إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

على شاطئ الحب

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • على شاطئ الحب

    عندما تهب النسمات الفواحة في إشراقة النور على قلبي المنكسر فأنها تكون بمثابة الدواء الذي يجبر ذاك الكسر فيشرق نور الهداية

    ويضي
    فضاء الروح فيكون بمثابة شروق الشمس في الظلام وكأنه هطول المطر على صحراء القلب فيخضر ويورق العشب وتنتعش الروح فترجع

    الى فطرتها وكلما استمر الضياء استمرت الحياة واذا غاب انقطع ذلك النور وعاد الظلام من جديد فأغتنم الفرصة عندما تنام الناس فهنا يبدأ

    المحب مع حبيبه فيكون نشيده يا من دنا فتدلى فكان قاب قوسين او أدنى

    بعد ذلك يجلس على شاطئ بحر الحب لكي يغترف منه فيتمنى عنده أن يسقيه النبي من حوض الكوثر فيغوص في ابعاد القرب من الله حتى

    تكون مرحلته الاخيرة هي الصلاة وهنا تبدأ الحكاية ..........نسأله التوفيق لذلك

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    احسنت بارك الله فيك
    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3
      اللهم وفقنا للقيام بين يديك
      اللهم صل على محمد وآل محمد

      صن النفس وأحملها على ما يزينها---------تعش سالماً والقول فيك جميلٌ

      sigpic

      تعليق


      • #4

        أكاليل من الجوري أطوق بها روحك العذبة

        راق لي ما قرأت هنا

        دمت بالف خير

        تعليق


        • #5
          شكري وامتناني لهذه التعاليقات الرائعة من أناس طيبين وموفقين ... حفظكم الله تعالى

          تعليق


          • #6
            اللهم وفقنا لذلك
            أللهم لك الحمد عل ما جرى به قضاؤك في أوليائك الذين استخلصتهم لنفسك ودينك

            تعليق


            • #7
              يًعُطٌيًڳّ أِلًفِ أُلًفِ ۶ـأًفُيٌهَ

              مًوٌضًوَعً رَأِأٌأِئعً

              وِجِهُوًدُ أِرُۇۈۉع

              نُنَتُظِرّ مَزِيًدَڳُ

              بِشّوُۇۈۉوّقِ




              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة حسن الجوادي مشاهدة المشاركة
                عندما تهب النسمات الفواحة في إشراقة النور على قلبي المنكسر فأنها تكون بمثابة الدواء الذي يجبر ذاك الكسر فيشرق نور الهداية ويضي فضاء الروح فيكون بمثابة شروق الشمس في الظلام وكأنه هطول المطر على صحراء القلب فيخضر ويورق العشب وتنتعش الروح فترجع الى فطرتها وكلما استمر الضياء استمرت الحياة واذا غاب انقطع ذلك النور وعاد الظلام من جديد فأغتنم الفرصة عندما تنام الناس فهنا يبدأالمحب مع حبيبه فيكون نشيده يا من دنا فتدلى فكان قاب قوسين او أدنى بعد ذلك يجلس على شاطئ بحر الحب لكي يغترف منه فيتمنى عنده أن يسقيه النبي من حوض الكوثر فيغوص في ابعاد القرب من الله حتى تكون مرحلته الاخيرة هي الصلاة وهنا تبدأ الحكاية ..........نسأله التوفيق لذلك
                ‎رفع الله قدرك كاتبنا
                sigpic
                إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
                ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
                ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
                لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

                تعليق

                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                حفظ-تلقائي
                Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                x
                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                x
                يعمل...
                X