إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ما هي أغلى " واو جماعة " ذُكِرَت في الـقـرآن الكريم ؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما هي أغلى " واو جماعة " ذُكِرَت في الـقـرآن الكريم ؟



    - قال الشيخ الشنقيطي رحمه الله صاحب أضواء البيان:
    في قوله تعالى:
    (ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله ذلك هو الفضل الكبير جنات عدن يدخلونها ..)
    بين أن المصطفين ثلاثة أقسام:
    الأول :-
    الظالم لنفسه وهو الذي يطيع الله، ولكنه يعصيه أيضاً ..!
    والثاني :-
    المقتصد وهو الذي يطيع الله، ولا يعصيه، ولكنه لا يتقرب بالنوافل من الطاعات..
    والثالث :-
    السابق بالخيرات وهو الذي يأتي بالواجبات، ويجتنب المحرمات، ويتقرب إلى الله بالطاعات والقربات التي هي غير واجبة.
    ( ثم وعد الجميع بجنات عدن وهو لا يخلف الميعاد في قوله:
    (جنات عدن يدخلونها....))
    والواو في ( يدخلونها ) ..
    شاملة: للظالم والمقتصد والسابق على التحقيق،
    ولذا قال بعض أهل العلم:
    " حق لهذه الواو أن تكتب بماء العينين لأنه لم يبق من المسلمين أحد خارج عن الأقسام الثلاثة "
    سبحانك ربي :
    ما أرحمك ،، ما أكرمك ،، ما أعظمك.
    فرعون حين قال : " أنا ربكم الأعلى "
    كيف كان رد الله سبحانه !
    قال الله سبحانه وتعالى لموسى وهارون ( إذهبا إلى فرعون إنه طغى فقولا له قولاً ليناً لعله يتذكر أو يخشى )
    * قال أحد الصالحين وهو يسمع هذه الآية
    يا رب إذا كان هذا عطفك بفرعون الذي قال :
    " أنا ربكم الأعلى "
    فكيف يكون عطفك بـ عبد سجد وقال :
    " سبحان ربي الأعلى " !
    أرحمنا برحمتك ياأرحم الراحمين.
    من أجمل ما قرأت اليوم جمعني الله واياكم في جنات النعيم
    أيَضيقُ صَدرُك بعدَها ؟
    sigpic

  • #2
    نعم هو ربنا و هو اكرم الاكرمين
    احسنتِ جزاك الله خير الجزاء

    الهي كفى بي عزاً
    ان اكون لك عبداً
    و كفى بي فخرا ً
    ان تكون لي رباً
    انت كما احب فاجعلني كما تحب


    تعليق


    • #3



      بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
      شكري وتقديري

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


        تنويه: خير التفاسير التي يمكننا أن نثق بالأخذ منها هي التفاسير المنسوبة لأتباع مذهب آل البيت عليهم السلام، لأنّها تكون مستفادة من روايات وأحاديث أهل البيت عليهم السلام والتي تكون هي المنبع الأساسي لعلوم القرآن الكريم، بالاضافة الى انّ مفسرينا يمتازون بالعلم والدراية لأنهم نهلوا من علوم آل البيت عليهم السلام..
        ونقول لابأس أن نأخذ من تفاسير غيرنا بحسب الحاجة واستدعاء المقام لها، ولكن علينا أن نعلم انّها تجانب أهل الحق وهم أهل البيت عليهم السلام، وغالباً ما يحرفون الآية عن مسارها في سبيل أن لا تؤدي الى ما لا يتناسب وأهواءهم (وخاصة إذا كانت بحق أهل البيت عليهم السلام)، إضافة الى انّ غالبية بل جلّ مروياتهم مستندة الى من هم لا يقرّون بولاية أمير المؤمنين عليه السلام..
        نرجع للآية محلّ البحث:-
        ((ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ * جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ))فاطر: 32، 33..

        قال الراغب في مفرداته في مادة (ورث): ((
        الوارثة والإرث: انتقال قنية إليك عن غيرك من غير عقد، ولا ما يجري مجرى العقد، وسمي بذلك المنتقل عن الميت فيقال للقنية الموروثة: ميراث وإرث.))..
        وهذا يعني انّ وراثة الشئ تنتقل من غير مشقة ولا عناء..
        والوراثة هنا تكون لكل الأمة، على انّ من المعلوم انّ البعض هو من قام بأعباء حمل الكتاب حقيقة، ولا منافاة في ذلك فهذا نظير قوله تعالى ((وَأَوْرَثْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ))غافر: 53، فالمعلوم هو انّ بعض بني اسرائيل هم الذين أخذوا على عاتقهم حمل هذا الكتاب لا كلّهم..

        المقصود بالكتاب ههنا هو القرآن الكريم لأن اللام هي للعهد المذكور في الآية السابقة ((وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ))..
        اذن صار معلوماً انّ الوراثة كانت تعني وراثة القرآن الكريم لبعض الناس..

        أما الاصطفاء، فقد قال الراغب: ((
        والاصطفاء: تناول صفو الشيء، كما أن الاختيار: تناول خيره، والاجتباء: تناول جبايته. واصطفاء الله بعض عباده قد يكون بإيجاده تعالى إياه صافيا عن الشوب الموجود في غيره، وقد يكون باختيار وبحكمه وإن لم يتعر ذلك من الأول))..
        وقد اختلفت الأقوال من هم المقصودون بالاصطفاء، ولكن لو رجعنا الى روايات أهل البيت الذين هم عندهم علم الكتاب لوجدناهم يوضّحون لنا بأنّ المراد بهم هم ذرية النبي صلّى الله عليه وآله، فهم الداخلون في زمرة آل إبراهيم التي ذكرها القرآن الكريم ((إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ))آل عمران: 33، طبعاً هذا إذا إعتبرنا بأنّ حرف (من) في كلمة (من عبادنا) هي للبيان ويتضح هذا من قوله تعالى ((قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى))النمل: 59، وبعد أن أمرنا الرسول الأكرم صلّى الله عليه وآله باتباع الثقلين كتاب الله والعترة الطاهرة، لا نشك بأنّ المراد بالاصطفاء هم أهل البيت عليهم السلام..

        وبعد ذلك جاء التقسيم العام للورثة وهم الظالمون والمقتصدون والسابقون، وبعودة الضمير (منهم) الى الاصطفاء كما هو الاحتمال الأرجح، باعتبار ان الكل مشتركون بالوراثة إلاّ انّ الوارث الحقيقي هو بعضهم وهم السابقون بالخيرات الذين ذكرهم القرآن الكريم ((وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ * أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ))الواقعة: 10، 11، مع انّ الظالم والمقتصد هم من الذين يدخلون الجنان أيضاً وهو الذي ذكره الله تعالى بقوله ((
        جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا))


        الأخت القديرة العشق المحمدي..
        بارك الله بكم وجعلكم من الناشرين لعلوم القرآن الكريم ومن منابعها الأصيلة...




        تعليق

        يعمل...
        X