إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الثاني من محرّم من سنة61هـ

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الثاني من محرّم من سنة61هـ

    الثاني من محرّم من سنة61هـ
    كان الحسين عليه السلام يرمي إلى الوصول إلى الكوفة وقيادة أنصاره فيها والقيام ضد الأمويين .
    وكان ابن زياد (والي الكوفة) يعلم أن الحسين(عليه السلام) إذا وطأت قدمه الكوفة فسوف يُفلت زمام الأمور من يده وهذا ما جعله يحرص على عدم وصول الأمام(عليه السلام) إليها؛ فسيّر ابتداءً جيشاً عداده ألف رجل بقيادة الحر ببن يزيد الرياحي للوقوف بوجه الحسين(عليه السلام). وبعد مداولات ظل جيش الحر يساير قافلة الإمام(عليه السلام) حتّى وصلا إلى أرض نينوى. ثم وصل رسول من الكوفة ومعه كتاب من ابن زياد يقول فيه:
    "أما بعد فجعجع بالحسين . . ." . أي أن لا يكون لديه طريق للعودة ولا للتقدم، وأن تلجئه إلى أرض وعرة وتضيّق عليه وقد أمرت هذا الرسول أن يبقى معك ليوافيني بكيفية تنفيذك لهذا الأمر.
    بعد وصول هذا الكتاب أرغم الإمام(عليه السلام) على النزول في ذلك الموضع ـــــ اي ارض كربلاء ـــــ يوم الخميس الثاني من محرّم من الكوفة عام 61هـ


    بأبي أنت وأمي يابن رسول الله , بأبي أنت وأمي يا أبا عبد الله
    لعن الله أمة أسرجت وألجمت وتهيأت وتنقبت لقتالك , ولعن أمة سمعت بذلك فرضيت به




    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X