إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(52) زيارة نصف مليونية تستقبلها عتبات كربلاء المقدسة سنوياً .. خدمةٌ وعطاءٌ دائمٌ

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (52) زيارة نصف مليونية تستقبلها عتبات كربلاء المقدسة سنوياً .. خدمةٌ وعطاءٌ دائمٌ






    (
    52) زيارة نصف مليونية تستقبلها عتبات
    كربلاء المقدسة سنوياً ..
    خدمةٌ وعطاءٌ دائمٌ لأقسام العتبة
    العباسية المقدسة
    ..




    هو الحسين ، وما أدراك ما الحسين ( عليه السلام ) ؟
    ملاذ أفئدة العاشقين ، ومأوى قلوب الوالهين ،
    ومرقده مهبط لملائكة ربّ العالمين ،
    ولله دُرُّ الشاعر محمد مهدي الجواهري إذ قال :
    تعاليت من مفزع للحتوف *** وبورك قبرك من مفزع

    نعم سيدي يا سيد الشهداء هذا قبرك المطهر ،
    وقبر عضدك وحامل لوائك أبي الفضل العباس
    ( عليكما من الله السلام ) ،
    مفزع الأرواح المؤمنة ؛ لأنّك باب الله الذي منه يُؤتى ،
    ووسيلة القرب لساحة قدسه تبارك وتعالى ...

    وفي إطار برنامجها الإيماني ،
    دأبت الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة على تنظيم ورعاية
    الزيارات الإيمانية لمراقد كربلاء المقدسة في المناسبات الدينية
    ومنها زيارة كل ليلة جمعة .

    وتأتي هذه الفعاليات الولائية من أجل خلق أجواء ومناخات مناسبة
    للدفع بقلوب أهل الإيمان ؛ للتشبّث بتعاليم الدين الحنيف والاقتداء
    بهدي العترة المحمدية المطهرة قربةً الى الله تعالى .

    وتعمل أقسام العتبة العباسية المقدسة كافة -
    الخدمية منها وغيرها -
    على تكثيف جهودهم وطاقاتهم بتوفير مستلزمات الراحة للزائرين
    من مفروشات وماء بارد – في أشهر الصيف - ومعتدل –
    في أشهر الشتاء والخريف -
    ،
    وملء المكتبات بالمصاحف وكتب الأدعية والزيارات ،
    وتوفير السيارات لنقل الزائرين من مناطق القطوعات
    والى أقرب نقطة من العتبات المقدسة وبالعكس ،
    ومن كافة مداخل المدينة المقدسة .

    كذلك يقوم قسم حفظ النظام بإعداد خطة خاصة بكل ليلة
    من هذه الليالي المباركة ،
    تتغير حسب الظرف والواقع الأمني ،
    من خلال تكثيف الدوريات الراجلة ،
    المنطقة بأجهزة السونار ولعدة مرات ،
    وغيرها من الأعمال الأمنية من أجل الحفاظ على أرواح الزائرين
    والعمل على إنجاحها بكلّ سلاسة وطمأنينة .

    وتُشير الإحصاءات والتقديرات أن ما يرد للعتبة المقدسة في يومي الخميس
    والجمعة وليلتها يصل إلى ما يقارب نصف المليون زائر كمعدل أسبوعي خلال السنة ، بلحاظ بعض أيام الخميس في العطلة الصيفية والأعياد التي يزداد
    فيها العدد عن ذلك الرقم بكثير ،
    ويقلّ في بعض أيام الخميس الشديدة البرودة حين تنخفض
    فيها درجات الحرارة الى ما يقارب درجة أو درجتين مئوية .

    يُذكر أنّ مدينة كربلاء المقدسة تشهد كل عام العديد من الزيارات المليونية
    ونصف المليونية عدا ما يردُها يومياً من عشرات الآلاف من الزائرين كمعدل يومي ، حيث تصل بهم التقديرات شبه الرسمية سنوياً إلى حوالي ستين مليون
    زائر وحسب إحصاءات عام 2013م ،
    وتأتي هذه الإحصائيات والأرقام بعد الانفتاح الذي شهده العراق
    على دول العالم لاسيما العربية والإسلامية منها ،
    خاصة بعد سقوط النظام الديكتاتوري البائد في 9/4/2003 م ،
    وهو يمثّل أعلى رقماً للزوار في جميع مدن العالم
    لاسيما المراقد المقدسة منها .








    لمزيد من التفاصيل عن الموضوع

    اضغط هنا















  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين
    احسنت في ميزان حسناتك
    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3

      مكرر في نفس القسم ولنفس العضو...


      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X