إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

22 محرم ذكرى وفاة شيخ الطائفة..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 22 محرم ذكرى وفاة شيخ الطائفة..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


    نبذة مختصرة عن حياة شيخ الطائفة الطوسي (قد)..


    هو الشيخ أبو جعفر الطوسي المعروف بشيخ الطائفة من ألمع النجوم في سماء العلماء وقد ألف في الفقه والأصول والحديث والتفسير والكلام والرجال مؤلفات كثيرة..

    ولادته

    ولد الشيخ أبو جعفر الطوسي في خراسان سنة 385 هـ ..

    دراسته

    هاجر الشيخ الطوسي سنة 408 هـ إلى بغداد وكان عمره آنذاك 23 سنة وبقي في العراق إلى آخر عمره وقد انتقلت إليه الرئاسة العلمية وإفتاء الشيعة بعد أستاذه السيد المرتضى علم الهدى..
    تتلمذ الشيخ الطوسي خمس سنوات عند الشيخ المفيد وقضى سنوات طويلة عند تلميذ الشيخ المفيد السيد المرتضى وبقي الشيخ الطوسي بعد السيد ببغداد اثني عشر عاماً وانتقل بعد ذلك إلى النجف بعد وقوع الفتن التي أدت إلى نهب داره وقام بتأسيس الحوزة العلمية في النجف وتوفي هناك سنة 460 هـ وله مقبرة معروفة..

    شخصيته العلمية

    للشيخ الطوسي كتاب في الفقه اسمه النهاية وله أيضاً كتاب المبسوط الذي دخل الفقه به مرحلة جديدة وكان في زمانه أكبر كتاب فقهي وأما في كتابه الخلاف فقد ذكر آراء فقهاء الشيعة وأهل السنة وللشيخ كتب فقهية أخرى..
    وهنا يجب أن نذكر نكته وهي أن العلماء عندما يطلقون لقب الشيخ في الفقه فإنهم يعنون به الشيخ الطوسي وإذا قالوا الشيخان فإنهم يعنون بهما الشيخ المفيد والشيخ الطوسي..

    تلامذته

    بلغ عدد تلامذة الشيخ من الفقهاء والمجتهدين وعلماء الشيعة أكثر من 300 وقد حضر عنده أيضاً المئات من علماء أهل السنة حيث كان منزله في الكرخ ملاذا لعلماء المسلمين..

    مؤلفاته

    ألف الشيخ الطوسي كتابين من كتب الشيعة الأربعة المشهورة وهما تهذيب الأحكام و الإستبصار وكلاهما في الروايات والأحاديث التي تتعلق بالفقه والأحكام..
    و من مؤلفاته الأخرى:
    1 - النهاية
    2 - المبسوط
    3 - الخلاف
    4 - عدة الأصول
    5 - الرجال
    6 - الفهرست
    7 - تمهيد الأصول
    8 - التبيان

    وفاته

    توفي الشيخ الطوسي في 22 محرم سنة 460 هـ ودفن في منزله بالنجف الأشرف وبوفاته فقد العالم الإسلامي واحداً من أعظم وأشهر الفقهاء والذي قل نظيره من حيث الشمولية التي امتاز بها ولازال الفقهاء يستضيئون بنوره..





  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد

    مشرفنا الفاضل المحترم المفيد

    حفظكم
    الله وزاد في توفيقكم

    ورحم
    الله الشيخ الطوسي شيخ الطائفة بحق
    ورحم
    الله كل علمائنا
    وصلى
    الله على اشرف خلقه محمد وعلى آله
    الطيبين الطاهرين

