إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شروط العارف

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شروط العارف

    بسم الله الرحمن الرحيم
    شروط العارف:
    على العارف والسالك إلى الله شروط يجب توفرها:
    أولاً:التوبة النصوح عن المعاصي والذنوب بمراتبها المختلفة،صغيرها وكبيرها،إذ لا سبيل للقرب الإلهي وحب الله جلّ جلاله مع الإصرار على المعاصي ، ولا يتأهل الإنسان لنزول المعارف الخاصة و الفيوضات الإلهية ما لم يطهر قلبه بالتوبة الصادقة من المعصية.
    الثاني:العمل بالشريعة وآدابها واجتناب الرياضات المبتدعة وان يترك نفسه تعبر عن علاقتها بخالقها والعمل بالشريعة المقدسة في مختلف الشؤون الحياتية صغيرها وكبيرها ، في الفرائض والآداب والأخلاق .
    الثالث:الزهد في الدنيا والاستغناء بالله والاستجداء منه عما سواه ،
    الزهد في الدنيا بمختلف مظاهرها الواضحة والخفية بمعنى الخروج من حبها والإخلاد إليها وأسرها الحلال منها فضلاً عن حرامها.
    الرابع: الاجتهاد في تأجيج العشق الفطري لله عز وجل واستشعار الحزن ، ولا يخفى بقليل من التأمل .
    الخامس: محبة أولياء الله تبارك وتعالى وموالاتهم ومعاداة أعدائهم والبراءة منهم .
    السادس :دوام الذكر بحضور القلب والتهجد في الأسحار وذكر اليونسية، الذكر الدائم لله تبارك وتعالى بالأذكار المروية في النصوص الشرعية لمختلف شؤون الإنسان وحالاته مع التأكيد على صلاة الليل .
    السابع: التفكّر المعمّق في النفس ومعرفتها وفي ذكر الموت أما الجناح الثاني للتحليق إلى معارج السلوك وطي منازلها،فهو التفكر الذي ورد في مدحه أنه خير العبادة.
    الثامن : خدمة الخلق وتحمّل الأذى، بقضاء حوائجهم والسعي فيها ، إلى جانب تعظيم الخالق وتحمل الأذى منهم ففي ذلك رضاه جل وعلا أي وسيله لطي منازل القرب منه عز وجل .
    التاسع:اجتناب مجالس الغفلة عن الله والأنس بغيره من مظاهر الدنيا المتنوعة أو التي تؤدي إلى الغفلة وقسوة القلب وان كانت مباحة لعدم اشتمالها على محرم.
    العاشر: اجتناب الإفراط والتفريط في المنام والطعام و تنظيمهما والتأكيد على الصيام ، فهذا مما يعين السالك على العبادة.
    الحادي عشر: تنظيم الأوقات اليومية مع حفظ التوازن.
    الثاني عشر : الصبر على صعوبات الطريق والتدرج في طي منازله.
    الثالث عشر : الجد والاجتهاد في العمل والحذر من الاغترار بالتمني علو الهمّة وحصر مطلوبة بالله جل وعلا.
    الرابع عشر: مراقبة النفس ،وهذا ما أكد عليه الأولياء والصالحين والسالكين والمرحلة الأولى في مراقبة النفس ان يقف على التوحيد القرآني فلا يتصور الله سبحانه كملك متربع على العرش والملائكة حوله وهو مشغول بإدارة شؤون الأرض والسماء.
    والمراقبة تلتمس من بعض الآيات القرآنية من قبيل قوله تعالى: {وَهُوَ الَّذي فِي السَّمَاء إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ وَهُوَ الحَكِيمُ الْعَلِيمُ}
    وقوله تعالى:
    {أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْ ءٍ عِلْماً}

  • #2
    احسنتم جزيتم خيرا
    الهي كفى بي عزاً
    ان اكون لك عبداً
    و كفى بي فخرا ً
    ان تكون لي رباً
    انت كما احب فاجعلني كما تحب


    تعليق


    • #3


      شهر رمضان كريم وكل عام وحضرتك بخير وينعاد عليك بالعز والخير

      الشيخ الفاضل عبد الواحد الناصري

      دم بخير نكون بخير وواصل إبداعك ونحن نستمتع بقراءة ماجاد به قلمك

      وفقك الله لـ خير الدنيا والاخره
      أجمل التحايا

      تعليق


      • #4


        بارك الله تعالى بكم أخانا الفاضل عبد الواحد الناصري

        وتقبّل عملكم ضاعف أجركم


        ننتظر منكم المزيد من التألّق والابداع




        عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
        سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
        :


        " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

        فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

        قال (عليه السلام) :

        " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


        المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


        تعليق

        يعمل...
        X