إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الـــــــــولاء الإيجــــــــــــابي العـــــام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الـــــــــولاء الإيجــــــــــــابي العـــــام

    الولاء الإيجابي العام
    يريد الإسلام من المسلمين أن يعيشوا في وحدة مستقلة وأن يكون لهم نظام مترابط ومجتمع متماسك. كل فرد فيه يرى نفسه عضوا في جسد واحد هو المجتمع الإسلامي, لكي يصبح المجتمع الإسلامي قويا. لقد جاء في القرآن الكريم إن المجتمع المسلم ينبغي أن يكون أفضل من المجتمعات الأخرى(ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين). ويقول القرآن في مكان آخر(ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم). إن الإيمان أساس المحبة والوداد والولاء بين المؤمنين)والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر).فالمؤمنون قريب بعضهم من بعض وهذا القرب يجعلهم على أن يحب بعضهم بعضا وتنصره وتحامي عنه وتهتم بمصيره الذي هو في الحقيقة مصير مجتمعه الموحد الواحد, ولذلك فهو يأمره بالمعرفة وينهاه عن ارتكاب الأعمال قبيحة.
    إن هذين العاملين(الأمر والنهي عن المنكر) ناشئان من الود الإيجابي وبهذا نجد هذه الجملة ترد مباشرة بعد ذكر ولاء المؤمنين بعض لبعض.
    إن الاهتمام بمصير الأشخاص ينبع من اهتمامهم بمصيرهم, فالأب الذي يحب أبنائه لا شك أنه يعتني بمصائرهم وسلوكهم, ولكنه قد لا يحس بالإحساس نفسه إزاء أولاد الآخرين لأنه لا تربطه بهم رابطة بحيث أن أعمالهم الحسنة تثير فيه أحساسا إيجابيا:وتثير فيه أعمالهم الشائنة أحساسا سلبيا. فالأمر بالمعروف يأتي من ذلك الإحساس الإيجابي والنهي عن المنكر يأتي من ذلك الإحساس السلبي. فإذا لم يكن ثمة حب فلا تكون تلك الأحاسيس في قلب الإنسان
    ([1]).


    [1] ـ كتاب الولاء والولاية/ص(9) للشيخ مطهري



  • #2
    حسنت بارك الله فيك
    جزيت خيرا اخي الفاضل
    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم موفق بحق آل محمد
        sigpic
        إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
        ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
        ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
        لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          السلام عليكم :
          بارك الله فيك طرح روعـــــــــــــــــــة وزادك الله علماً ونوراً أن شاء الله


          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X