إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من قرأها ـ يعني سورة ( الفتح ) ـ فكأنّما شهد مع محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله فتح مكة ».

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من قرأها ـ يعني سورة ( الفتح ) ـ فكأنّما شهد مع محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله فتح مكة ».

    بسمه تعالى السلام عليكم ـ ابن بابويه في ثواب الأعمال : بإسناده عن الحسن ، عن عبدالله بن بُكَير ، عن أبيه ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام ، قال : « حَصِّنوا أموالكم ونساءكم وما ملكت أيمانُكم من التَّلف بقراءة ( إنَّا فَتحنا ) ، فإنّه من كان يُدمِن قراءتها ، نادى مُناد يوم القيامة حتّى يُسمِعَ الخلائق : أنت من عبادي الُمخلصين ، ألحِقوه بالصالحين من عبادي ، وأدخلوه جنّات النَّعيم ، واسقُوهُ من الرّحيق المختوم بمزاج الكافور » (١). ٣٨٨ ـ الطبرسي في مجمع البيان : عنه صلى‌الله‌عليه‌وآله ، قال : « من قرأها ـ يعني سورة ( الفتح ) ـ فكأنّما شهد مع محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله فتح مكة ».

    وفي رواية اُخرى : « فكأنما كان مع من بايع محمداً صلى‌الله‌عليه‌وآله تحت الشجرة » (٢).
    __________________
    (١) ثواب الأعمال : ١٤٢ / ١ ، وعنه في الوسائل ٦ : ٢٥٥ / ٧٨٨٣.
    (٢) مجمع البيان ٥ : ١٠٨ ، وعنه في المستدرك ٤ : ٣٤٩ / ٤٨٧٧.
    ١٧١
    ٣٨٩ ـ ومن كتاب خواصِّ القُرآن : رُوي عن النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله أنّه قال : « من قرأ هذه السورة ، كتب الله له من الثواب كمن بايع النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله تحت الشجرة وأوفى ببيعته ، وكمن شهد مع النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله يوم فتح مكة.
    ومن كتبها وجعلها تحت رأسه أمِنَ من اللّصوص ، ومن كتبها في صحيفة وغسلها بماء زمزم وشربها ، كان عند الناس مسموع القول ، ولا يسمعُ شيئاً يمُرُّ عليه إلاّ وعاهُ وحفظه » (١).
    ٣٩٠ ـ وعنه : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : « من كتبها وجعلها في فراشه أمِنَ من اللّصوص ، ومن كتبها وشربها بماء زمزم ، كان عند الناس مسموع القول ، وكلّ شيء سمعه حفظه » (٢).
    ٣٩١ ـ وعنه : قال الإمام الصادق عليه‌السلام : « من كتبها وجعلها في وقت محاربة أو خصومة ، أمِنَ من جميع ذلك ، وفُتح عليه باب الخير ، ومن يشرب ماءها للرجف والرعب ، يُسكّن الرجف ويُطلقه ، ومن قرأها في ركوب البحر ، أمِنَ من الغرق بإذن الله تعالى » (٣).
    __________________
    (١) مخطوط ، وعنه في تفسير البرهان ٥ : ٧٧ / ٩٨٨٧.
    (٢) مخطوط ، وعنه في تفسير البرهان ٥ : ٧٧ / ٩٨٨٨.
    (٣) مخطوط ، وعنه في تفسير البرهان ٥ : ٧٧ / ٩٨٨٩
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

  • #2
    بارك الله فيك
    معلومة قيمة جدا
    اللهم اجعلنا من اتباع محمد واااااااااااال محمد


    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
      بسمه تعالى السلام عليكم ـ ابن بابويه في ثواب الأعمال : بإسناده عن الحسن ، عن عبدالله بن بُكَير ، عن أبيه ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام ، قال : « حَصِّنوا أموالكم ونساءكم وما ملكت أيمانُكم من التَّلف بقراءة ( إنَّا فَتحنا ) ، فإنّه من كان يُدمِن قراءتها ، نادى مُناد يوم القيامة حتّى يُسمِعَ الخلائق : أنت من عبادي الُمخلصين ، ألحِقوه بالصالحين من عبادي ، وأدخلوه جنّات النَّعيم ، واسقُوهُ من الرّحيق المختوم بمزاج الكافور » (١). ٣٨٨ ـ الطبرسي في مجمع البيان : عنه صلى‌الله‌عليه‌وآله ، قال : « من قرأها ـ يعني سورة ( الفتح ) ـ فكأنّما شهد مع محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله فتح مكة ».

