إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نبذة عن مقام الصحابى عمار بن ياسر( رضوان الله عليه )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نبذة عن مقام الصحابى عمار بن ياسر( رضوان الله عليه )

    نبذة عن مقام الصحابى عمار بن ياسر(ع)
    تشتهر البقعة المطهرة التي بنيت عليها المقامات المشرفة عند أهالي محافظة الرقة - وهي المحافظة الواقعة في القسم الشمالي الشرقي للجمهورية العربية السورية على ضفة نهر الفرات ، فتبعد مسافة 195 كيلو متراً عن مدينة حلب و 560 كيلو متراً عن مدينة دمشق - بإسم (سيدي ويس) أو (الشيخ ويس) أو (جدنا ويس ) نسبةً الى التابعي الجليل أويس بن عامر القرني رضوان الله عليه الذي لاقى إهتماماً كبيراً في هذه المنطقة بسبب قدم الطرق الصوفية المنتشرة فيها بحيث تعتبر طريقة الأويسيات أو الأويسات إحدى هذه الطرق الهامة و التي تنتشر في مختلف مناطق سورية و مركزها في سهل الغاب بقرية الحويجة بالقرب من حلب بالإضافة الى انتشارها في شتى أنحاء العالم الإسلامي لذلك فقد حظي أويس بإهتمامٍ خاص من قبل سكان المنطقة فبنوا عليه غرفة صغيرة تعلوها قبة بينما تركت بقية القبور على حالها وسوّر بعضها الآخر بسياج حديدي، و قد ذكر الرحالة الألماني "أرنست هرتزفيلد" أثناء زيارته "للرقة" عام /1907/م أنه وجد على قبة "أويس القرني" كتابة بالعربية مفادها : بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين ... قام بتجديد هذا المقام "مسلم الرقي بن علي آغا بن المرحوم إسماعيل آغا سنة /1152/ هـ أي /1737/ م جرى ذلك في زمن "رضوان باشا" والي "الرقة" و"الرّها" المقيم في "أورفا" ، ثم جرى تجديد آخر للقبه في زمن السلطان العثماني "عبد المجيد خان".
    وفي سنة /1983/م قررت محافظة الرقة إزالة القبور القديمة والحديثة من مقبرة عمار بن ياسر و أويس القرني لكي يشاد على أنقاضها حديقة ومنتزه عام ، فاقترحت حكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية على حكومة الجمهورية العربية السورية تبني بناء مسجد يجمع بداخله مقامات هؤلاء الصحابة و التابعين النجباء وبالفعل بدأ العمل بهذا المشروع عام /1986/م /1407/هـ، وتم الإنتهاء منه وافتتاحه عام /2004/م /1425/ هـ.ق
    يتألف المقام من ثلاثة أبنية يتوسطها أضرحة للصحابي عمار بن ياسر و التابعيان أويس القرني و أبي بن قيس النخعي رضي الله عنهم ، كما يحوي الطابق العلوي للمقام غرف و صالات و مطابخ لاستقبال الزوار
    وقد كُتب على الجدار الداخلي لمقام عمار بن ياسر رضوان الله عليه من جهة القبلة سورة التوحيد و سورة الكوثر بخط الثلث
    و في الجهة المقابلة للقبلة كتب شعر الإمام علي عند شهادة عمار بن ياسر وهو:
    ألا أيها الموت الذي ليس تاركي * أرحني فقد أفنيت كل خليل
    أراك بصيراً بالذين أحبهم * كأنك تنحو نحوهم بدليل
    وفي بقية الجدران كتبت الأحاديث النبوية التالية :
    - إن عمار جلدة ما بين عيني و أنفي
    - أبشر عمار تقتلك الفئة الباغية
    - إذا اختلف الناس كان ابن سمية مع الحق
    - عمار يزول مع الحق حيث يزول


    المصدر الموقع الرسمى للصحابى الجليل عمار بن ياسر








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما


  • #2
    سلام من السلام عليك أستاذنا أختياررائع جدا..موفق بحق آل محمد
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم رحمه الله وبركاته
      اللهم صل على محمد ال محمد وعجل فرج القائم منهم
      شكر لك اخ الرضا على ما قدمته لنا من معلومات عن مولانا عمار بن ياسر رضي الله عنه
      في ميزان حسناتك ان شاء الله .

      تعليق


      • #4
        رزقك الله خير الدنيا والاخرة موضوع شيق ومتميز بارك الله بك استاذي الرضا .

        تعليق


        • #5
          احسنت بارك الله فيك
          في ميزان حسناتك
          حسين منجل العكيلي

          تعليق


          • #6

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
              سلام من السلام عليك أستاذنا أختياررائع جدا..موفق بحق آل محمد
              عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
              وشكرا لك أختي على المرور الجميل








              ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
              فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

              فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
              وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
              كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة سيف الطائي مشاهدة المشاركة
                السلام عليكم رحمه الله وبركاته
                اللهم صل على محمد ال محمد وعجل فرج القائم منهم
                شكر لك اخ الرضا على ما قدمته لنا من معلومات عن مولانا عمار بن ياسر رضي الله عنه
                في ميزان حسناتك ان شاء الله .

                عزيز سيف الطائي شكراً جزيلاً لك على هذا المرور الطيب








                ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
                فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

                فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
                وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
                كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة ابو امنة مشاهدة المشاركة
                  رزقك الله خير الدنيا والاخرة موضوع شيق ومتميز بارك الله بك استاذي الرضا .
                  شيخنا المبجل وأستاذنا الكبير الأخ الفاضل ابو أمنة
                  أسعدني كثيرا مروركم وتعطيركم متصفحي والنظر الى موضوعي
                  حفظك الموالى ورعاك










                  ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
                  فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

                  فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
                  وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
                  كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة ابوعلاء العكيلي مشاهدة المشاركة
                    احسنت بارك الله فيك
                    في ميزان حسناتك

                    الأخ الكريم ابو علاء العكيلي
                    الله يغمركم بأحسانه وفضله
                    وشكراً لك على مرورك والدعاء المبارك








                    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
                    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

                    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
                    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
                    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X