إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أحلى الكلام في اللؤلؤ والمرجان

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أحلى الكلام في اللؤلؤ والمرجان

    ((أحلى الكلام في اللؤلؤ والمرجان ))


    قال سبحانه وتعالى
    (( يَخرجُ منهما اللولؤُ والمرجان فبأيِّ آلاءِ ريُّكُما تُكَذِّبان )) الرحمن .

    اللؤلؤ : كبار الدرّ وهو من الجواهر النادرة والثمينة ويستخدم للزينة بسبب جماله الرائع ومنظره البادع ، وأستخدمه الملوك لتزيين تيجانهم للابهة والاعظمة ، وشبهوا الشعراء دموع الحبِ باللؤلؤ كما في قول الشاعر :

    فأمطرتْ لؤلؤاً من نرجسٍ وسقت ــــــــــــــــ ورداً وعضّت على العنابِ بالبردِ
    وأعتبره الفلاسفة رمزاً للصفاء والطهارة والنقاء .
    اللؤلؤ ينشأفي باطن كائن من الرخويات يسمى المحاريعيش في الماء الدافئة ويمكن أن يدوم أنتاج اللؤلؤ داخل جسم المحارقرابة 3سنوات أو أكثر من خلالِ صراع مابين المحار والجسم الغريب الذي يدخل في جوفه بعد أفراز مادة لزجة بيضاء فضية تحيط بالجسم الغريب تسمى هذه المادة بعرق اللؤلؤ وتحد من حركته . وتصبح هذه المادة بعدما تجف لؤلؤاً براقاً .

    المرجان : هو صغار الدرّ وهوخرز أحمر اللون كالقضبان يخرج من البحرمن حيوان المرجان الذي ينتمي الى شعبة القريصيات وهي من أروع الحيوانات اللا فقارية وأبدعها .ويوجد في المياه الدافئة الضحلة..
    والمرجان هذا الحيوان الرائع يخدم البشرية بالاضافة لأنتاج هذه الخرز يعمل على توازن غاز الفحم(غاز ثاني أوكسيد الكاربون ) في الطبيعة وهي من أعظم تدابيرالله لعباده وتقديرهِ في أرضه من خلال وجود الفحمات الكلسية المتعادلة على جسم هذا الحيوان فلوزاد غاز الفحم في الهواء أمتصه ماء البحروأتحد مع الفحمات المعتدلة (كاربونات الكالسيوم ) مكوناً كاربونات الكالسيوم الحامضية وفق التفاعل العكسي التالي :

    كاربونات الكالسيوم + ثاني أوكسيد الكاربون +ماء تفاعل عكسي ينتج بيكاربونات الكالسيوم الحامضية .

    وأذانقصت كمية غاز الفحم في الهواء وهي اللازمة لعملية التركيب الضوئي وعملية التمثيل الغذائي في النباتات تفككت كاربونات الكالسوم الحامضية الى ماء مع حجر الكلس الشبيه بالرخام مطلقة غاز الفحم في الهواء .
    وقول الله سبحانه وتعالى
    (( يَخرجُ منهما اللؤلؤُ والمرجان ..)) أي إنما يخرج من البحر المالح دون العذب ، لأن الله سبحانه ذكرهما وجمعهما وهما بحر واحد فإذا أخرج من أحدهما فقد خرج منهما وقيلَ :
    أن البحرين العذب والمالح يلتقيان فيكون العذب كاللقاح للمالح أي لايخرج اللؤلؤ إلا من الموضع الذي يلتقي فيه المالح والعذب وهذا معروف لدى الغواصين .
    وقيل
    (يخرج منهما ) أي من ماء السماء العذب ومن ماء البحر المالح فأن قطر المطر إذا نزل من السماء تفتحت أصداف المحار فكان من ذلك القطر اللؤلؤ .

    أسألكم الدعاء يا أعزالاحباء .
    التعديل الأخير تم بواسطة الدكتور حسين; الساعة 26-07-2013, 12:31 AM.

  • #2
    مشكوووور خيي الدكتور على روعة هذا الموضوع ياسبحان الله



    يـــــــــــاألهي أعنــــي يـــــــاربــــــــي
    أعــــني

    تعليق


    • #3
      روعة ماتسطرياسيدي الجليل جعله الله زادا لآخرتك.

