إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

البعد عن الله سبحانه وتعالى..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • البعد عن الله سبحانه وتعالى..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



    ((وجلّلني التباعد منك لباس مسكنتي..))..



    ما زلنا نغترف من تلك الكنوز السجادية التي لا تنفد أبداً، بل تتنوع وتتعدد بمرور الزمن، ويرى واحد ما لم يره الآخر، ويرى اللاحق ما لم يره السابق فتكون متجدّدة عبر الدهور والعصور..
    وما زلنا في بحر من بحور المنجاة وهي مناجاة التائبين فنغوص في علوم ومعارف هذه الفقرة لنستكشف ما يمكننا إستكشافه وبحسبنا..
    ولا نزال منكسرين ومتذلّلين لله سبحانه وتعالى من خلال هذه الفقرة من المناجاة، بعد أن أقررنا بلبسنا لذلك الثوب الغارق في الخطايا والذنوب حتى استقذرته النفس فبانت عفونيته ونتونته فكانت النتيجة الذلّ والاستكانة..
    وإضافة لذلك فانّ بعدنا عن الله سبحانه وتعالى هو الذي جعلنا ننغمس بالخطايا أكثر فأكثر، مع انّ البعد وحده يعتبر من أشد الخطايا..
    فالبعد عن المحبوب يسبب الألم والأسى للمحب، ألا ترى انّ الفرد من العائلة عندما يبتعد عنها يحس بهذا البعد كلّ العائلة، وتذرف الدموع لأجله وخاصة من جانب الأب والأم..
    فكيف إذا كان المحبوب هو الله سبحانه وتعالى، فانّ هذا البعد يعني إنقطاع الفيض الإلهي والرحمات الخاصة والعطاء الربّاني، لذا نرى المعصومين (عليهم السلام) والعارفين يكتوون بنار هذا البعد، لأنّهم يعرفون حقيقة القرب والبعد منه سبحانه وتعالى وماذا يعني لهم، أما نحن الغافلون اللاهون كأنّ الأمر لا يعني لنا شيئاً..
    وقد يقول أحدنا نحن غير مبتعدين عن الله تعالى بدليل صلواتنا وصيامنا وحجّنا وزكاتنا وخمسنا وغيرها من العبادات التي نتعاطاها، فهذه مقرّبة له سبحانه وتعالى وليست مبعدة..
    نقول نعم هي كذلك وما يُتقرب لله تعالى إلاّ من خلال العبادات والطاعات، ولكن هذا إذا كانت عباداتنا وطاعاتنا بالفعل نابعة من القلب لا مجرد حركات وأفعال جوفاء خالية من المعنى الحقيقي، فاذا كانت خالية من المحتوى الروحي والمعنوي فلا تتعدى أن تكون مجرد حركات رياضية أو تكون لمجرد الرياء والعجب..
    والله سبحانه وتعالى يريد للقلب أن يتفاعل تفاعلاً حقيقياً مع هذه العبادات والطاعات، لأنّه تعالى ينظر الى القلوب ومدى النور الذي تمكن منها، وقد لا تكون عباداتنا إلاّ مبعدة عنه أكثر فأكثر إذا ما قُرنت بالرياء والعجب.. ومن هنا نعرف البعد الحقيقي عنه تعالى..
    ومما تجدر الإشارة اليه هو انّ الله سبحانه وتعالى لم يكن يوماً بعيداً عنّا أبداً بل هو أقرب لنا من حبل الوريد، ولكنّنا نحن البعيدون عنه، بل ونصرّ على الابتعاد..
    وهذا البعد لا يحسّ به إلاّ من أقرّ بذنوبه ومعاصيه لأنّها كانت هي السبب الأساسي في هذا الابتعاد، ومن هنا نعرف بأنّ هذا البعد يكون سبباً للبس المسكنة..
    فيحاول الداعي من خلال هذا الإقرار أن يعيد تلك الجسور التي انقطعت، ويرمم ما يمكن ترميمه، وخاصة انّه يناجي من يقبل التوبة من عباده ويمحي عنه ما فات فيكون هذا الإقرار سبباً بالقرب منه تعالى فيعود المدد الإلهي لقلبه فيبدأ يشعّ نوراً..

    نسأل الله تعالى أن نكون وإياكم من المسارعين للاقرار بذنوبنا وأخطاءنا عسى أن يرحمنا تعالى ويغفر ذنوبنا فنحضى ببعض القرب..




  • #2
    إلــهي أنتَ الذي فتحت لعبادك باباً
    إلى عفوك
    سميته التوبة فقلت توبوا إلى
    الله توبةً نصوحا
    فما عذرُ من أقفل دخول الباب بعد فتحه
    إلهي إن كان قبح الذنب من عبدك
    فليحسن العفو من عندك
    إلهي ماأنا بأول من عصاك فتبت عليه
    وتعرض لمعروفك فجدت عليه
    يامُجيب المضطر ياكاشف الضر ياعظيم
    البرياعليماً بما في السرياجميل الستر
    استشفعتُ بجودك وكرمك إليك وتوسلتُ
    بجنابك وترحمك لديك
    فاستجب دعائي ولاتُخيب
    فيك رجائي وتقبل توبتي وكفّر خطيئتي
    بمنك ورحمتك يا
    أرحم الراحمين ...!

