إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ماهو مفهوم الجبر و التفويض في القرآن الكريم؟؟؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ماهو مفهوم الجبر و التفويض في القرآن الكريم؟؟؟

    ماهو مفهوم الجبر و التفويض في القرآن الكريم؟؟؟

  • #2

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

    لقد أشار القرآن الكريم الى مسألة الأمر بين الجبر والتفويض في عدة آيات منها قوله تعالى :

    ((فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ))/ الكهف 29

    ((إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلًا))/ الانسان 29

    ((إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا))/ الانسان 3

    إنّ هذه الآيات وغيرها التي بهذا المعنى تدل على إنّ الانسان مختار في فعله ولكن ليس بصورة مستقلة كما يذهب اليه البعض (المفوضة) ، لأن الله سبحانه وتعالى هو الذي يمد الانسان بالقوة والقدرة وليس على نحو الجبر بحيث لايكون مسؤولاً عن أفعاله كما ذهب اليه (المجبرة) ، ولكن هو أمر بين الأمرين (لاجبر ولاتفويض بل أمر بين أمرين) -وهذه هي مدرسة أهل البيت عليهم السلام- ويمكن أن نمثل ذلك بالضوء الصادر من المصباح المتصل بالطاقة الكهربائية فهو مستمر بالانارة مادام متصلاً بالطاقة وبمجرد فصل الطاقة عنه تنقطع الانارة منه ، كذلك الانسان فهو مختار بافعاله بقدرة الله وقوته ((وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ))/ الانسان 30 .

    سأل رجل الصادق عليه السلام فقال : قلت : أجبر الله العباد على المعاصي ؟ قال : لا .
    قلت : ففوض اليهم الامر ؟ قال : قال : لا . قال :
    قلت : فماذا ؟ قال : لطف من ربك بين ذلك .

    ومما يؤكد هذه الحقيقة هو إتفاق العقلاء على مدح فاعل الحسن وذم فاعل القبيح فاذا كان مجبراً لماذا المدح أو الذم ، وكذلك نرى بان الانسان يندم إذا أذنب ذنباً ويحاول أن يتوب منه . وعلى هذا الاساس سنت القوانين الوضعية لمعاقبة المجرم .

    وبذلك نخلص بان الله هو الذي وهب الانسان القدرة والقوة وحرية الاختيار فإنّ كل مايختاره الانسان ويفعله بارادته وحريته لايخرج عن إرادة الله .
    أي انّ إرادة الانسان هي التي تحدد إتجاه الفعل فيكون مسؤولاً عن أعماله فيثاب إن كان حسناً ويعاقب إذا كان قبيحاً وعليه وجدت الجنة والنار ، ولكن وجدت هذه المدارس (الجبرية والمفوضة) ماهي إلا لموافقة أفعالهم ليُخرجوا أنفسهم (متوهمين) منها .

    *** والحمد لله ربّ العالمين ***



    تعليق


    • #3
      أحسنتم وبارك الله فيكم

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X