطاها فدكا ، فزعموا ان عمر محى الصحيفة وقد كان كتبها أبو بكر .
          وفى المجمع في قوله تعالى : ( وآت ذا القربى حقه ) وروى أبو سعيد الخدرى وغيره أنه لما نزلت هذه الاية على النبي صلى الله عليه وآله وسلم أعطى فاطمة عليها السلام فدكا وسلمه إليها وهو المروى عن أبى جعفر وأبى عبد الله عليهما السلام .
          فرات قال : حدثني جعفر بن محمد بن سعيد الاحمسي معنعنا : عن أبي مريم قال : سمعت جعفر عليه السلام يقول : لما نزلت [ هذه . ب ، أ ] الآية : ( وآت ذا القربى حقه ) أعطى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاطمة فدك .
          . فقال أبان بن تغلب : رسول الله [ صلى الله عليه وآله وسلم . ب ] أعطاها ؟ قال : فغضب جعفر [ عليه السلام . ب ] ثم قال : الله أعطاها
          عن أبي سعيد الخدري قال : لما نزلت ( وآت ذا القربى حقه ) قال : دعا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاطمة فأعطاها فدك .
          دعا النبي صلى الله عليه وآله وسلم فاطمة عليها السلام فأعطاها فدك فكلما لم يوجف عليه أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم بخيل ولا ركاب فهو لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يضعه حيث يشاء وفدك مما لم يوجف عليه بخيل ولا ركاب .
          فرات قال : حدثنا علي بن الحسين معنعنا : عن أبان بن تغلب عن جعفر بن محمد عليهما السلام قال : لما نزلت [ هذه . ب ] الآية : ( وآت ذا القربى حقه ) دعا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاطمة فأعطاها فدك . قال أبان بن تغلب : قلت : لجعفر بن محمد [ عليهما السلام . أ ] : رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم [ فاطمة . أ ] أعطاها ؟ قال : بل الله أعطاها
          روي انه لما نزلت هذه الآية[" وآت ذا القربى حقه " ]استدعى النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة ( ع ) وأعطاها فدكا وسلمه إليها ، وكان وكلاؤها فيها طول حياة النبي صلى الله عليه وسلم .
          وأخبرنا السيد أبو الحمد مهدي بن نزار الحسيني قراءة ، قال : حدثنا أبو القاسم عبيدالله بن عبد الله الحسكاني قال : حدثنا الحاكم الواحد أبو محمد قال : حدثنا [ عبد الله ] عمر بن أحمد بن عثمان ببغداد شفاها قال : أخبرني عمربن الحسن بن علي بن مالك قال : حدثنا جعفر بن محمد الأحمسي قال : حدثنا حسن بن حسين قال : حدثنا أبو معمر سعيد بن خثيم ، وعلي بن القاسم الكندي ، ويحيى بن يعلى ، وعلي بن مسهر ، عن فضل بن مرزوق ، عن عطية العوفي ، عن أبي سعيد الخدري قال : لما نزل قوله * ( وآت ذا القربى حقه ) * أعطى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاطمة فدكا . قال عبد الرحمن بن صالح : كتب المأمون إلى عبد الله بن موسى يسأله عن قصة فدك ، فكتب إليه عبد الله بهذا الحديث رواه الفضيل بن مرزوق ، عن عطية ، فرد المأمون فدكا إلى ولد فاطمة عليهما السلام .
          "وآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل" قيل في تفسير العامة وصى سبحانه بغير الوالدين من القرابات والمساكين وأبناء السبيل بأن تؤتى حقوقهم بعد أن وصى بهما وقيل فيه أن المراد بذي القربى قرابة النبي صلى الله عليه وآله وسلم . والقمي يعني قرابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ونزلت في فاطمة عليها السلام فجعل لها فدك والمسكين من ولد فاطمة وأبن السبيل من آل محمد صلوات الله عليهم وولد فاطمة عليها السلام وأورد في سورة الروم قصة فدك مفصلة في تفسير نظير هذه الاية . وفي الكافي عن الكاظم عليه السلام في حديث له مع المهدي إن الله تبارك وتعالى لما فتح على نبيه صلى الله عليه وآله وسلم فدك وما وما والاها لم يوجف عليه بخيل ولا ركاب فأنزل الله على نبيه صلى الله عليه وآله وسلم وآت ذا القربى حقه ولم يدر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من هم فراجع في ذلك جبرئيل وراجع جبرئيل ربه فأوحى الله إليه أن ادفع فدك إلى فاطمة عليها السلام فدعاها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال يا فاطمة إن الله أمرني أن أدفع إليك فدك فقالت قد قبلت يا رسول الله من الله ومنك

