إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مدينتي(الشطره بين الماضي والحاضر)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مدينتي(الشطره بين الماضي والحاضر)

    الشطره هذه المدينه الحالمه التي تغفو على نهر الغراف وهي من اكبر الاقضيه التابعه الى محافظة ذي قار.. تمتاز هذه المدينه بارث حضاري وثقافي وادبي كبير وهي مدينة الشعر والشعراء والادب وهذه المدينه عانت كما عانت مدن العراق الاخرى من اهمال متعمد في زمن الطاغيه المقبور..وهذه المدينه شهدت في الماضي معارك بين ابناء العشائر والقوات الغازيه المتمثله ب العثمانيه والانكليزيه فتصدت هذه العشائر بكل بساله واجبروهم على ترك المدينه بعد تكبيدهم بخسائر فادحه...وهي مدينه تحيط بها اكبر عشائر العراق ويشطر النهر الواقع في قلب المدينه الى نصفين وكانت تسمى في السابق(الشطيره) وهذه المدينه انجبت الكثير من المناظلين والادباء والشعراء حتى سميت بمدينة الشعر والادب..وتمتاز مدينة الشطره بصناعات حرفيه انقرضت وبقي الا القليل منها ومن هذه الصناعات...العقال..والسجاد اليدوي(الحياكه) والعبءه الرجاليه وكثير من الصناعات الاخرى..وتمتاز ايضا بطراز من المحبه والتسامح والطيبه والنخوه والشجاعه والوفاء..ومدينة الشطره اعطت الكثير من الشهداء والسجناء الذين وقفوا ندا لصدام واعوانه.. ومدينة الشطره تمتاز بخصوبة ارضها وكثرة المياه فيه..وقد تناول المؤرخون العراقيين والاجانب بكثير من الكتب عن هذه المديه
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	images.jpeg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	8.3 كيلوبايت 
الهوية:	852679اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	images00000.jpeg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	7.5 كيلوبايت 
الهوية:	852680اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	images090.jpeg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	6.2 كيلوبايت 
الهوية:	852681اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	images666666.jpeg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	6.7 كيلوبايت 
الهوية:	852682
    التعديل الأخير تم بواسطة موسى العراقي; الساعة 15-01-2014, 08:10 PM.


    خادم الحسين وافتخر

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    موضوع رائع جدا
    احسنت جزيت خيـــــــــــــرا

    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3
      حفظكم الباري بحق آل محمد
      sigpic
      إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
      ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
      ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
      لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

      تعليق


      • #4

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X