إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

غرس الإمامة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • غرس الإمامة

    علاقة الموالي بالعتبات المقدسة، نابعة من ايمانه العميق برسالة الاسلام، وما جاء به نبيه الكريم صلى الله عليه وآله وتوصياته بالتمسك بالعروة الوثقى، وبحبل الله المتين... وباعتبارها مساجد لعبادة الله وذكره وتمجيده... فالامام المعصوم ينتفع بفيوضاته وتجلياته المباركة في حياته، وبعد استشهاده، لا فرق بين الحالتين، بدليل الآيات الواردة في كتاب الله المنير...
    لكن تلك العلاقة الوطيدة، وفي مختلف الأزمنة بين الأئمة عليهم السلام ومواليهم، شابها الكثير من الدس العقائدي، وطرأت عليها الكثيرُ من الشبهات والبدع والاقاويل من قبل الذين حسدوهم، وحاولوا اعتلاء مناصبهم. تارة بمنع الاتصال بهم بحجج سياسية واهية، وأخرى بأدلة جوفاء مفادها الشرك وعبادة غير الله سبحانه وتعالى.
    لكن في النهاية الولاء الحقيقي لأهل البيت عليهم السلام، وخاصة لأبي عبد الله الحسين سيد الشهداء عليه السلام، وشفيع الأمة، تراه لاينقطع... فهو يتواصل ويستمر وينمو أكثر فأكثر مع تقادم السنين والعصور، رغم حسد الطغاة، وحقدهم عليه، للمنزلة التي شرفه الله بها، وحباه بالشفاعة والرضوان...
    فذلك امر لا ينتزع من الصدور، فهو يسري كالروح في الجسد... قولوا ما شئتم، وتبادلوا أطراف الحديث عن كل قضية ومسألة متعلقة بالاسلام، وبالقضية الحسينية الشريفة... ولكن يبقى المعين الصافي الا وهو حب الحسين، وولاؤه النابع من فطرتنا، والجبلة التي خلقنا عليها، امر لا نزاع فيه... فهو الحياض التي نورد قلوبنا، لتستغيث بماء الخلود السرمدي، علها تدرك سر الحياة، وسر كل ما ينبض بالنقاء.
    فأي مسعى يريد خنق العبرات، وقتل نشيج الصدور، هو لا شك تخبط في وحل الضلالة والخسران... وجهل بمقتضيات القداسة والولاء...
    فكل حلم فينا صار حسينا يعتلي الصهوات، ويحمل غرس الدعوات، وينشر الفضيلة...
    هي تلك الملايين تموج مدادا في سفر إمام... أنقذهم الى النور...
    ليبصروا حقيقة الغفران.

  • #2
    أستاذي القدير هاشم الصفار
    نحن فخورين بكتاباتك الرائعة ..لا اعرف ان كان كلمة شكر سوف تفي بما اريد ايصاله على هذه الجهود الجبارة لخدمة منتدى كفيل زينب
    ,,سلمت أناملك الذهبية على هذه الاسطر النيّرة النابعة من قلب شيعي ومتيم بحب الحسين .
    أدعو من ربي ان يوفقك لكل خير وينثر لك بذور النجاح نحو الامام ..ويجعلك من أنصار امام زمانينا عجل الله فرجة.
    ,,,,,,,,,,,,,أسالكم الدعاء,,,,,,,,
    التعديل الأخير تم بواسطة المستشاره; الساعة 20-01-2010, 07:24 PM.

    تعليق


    • #3
      سلمت اناملك الولائية و الحسينية
      وكلمة الشكرا جدا قليلة في حقك
      وان شاء الله هو الحسين يشفعلك
      تحياتي ودعواتي

      تعليق


      • #4
        الأخت الكريمة المستشارة

        جزاكم الله تعالى عن الحسين وأهل بيته أفضل الجزاء

        ووفقكم لما فيه السبق إلى محبته وعشق ولائه والثبات على نهجه

        والسير على مبادئ نهضته المباركة

        وهداية السالكين لمضامينها وقيمها الإنسانية...

        ونسأله سبحانه دائما وأبدا
        أن ينير مسعاكم في خدمة منتدى الكرام

        تعليق


        • #5
          الأخ الكريم السيد الحسيني

          ما أجمل تواصلكم وهذا التواشج الولائي البهيج

          تجمعنا دوحة الفضيلة وساحة المكرمات

          في منتدى الكفيل

          منتدى العطاء النابض بالتقى والإيمان


          دمت كما تحب

          ولك مني كل الود والتقدير العالي

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....

            نرى ملايين الزائرين يتوافدون لزيارة العتبات المقدسة...

            هل لها انعكاس حقيقي على تصرفاتنا في الوقت الحاضر........

            تعليق


            • #7
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

              الأخ الكريم المحقق

              عندما يتوافد الملايين من الزائرين للتبرك بزيارة ذرية رسول الله صلى الله عليه وآله كما أمر الله سبحانه وتعالى بالمودة للقربى سواء في حياتهم أو بعد رحيلهم عن ساحة الدنيا... فضلا عن تحويل مراقدهم الشريفة إلى أماكن للعبادة والقرب الإلهي، ومراكز للإنماء الفكري والعقائدي...
              وليس هذا كله معناه أنه لاتوجد تصرفات غير لائقة، وغير محسوبة على الدين والتشيع، وأفراد غير محصنين أخلاقيا، والذي من المفترض أن ينعكس عليهم ما تتمتع به العتبات من هيبة روحية وملكوتية لسكان المدينة المقدسة أو زائريها...
              فلانقول بعد كل هذا أن السبب هي تلك المسيرات المليونية، أو أنه لاجدوى لها، فلا تزر وازرة وزر أخرى، أي أن الغزو أو العولمة الثقافية تتأثر بها المدن المقدسة وغير المقدسة، فلا أحد يكون بمنأى عن سموم تلك التأثيرات، ولكن ما أثبتته التجارب، أن الشعائر الحسينية ومنها شعيرة المشي لزيارة أبي الأحرار عليه السلام، كانت الباب لهداية الكثير من الناس، وتمسكهم بفروض الدين وتعاليمه لأن أهل البيت عليهم السلام هم سفن النجاة من تمسك بهم نجا من الحيرة والضلال...

              لك تحيتي
              مع تقديري العالي

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X