          تعليق


          • #6
            أين سؤالك؟
            sigpic
            إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
            ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
            ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
            لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم{ هَلْ أَتَى عَلَى الْأِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئاً مَذْكُوراً * )


              بمن نزلت ؟وماسبب نزولها؟

              تعليق


              • #8
                وقد حفلت الروايات الكثيرة، بأن سبب نزول سورة «هَلْ أَتَى»: هو أن الحسنين عليهما السلام مرضا، فعادهما رسول الله صلى الله عليه وآله وبعض من أصحابه. وجعل علي على نفسه، وكذلك الزهراء، والحسنان عليهم السلام، وفضة رحمها الله: إذا عافاهما الله أن يصوموا ثلاثة أيام شكراً لله تعالى.
                فألبسهما الله سبحانه عافيةً، فأصبحوا صياماً، وليس عندهم طعام، فحصل علي عليه السلام على ثلاثة أصوع من شعير, جاء بها للزهراء عليها السلام مقابل أن تغزل جزة صوف..
                فغزلت ثلث الصوف، وطحنت صاعاً من الشعير، وخبزت منه خمسة أقراص بعددهم. فصلى علي عليه السلام مع النبي صلى الله عليه وآله، ثم أتى منزله، ووضع الطعام، فأول لقمة كسرها علي عليه السلام إذا مسكين قد وقف على الباب، وطلب أن يطعموه، فوضع علي عليه السلام اللقمة من يده.. ودفعوا ما على الخوان إلى المسكين، وأصبحوا صياماً لم يذوقوا إلا الماء القراح.
                وفي اليوم التالي تكرَّرت القضية برمتها، حيث جاءهم يتيم هذه المرة، وذلك بمجرد أن كسر الإمام علي عليه السلام اللقمة، فأعطوه ما على الخوان، وباتوا جياعاً لم يذوقوا إلا الماء القراح.
                وهكذا جرى أيضاً في اليوم الثالث، حيث جاءهم أسير من أُسراء المشركين، وقال: السلام عليكم يا أهل بيت محمد، تأسروننا، وتشدوننا، ولا تطعموننا.
                فوضع علي اللقمة من يده، وأعطوه ما على الخوان. وباتوا جياعاً. وأصبحوا مفطرين، وليس عندهم شيء.
                وأقبل علي عليه السلام بالحسن والحسين عليهما السلام نحو رسول الله [صلى الله عليه وآله]، وهما يرتعشان كالفراخ من شدة الجوع.
                فقال [صلى الله عليه وآله]: يا أبا الحسن: أشد ما يسوؤني ما أرى بكم، انطلق إلى ابنتي فاطمة.
                فانطلقوا، وهي في محرابها، قد لصق بطنها بظهرها من شدة الجوع، وغارت عيناها..
                فلما رآها رسول الله [صلى الله عليه وآله] ضمها إليه، وقال: واغوثاه، بالله أنتم منذ ثلاث فيما أرى؟
                فهبط جبرئيل، فقال: يا محمد، خذ ما هيأ الله لك في أهل بيتك.
                فقال: وما آخذ يا جبرئيل؟.
                قال: {هَلْ أَتَى عَلَى الإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ}
                وذكرت بعض النصوص: أن هذه السورة قد نزلت في الخامس والعشرين من ذي الحجة


                السيد جعفر مرتضى العاملي

                اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


                تعليق


                • #9
                  أين سؤالك؟؟؟؟؟؟؟؟؟
                  sigpic
                  إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
                  ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
                  ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
                  لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

                  تعليق


                  • #10
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    إِنَّا أَنْذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنْظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ تُرَابًا
                    ﴿40﴾
                    سورة النبأ

                    ماهي الروايات الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حول تفسير هذه الآية؟
                    اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X