إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

درس البحث الخارج للمرجع (الاخوند الخراساني)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • درس البحث الخارج للمرجع (الاخوند الخراساني)


    درس البحث الخارج للمرجع (الاخوند الخراساني) تعود الى بداية القرن العشرين المنصرم ويظهر كبار العلماء جالسين في بحثه وبالاسماء
    امتاز الآخوند الخراساني (1255 هـ - 1329 هـ).عن كل من معاصريه وسابقيه وكل من خلف بعده من اساتذه العلوم الحوزوية وكبار مدرسي تاريخ الشيعة والاسلام بكثرة التلاميذ الحاضرين في درسه وتربية العلماء الاعلام، كما امتاز بحسن بيانه وهو امر كان قديما لبيت الاخوند.كان الاخوند مدرس العلوم في حوزه النجف العلمية طوال اربعين سنين و فيها يدرس الفلسفه والفقه والاصول يمكن لنا القول بان اكثر الاعاظم و مراجع الشيعة في القرن الرابع عشر هجري كانوا من تلامذة المحقق الخراساني،

    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

  • #2
    الأخت الفاضلة بارك الله فيك على هذا النقل الرائع
    وأقول أن العلماء هم ورثة الأنبياء، وخزّان العلم، ودعاة الحق، وأنصار الدين، يهدون الناس الى معرفة اللّه وطاعته، ويوجهونهم وجهة الخير والصلاح.

    من أجل ذلك تظافرت الآيات والأخبار على تكريم العلم والعلماء، والاشادة بمقامهما الرفيع.
    قال تعالى: «قل هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون» (الزمر: 9).
    وقال تعالى: «يرفع اللّه الذين آمنوا منكم والذين اتوا العلم درجات» (المجادلة: 11).
    وقال تعالى: «إنما يخشى اللّه من عباده العلماءُ» (فاطر: 28).
    وقال تعالى: «وتلك الأمثال نضربها للناس، وما يعقلها الا العالمون» (العنكبوت:43).
    { 336 }
    وعن أبي عبد اللّه عليه السلام قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله: من سلك طريقاً يطلب فيه علماً، سلك اللّه به طريقاً الى الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضاً به، وانه يستغفر لطالب العلم من في السماء ومن في الأرض، حتى الحوت في البحر. وفضل العالم على العابد، كفضل القمر على سائر النجوم ليلة البدر. وإن العلماء ورثة الأنبياء، إن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً، ولكن ورثوا العلم، فمن أخذ منه أخذ بحظ وافر (1).
    وقال الباقر عليه السلام: عالم ينتفع بعلمه أفضل من سبعين ألف عابد (2).
    وقال الصادق عليه السلام: اذا كان يوم القيامة، جمع اللّه عز وجل الناس في صعيد واحد، ووضعت الموازين، فتوزن دماء الشهداء مع مداد العلماء، فيرجح مداد العلماء على دماء الشهداء (3).
    وقال الصادق عليه السلام: اذا كان يوم القيامة، بعث اللّه عز وجل العالم والعابد، فاذا وقفا بين يدي اللّه عز وجل، قيل للعابد إنطلق الى الجنة، وقيل للعالم قف تشفع للناس بحسن تأديبك لهم(4).
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ

    (1) الوافي ج 1، ص 42، عن الكافي.
    (2) الوافي ج 1، ص 40 عن الكافي.
    (3) الوافي ج 1 ص 40، عن الفقيه.
    (4) البحار م 1، ص 74، عن علل الشراع، وبصائر الدرجات لمحمد بن الحسن الصفار.
    { 337 }









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      جهد متميز ......موضوع رائع
      احسنت بارك الله فيك وجزيت خيرا
      حسين منجل العكيلي

      تعليق


      • #4
        شكرامشرفنا الرضا
        sigpic
        إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
        ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
        ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
        لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

        تعليق


        • #5
          عليك السلام شكرا أستاذابوعلاء ا لعكيلي
          sigpic
          إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
          ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
          ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
          لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

          تعليق


          • #6

            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X