    مشرفنا الفاضل


    المفيد ورد نابع لاعدمنا الله طرحه
    بارك
    الله فيك وشكرا لمساعيك
    وأدام قلمك ومصباتك الطاهرة

    تعليق


    • #3
      عليك السلام والرحمة استاذنا المفيد ماتفضلت به نعم
      وأنّ التعلّق بزخارف الدّنيا ومباهجها، يفسد القلوب، ويبعدها عن تذكّر الآخرة والمصير، والتوسّل إلى الله تعالى عبر التّوبة والدعاء
      وعلينا كمجتمعٍ إيمانيّ رساليّ أن نكون أصحاب القلوب النّظيفة الصّافية الّتي تملأها الحياة المفعمة بكلّ معاني الخير والمحبّة والتّسامح والعطاء، وأن نكون أصحاب القلوب الصّحيحة الخالية من كلّ الأمراض الّتي تبعدنا عن أصالة قيمنا وروح ديننا

      sigpic
      إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
      ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
      ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
      لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة سهاد مشاهدة المشاركة
        إلــهي أنتَ الذي فتحت لعبادك باباً
        إلى عفوك
        سميته التوبة فقلت توبوا إلى
        الله توبةً نصوحا
        فما عذرُ من أقفل دخول الباب بعد فتحه
        إلهي إن كان قبح الذنب من عبدك
        فليحسن العفو من عندك
        إلهي ماأنا بأول من عصاك فتبت عليه
        وتعرض لمعروفك فجدت عليه
        يامُجيب المضطر ياكاشف الضر ياعظيم
        البرياعليماً بما في السرياجميل الستر
        استشفعتُ بجودك وكرمك إليك وتوسلتُ
        بجنابك وترحمك لديك
        فاستجب دعائي ولاتُخيب
        فيك رجائي وتقبل توبتي وكفّر خطيئتي
        بمنك ورحمتك يا
        أرحم الراحمين ...!

        مشرفنا الفاضل


        المفيد ورد نابع لاعدمنا الله طرحه
        بارك
        الله فيك وشكرا لمساعيك
        وأدام قلمك ومصباتك الطاهرة

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
        ما أجمل وأروع ما نثرتم من روائع تأخذ بالقلب قبل العين فاحسنتم فيما اخترتم وسلمتم وسلم نبضكم الولائي وبصمتكم الموالية..
        لا حرمنا الله تعالى من هذا الحضور المتميّز والمرور الكريم...

        تعليق


        • #5
          السلام عليكـــــــــــــــــــــــــــم ورحمة الله وبركاته
          احسنت بارك الله فيــــــــــــــــــــــــــــــــــــك استاذنا الفاضل المفيد
          جزيت خيرا .........في ميزان حسناتك
          حسين منجل العكيلي

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
            عليك السلام والرحمة استاذنا المفيد ماتفضلت به نعم
            وأنّ التعلّق بزخارف الدّنيا ومباهجها، يفسد القلوب، ويبعدها عن تذكّر الآخرة والمصير، والتوسّل إلى الله تعالى عبر التّوبة والدعاء
            وعلينا كمجتمعٍ إيمانيّ رساليّ أن نكون أصحاب القلوب النّظيفة الصّافية الّتي تملأها الحياة المفعمة بكلّ معاني الخير والمحبّة والتّسامح والعطاء، وأن نكون أصحاب القلوب الصّحيحة الخالية من كلّ الأمراض الّتي تبعدنا عن أصالة قيمنا وروح ديننا

            جميل ورائع ما سطّرتم أختنا القديرة، وهذا ليس بغريب عليكم ولا جديد..

            ولكن أحببت أنت تنورونا ببعض المقدمات التي ينبغي تحصيلها لتوصلنا الى مقام القلوب النظيفة حتى نقترب من الله سبحانه وتعالى..


            مع دعائي المستمر لكم بالتوفيق الدائم وحسن العاقبة...


            تعليق


            • #7
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
              الهي ما انا بأول من عصاك فعفوت عنه. الهي ارحمنا برحمتك التي وسعت كل شيء ورزقنا يارب القلوب السليمة الطاهرة النظيفة حتى نستطيع الوصول بها اليك. احسنت اخي المفيد لهذه السطور النوارنية المفيده
              اللهُمَ صَلِ عَلَى مُحَمّد وَآلِ مُحَمّد وَعَجِلْ فَرَجْ قآئِم آلِ مُحَمّد


              تعليق


              • #8
                سؤال وجيه من أستاذوجيه الإوهو(المفيد)صاحب روح إيمانية جدا عالية بصراحة....و أعتذرجدا جدا .لعدم الرد في الوقت المناسب.شكرا لتوجيهك الأسئلة...بأختصارالمقدمات الأبتعادعن التكبر والغيبة والنميمة.الخ...
                sigpic
                إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
                ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
                ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
                لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة ابوعلاء العكيلي مشاهدة المشاركة
                  السلام عليكـــــــــــــــــــــــــــم ورحمة الله وبركاته
                  احسنت بارك الله فيــــــــــــــــــــــــــــــــــــك استاذنا الفاضل المفيد
                  جزيت خيرا .........في ميزان حسناتك
                  وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
                  حياكم الله وجعلكم من المتقرّبين اليه والساعين الى رضاه..
                  شاكر لكم هذا المرور الكريم...

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة اام كميل الحاجي مشاهدة المشاركة
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
                    الهي ما انا بأول من عصاك فعفوت عنه. الهي ارحمنا برحمتك التي وسعت كل شيء ورزقنا يارب القلوب السليمة الطاهرة النظيفة حتى نستطيع الوصول بها اليك. احسنت اخي المفيد لهذه السطور النوارنية المفيده
                    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
                    أحسنتم على ما أضفتم أختنا القديرة وأجدتم فيما اختصرتم..
                    أنار الله تعالى دربكم وجعله مشعاً بالخير والبركة..
                    شاكر لكم هذا المرور المبارك...

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X