إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إن هذالايمكن أن يكون علمــــاً بشرياً

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #21
    جناب الاخت الفاضلة الست سهاد المحترمة
    سباقة بكرم المرور والدعاء المبارك جعله الله في ميزان اعمالك وزاد لآخرتك .

    تعليق


    • #22
      بسم الله الرحمن الرحيم
      ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


      بالتأكيد انّ العلم ليقف عاجزاً أمام عظمة وعلوم القرآن الكريم، لأنها نابعة وآتية من العظيم العليّ القدير، وكلّما إزدادوا علماً زاد انبهارهم بالقرآن الكريم فيكتشفون انّهم ما زالوا يراوحون في أماكنهم أمام هذا العلم الذي لا ينفد ((قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا))الكهف: 109..
      وهذا العجز كلّه أمام المعنى الظاهري لكلمات الله تعالى، فما بالك بالمعنى الباطني له..

      ولمزيد من الفائدة نلتمس هذه المعاني من هذه الآيات المباركة..
      فالذي يزداد نوراً على نور هو من سار باتجاه بارئه عزّ وعلا أي من ركب الصراط المستقيم الذي أوصى تعالى بسلوكه، فمن إزداد سعياً في هذا الطريق زاده الله نوراً وعلماً، ويتّضح ذلك من خلال الحديث القدسي على لسان الرسول الأعظم (صلّى الله عليه وآله) الذي يقول ((من تقدّم اليّ شبراً تقدمت اليه ذراعاً، ومن تقدّم اليّ ذراعاً تقدّمت اليه باعاً، ومن أتاني مشياً أتيته هرولة))، وما هذا الاتيان إلاّ زيادة في النور، فيكون نوراً على نور، على انّ هذا الصراط لا يمكن إلاّ عن طريق أهل البيت (عليهم السلام)..

      أما من خالف منهج ربّه وسار بعكس ما يريده منه تعالى فهو يزداد إبتعاداً عن الله تعالى، ومن يبتعد عن المولى تعالى بالتأكيد يزداد ظلمة، وهذا ما أشارت إليه الآيات الكريمة بالظلمات الثلاث..
      فهنا تصوير رائع لأعمال الكفار بسبب اسوداد قلوبهم، فالله سبحانه وتعالى صوّر هذه الظلمات بثلاث طبقات، الأولى البحر اللجّي والثانية الأمواج والثالثة السحاب الأسود..
      فالطبقة الأولى تتحقق به الظلمة لأنّ البحار العميقة والمحيطات كلما نزلت للأسفل كلما كان الظلام أكثر، والمراد باللّجي هو شدّة العمق، ومن ثم شبّه الظلمة الثانية بتلاطم الأمواج مما يقلّل النور الذي يدخل الى الماء بخلاف ما لو كان الماء صافياً، والظلمة الثالثة تتمثل بحجب نور الشمس نهائياً بتكوّن السحب السوداء المانعة من كل نور..
      ونتيجة لهذه الظلمات فانّ الانسان لم يبق له أي مجال للرؤية أبداً حتى لو أظهر يده وقرّبها من عينيه لم يرها لشدّة حلكة الظلام..
      فهؤلاء قلوبهم سوداء مظلمة كهذه الظلمات، فلا يجد النور سبيلاً للوصول الى قلوبهم أبداً..

      الأخ القدير والأستاذ المبجل الدكتور حسين..
      جعلنا الله تعالى وإياكم وسائر المؤمنين من المشمولين بزيادة النور ببركة إتباع محمد وآل محمد (عليهم السلام)...




      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X