    تعليق


    • #3
      عليك السلام والرحمة والمغفرة

      اطراء العلماء له:
      قال منتجب الدين في الفهرست: الشيخ الإمام عماد الدين ابو جعفر محمد ابن علي بن حمزة الطوسي المشهدي، فقيه عالم واعظ، له تصانيف. وقال يحيى بن سعيد الهذلي في كتابه الموسوم (نزهة الناظر في الجمع بين الاشباه والنظائر): قال شيخنا السعيد ابو جعفر محمد بن الحسن الطوسي قدس الله روحه: عبادات الشرع خمس..., وقال الشيخ ابو جعفر محمد بن علي الطوسي المتأخر رضي الله عنه في الوسيلة: عبادات الشرع عشرة..., وقال الشيخ ابو يعلي سلار: العبادات ستة..., وقال الشيخ ابو الصلاح: العبادات عشرة... وعلق الخوانساري في الروضات على هذا قائلاً: من هذه العبارة يعلم تقدم منزلة الرجل - ابن حمزة - على منزلة مثل سلار وابي الصلاح اللذان كانا من كبار فقهاء زمن شيخنا الطوسي رحمه الله. وقال الشيخ الفاضل حسن بن علي بن محمد الطبرسي في كتابيه: مناقب الطاهرين والكامل البهائي: الشيخ الإمام، العلامة الفقيه، ناصر الشريعة، حجة الاسلام عماد الدين ابو جعفر محمد بن علي بن محمد الطوسي المشهدي. ونسب اليه كتاب الثاقب في المناقب. وقال الخوانساري في الروضات: ذكره المحدث النيسابوري في كتاب رجاله بعنوان محمد بن علي بن حمزة: الإمام جمال الدين ابو جعفر الطوسي المشهدي, وقال في صفة حاله: شيخ, امام فقيه, واعظ, عالم, له تصانيف منها كتاب الوسلة و...
      وقال الشيخ عباس القمي: ابن حمزة الطوسي ابو جعفر محمد بن علي فقيه عالم واعظ فاضل شيخ. وفي الطبقات قال الطهراني: محمد بن علي بن حمزة الطوسي, الشيخ الإمام عماد الدين, المعروف بابن حمزة الثاني، وبابن حمزة الطوسي المشهدي، فقيه عالم واعظ، له تصانيف. وقال الحر العاملي في امل الامل: الشيخ الإمام عماد الدين ابو جعفر محمد ابن علي بن حمزة الطوسي المشهدي، فقيه عالم واعظ، له تصانيف منها: الوسيلة والواسطة. وقد وصفه جمع كثير من العلماء والمؤرخون وأصحاب السير: بأنه فقيه عالم، واعظ، له تصانيف.

      sigpic
      إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
      ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
      ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
      لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

      تعليق


      • #4
        باركـ الله فيكـ أخينا المفيد
        ورحم الله علمائنا ومحبين آل بيت النبي


        اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	تنزيل.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	3.8 كيلوبايت 
الهوية:	832859

        الشيخ أبو جعفر الطوسي : ولد أبو جعفر محمد بن الحسن بن علي الطوسي في شهر رمضان المبارك سنة 385هـ
        وكان شيخ الطائفة على الإطلاق ورئيسها الذي تلوى إليه الأعناق المتقدم ذكره في أئمة الحديث والفقه وعلم تراجم الرجال
        و كان إماما في كل علوم الإسلام مصنفا بكل ما يتعلق بالمذهب أصولا وفروعا
        وله في التفسير كتاب التبيان الجامع لكل علوم القرآن ، وهو كتاب جليل في عشرة أجزاء كبار عديم النظير في التفاسير ،فهو أول من جمع في التفسير جميع علوم القرآن
        وقد فهرس النجاشي كل مصنفاته
        وله تأليفات كثيرة في التفسير والأصول والفروع وغيرها منها كتابا التهذيب والاستبصار المشهوران في جميع الأعصار
        وألف في علم الرجال كتابين : أحدهما مشهور بين العلماء بـ( رجال الشيخ )
        وكان عمره يوم وروده العراق من طوس ثلاثا وعشرين سنة. ، إذ انه قدم العراق من خراسان سنة 408
        أقام مع شيخه أبى عبد الله المفيد خمس سنين وأقام مع السيد المرتضى نحوا من ثمان وعشرين سنة إذ أن الشيخ المفيد توفي سنة 412 والسيد المرتضى سنة 434
        وكان أكثر استفادته ببغداد من الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان التلعكبري والسيد المرتضى علي بن الحسين العلوي البغدادي ،واستقل بعد الثاني منهما بإمامة الطائفة وحضر دروسه رجال العامة والخاصة
        وبقي الشيخ شيخ الطائفة على الإطلاق أربعا وعشرين سنة اثني عشر سنة منها بغداد والباقي بالغري و بها توفي .
        غادر بغداد سنة 448 هج بعد أن أحرق طغرل بك السلجوقي مكتبة وكرسي تدريسه إلى مشهد أمير المؤمنين (صلوات الله عليه) خوفا من الفتن التي تجددت ببغداد واستوطن النجف وبقي فيها يدرس إلى وفاته
        وانتقل معه الكثير من تلاميذه إلى النجف الأشرف وجعلها مركزا علميا توافد عليه العلماء من كل مكان وأصبحت أكبر حوزة علمية حتى اليوم

        تعليق


        • #5
          رحم الله شيخنا الطوسي وقدس سره الشريف
          احسنت مشرفنا الكريم
          في ميزان حسناتك
          حسين منجل العكيلي

          تعليق


          • #6
            رحم الله علمائنا الماضين المجاهدين وحفظ الباقين
            فسيرة علمائنا الماضين سيرة عطره تفوح رائحتها بالايمان والصبر والمجاهده ونصرة دين الله
            جزاك الله الف خير اخي الفاضل المفيد
            اللهُمَ صَلِ عَلَى مُحَمّد وَآلِ مُحَمّد وَعَجِلْ فَرَجْ قآئِم آلِ مُحَمّد


            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X