إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

آه آه آه يا فاطمة ما حكاية الباب ؟؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • آه آه آه يا فاطمة ما حكاية الباب ؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على محمّد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين







    امتدت خيوط القمر الحزينة .. تعزف سمفونية الألم الفاطمي الدفين .
    ودقت ساعة الفراق المرير .. تعلن عن تلك الروح المطمئنة ..
    لكن تلك الدار بدت موحشة .. يسكنها صمتاَ مخيف .. يطبق على الأنفاس
    فيخنقها ..

    ما حكاية الباب ؟؟
    لما الأنين الذي أرتفع خلفه فاكتوى على أثره فؤاد علي الجريح ؟؟
    وذاك المسمار الذي خر ساجداَ على صدره الحنون .. ما خبره ؟؟
    وتلك النار .. كيف لم تنطفئ عندما لامست دموعها الباردة ؟؟
    وهذه الدماء التي راحت تقبل موضع أناملها على قبضة الباب !! لما نُزفت ؟؟
    سل مسمار صدرها ماذا رأى هناك ؟؟

    أضنه رأى قلباَ مقبوضاَ .. مخنوقاَ ..
    فراح ينصت بأسى إلى نبضه الضعيف ..
    رأى الرسول واقفاَ يبكي .. ينظر إليها .. واضعاَ يده على رأسه .. ينادي " فاطم .. يا مهجة أبيكِ "..
    يسمع شفتيها المرتعشتين التي كانتا تتمتمان وهي خلف الباب بصوت خافت .."
    علي أسقطوا الجنين ..
    علي .. أضلعٌ كسروها ..
    علي .. عينٌ ضربوها"..

    خبريني يا دار .. كيف هو مُحسِنها ؟؟ وكيف راحت ترنو إليه زاحفة بأنامل قد أثقل حركتها سوط ذالك الظالم ؟؟
    كأنها أرادت له عناق الرحيل ..
    فما أن اقتربت منه حتى أرتعش قلبه الساكن .. وأحس بحرارة قلبها تلامس أطرافه الباردة ..
    ترجوه أن يعود ..
    سيدتي _ عذراً على جرأتي _ فهذه مريم العذراء .. تنوء أسفاً عليكِ
    فهي حين الولادة لاذت بجذع النخلة تهزه لتتغشاها رحمة الإله ..
    وأنتِ لذتِ خلف الباب ممسكة بقبضه تهزيه بشجاعة لتهوي عليكِ سياط الظالمين ..
    لذلك بكت مريم العذراء حينما هزت ذلك الجذع .. فقد رأت طيفكِ الهزيل .. بعين محمره .. يأن خلف الباب ..
    سيدتي .. ما سر ذلك الإباء المحمدي الذي يدوي في أعماقكِ ؟؟
    سيدتي .. علميني كيف انتصرت حمرة عينكِ على قوة الظالمين الواهية .. فقلِبتِ نهارهم
    ليلاً .. وهويت بعرشهم في قعر جهنم .. وأنتِ تنادين : ( نعم الحكم لله .. والزعيم محمد .. والموعد القيامة .. وعند الساعة يخسر المبطلون )..

  • #2
    احسن الله لنا ولكم العزاء موفقة غاليتي لكل خير

    يا بــاب فاطـم لا طُرقـت بخيفـةٍ * ويدُ الهــدى سدلـت عليـه حجابـا



    أوَلـسـت أنـت بكـل آنٍ مهـبـط * الأمـلاك فيــك تقبَّـل الأعتـابـا



    أوْهاً عليـك فمـا استطعـت تصدَّهـم * لما أتـوك بنـو الضـلال غضابـا



    نفســي فـداك أمـا علمـتَ بفاطـمٍ * وقفـت وراك تـوبّـخ الأصحـابـا



    أوَ ما رقـقـتَ لضلعـهــا لما انحنـى كســراً وعنه تزجـر الخطّـابــا



    أوَ مـا درى المسمـار حيـن أصابها * مـن قبلهـا قلـب النبـي أصابــا



    عتبي علـى الأعتـاب فيهـا محسـن * مُلقـىً ومـا انهالـت عليـه ترابـا



    حتـى تواريـه لأن لا تسـتحـق الـ * أقـدام منـه أضـلعـاً واهـابـــا

    تعليق


    • #3
      السلام على الصديقة الشهيدة .. السلام على ام ابيها
      جهود مباركة... احسنت جزيت خيرا
      في ميــــــــــــــــــزان حسناتك
      حسين منجل العكيلي

      تعليق


      • #4
        عظم الله أجرك
        sigpic
        إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
        ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
        ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
        لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

        تعليق


        • #5
          وما أصابها من المصاب = مفتاح بابه حديث الباب
          إن حديث الباب ذو شجون = بما جنت به يد الخؤون
          أيهجم العدا على بيت الهدى = ومهبط الوحي، ومنتدى الندى
          أيضرم النار بباب دارها = وآية النور على منارها
          وبابها باب نبي الرحمة = وباب أبواب نجاة الأمة
          بل بابها باب العلي الأعلى = فثم وجه الله قد تجلى
          ما اكتسبوا بالنار غير العار = ومن ورائه عذاب النار
          ما أجهل القوم فإن النار لا = تطفئ نور الله جل وعلا
          لكن كسر الضلع ليس ينجبر = إلا بصمصام عزيز مقتدر
          إذ رض تلك الأضلع الزكية = رزية لا مثلها رزية

          بارك الله فيك وجعلها الله في موازين حسناتك

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X