      وفي رواية اُخرى : « فكأنما كان مع من بايع محمداً صلى‌الله‌عليه‌وآله تحت الشجرة » (٢).
      __________________
      (١) ثواب الأعمال : ١٤٢ / ١ ، وعنه في الوسائل ٦ : ٢٥٥ / ٧٨٨٣.
      (٢) مجمع البيان ٥ : ١٠٨ ، وعنه في المستدرك ٤ : ٣٤٩ / ٤٨٧٧.
      ١٧١
      ٣٨٩ ـ ومن كتاب خواصِّ القُرآن : رُوي عن النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله أنّه قال : « من قرأ هذه السورة ، كتب الله له من الثواب كمن بايع النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله تحت الشجرة وأوفى ببيعته ، وكمن شهد مع النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله يوم فتح مكة.
      ومن كتبها وجعلها تحت رأسه أمِنَ من اللّصوص ، ومن كتبها في صحيفة وغسلها بماء زمزم وشربها ، كان عند الناس مسموع القول ، ولا يسمعُ شيئاً يمُرُّ عليه إلاّ وعاهُ وحفظه » (١).
      ٣٩٠ ـ وعنه : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : « من كتبها وجعلها في فراشه أمِنَ من اللّصوص ، ومن كتبها وشربها بماء زمزم ، كان عند الناس مسموع القول ، وكلّ شيء سمعه حفظه » (٢).
      ٣٩١ ـ وعنه : قال الإمام الصادق عليه‌السلام : « من كتبها وجعلها في وقت محاربة أو خصومة ، أمِنَ من جميع ذلك ، وفُتح عليه باب الخير ، ومن يشرب ماءها للرجف والرعب ، يُسكّن الرجف ويُطلقه ، ومن قرأها في ركوب البحر ، أمِنَ من الغرق بإذن الله تعالى » (٣).
      __________________
      (١) مخطوط ، وعنه في تفسير البرهان ٥ : ٧٧ / ٩٨٨٧.
      (٢) مخطوط ، وعنه في تفسير البرهان ٥ : ٧٧ / ٩٨٨٨.
      (٣) مخطوط ، وعنه في تفسير البرهان ٥ : ٧٧ / ٩٨٨٩

      احسنت بارك الله بك
      أبا الفضل عشقي الازلي
      sigpic

      تعليق


      • #4
        احسنت و شكرا لكِ
        الهي كفى بي عزاً
        ان اكون لك عبداً
        و كفى بي فخرا ً
        ان تكون لي رباً
        انت كما احب فاجعلني كما تحب


        تعليق


        • #5
          عليكم السلام بوركت
          (السلام على المعذب في قعرالسجون وظلم المطامير)اللهم أرزقني شفاعة المولى+ الحسين+ (عليه السلام)

          تعليق


          • #6
            احسنت بارك الله فيك
            معلومة جميلة ورائعة
            حسين منجل العكيلي

            تعليق


            • #7
              شكررررا شيعة ونبقى شيعة
              sigpic
              إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
              ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
              ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
              لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

              تعليق


              • #8
                أثابك الله على نقل فضل السور.
                "نادِ علياً مظهر العجائب تجده عوناً لك في النوائب، كل هم وغم سينجلي بعظمتك يا الله، بنبوتك يا محمد، بولايتك يا علي يا علي يا علي""""

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة البقيع الغرقد مشاهدة المشاركة
                  أثابك الله على نقل فضل السور.
                  شكررررررررررا
                  sigpic
                  إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
                  ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
                  ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
                  لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

                  تعليق


                  • #10
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

                    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..


                    الأخت القديرة من نسل عبيدك احسبني يا حسين..
                    بارك الله بكم وأحسن إليكم وأسأله تعالى أن يعطيكم أجرها وأجر كلّ من قرأها بمحمد وآل محمد (عليهم السلام)...


                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X