      تعليق


      • #4
        جناب الاخ الفاضل مدد ياعلي المحترم
        طبت وطابت مداخلتك ياعزيزي وصديقي الوفي يحفظكم الله من كل شر

        تعليق


        • #5
          أحسنت يااحمد ياطيب يا ابن الاطياب

          تعليق


          • #6
            سبحان الله كل شي بقدر
            اجدتم و ابدعتم
            جميل ما سطرتم
            جزاكم الله خيرا
            الهي كفى بي عزاً
            ان اكون لك عبداً
            و كفى بي فخرا ً
            ان تكون لي رباً
            انت كما احب فاجعلني كما تحب


            تعليق


            • #7

              الدكتور حسين الامحترم
              ياسبحان الله
              بدون مجاملة انتقاء مواضيعك هي والمرجان واللؤلؤ
              دمت ودامت مواضيعك مميزة ورااائعة
              يعطيك العافية

              تعليق


              • #8
                جناب الاخت الفاصلة نور العترة المحترمة
                دمت ودام مرورك العطر ياطيبة يابنت الاطياب محفوظة بهفظ الرحمن

                تعليق


                • #9
                  جناب الاخت المحترمة كرم الزهراء المحترمة
                  طبت وطابت مداخلاتك الكريمة ربي يعطيك الصحة والعافية ويوفقك لمراضيه ويجنبك لمعاصيه ز

                  تعليق


                  • #10
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيببين الطاهرين

                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


                    ولمزيد من الفائدة..

                    اللؤلؤ يهبط إلى الأعماق، وهو داخل صدفة من المواد الجيرية، تقيه من الأخطار. ويختلف هذا الحيوان عن الكائنات الحية في تركيبه ورقة معيشته، فإنه شبكة دقيقة كشبكة الصياد عجيبة النسج، تكون كمصفاة تسمح بدخول الماء والهواء والغذاء إلى جوفه، وتحول بين الرمال والحصى وغيرها وتحت الشبكة أفواه الحيوان، ولكل فم أربع شفاه. فإذا دخلت ذرة رمل أو قطعة حصى أو حيوان ضار عنوة إلى الصدفة، سارع الحيوان إلى إفراز مادة لزجة يغطيها بها، ثم تتجمد مكونة لؤلؤة، وعلى حسب حجم تلك الذرة يختلف حجم اللؤلؤة..
                    أما المرجان
                    فتنتمي الحيوانات التي تكوّن المرجان إلى مجموعة الحيوانات نفسها التي تنتمي إليها الهيدرا، والسمك الرخو الهلامي وشقائق البحر. ولا يزيد قطر معظم حيوانات المرجان المفردة التي تدعى البولبات (زهر البحر) عن 2,5سم، ولكن هناك نسبة صغيرة يمكن أن يبلغ قطرها 30سم. وجسم البولب المرجاني على هيئة أسطوانية, عند أحد طرفيها فم تحيط به قرون استشعار دقيقة. ويلتصق الطرف الثاني بالسطوح الصلبة في قاع البحر. وتعيش معظم البولبات مع بعضها في مستعمرات. وتلتصق حيوانات المرجان الحجرية بعضها مع بعض بلوح مسطح من نسيج يتصل بوسط كل جسم. ويمتد نصف بولب المرجان فوق اللوح، والنصف الآخر تحته. وتبني البولبات المرجانية هياكلها من الحجر الجيري بتناول الكالسيوم من ماء البحر. ثم تُرسّب كربونات الكالسيوم (الحجر الجيري) حول النصف الأسفل من جسمها. وبينما تنمو البولبات الجديدة، يزداد تدريجيا تكوين الحجر الجيري..

                    وقد جاء تفسير اللؤلؤ والمرجان بالامام الحسين والامام الحسين عليهما السلام..
                    فقد ورد في الدر المنثور: أخرج ابن مردويه عن ابن عباس: في قوله: "مرج البحرين يلتقيان" قال: علي وفاطمة "بينهما برزخ لا يبغيان" قال: النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) "يخرج منهما اللؤلؤ و المرجان" قال: الحسن والحسين..


                    الأخ الأجمل والأستاذ الأفضل جناب الدكتور حسين دامت بركاته..
                    انّ لمواضيعكم سحر يأخذ بالألباب فتثير كل من يقرأها بالاعجاب لتدلّ على انّ كاتبها عالي الجناب يمتاز بالحنكة واللباقة ليسطّر أروع السطور البرّاقة حيث مزج بين السهولة والغرابة..
                    أسأل الله تعالى أن يحفظكم من كلّ سوء ومكروه وأن يسدّد خطاكم وأن يحسن عواقبكم..
                    دمت موفقاً يا مولاي العزيز...



                    التعديل الأخير تم بواسطة المفيد; الساعة 31-07-2013, 12:15 PM.

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X