إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل يصح الاعتراض على استدلال الشيعة على النص في الامامة بالجعل القراني ؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل يصح الاعتراض على استدلال الشيعة على النص في الامامة بالجعل القراني ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطاهرين وبعد :
    فيقول البعض ان الاعتماد على النصوص القرانية المشتملة على الجعل الالهي ـ وهي كثيرة ـ في اثبات ضرورة النص في الامامة الالهية مخدوش بنصوص تناظرها في في نسبة الجعل الى الله في امامة الكفر و الضلالة وللمثال دون الحصر قوله تعالى : وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ ، فهل يمكن حينئذ القول بالنص الالهي والتنصيب الرباني في امامة الضلال ؟!!

    ـ والجواب عن ذلك واضح بعد التفريق بين الارادة التكوينية والتشريعية فالشبهة مبنية على الخلط بينهما .
    1ـ الارادة والقضاء والجعل التكويني يشمل كل شيء في عالم الخلق الحسن منه والقبيح والحسنات والسيئات .
    2ـ التشريعي : لا يقع الا على الحسن والعدل والقسط ولا يامر بالفحشاء ولا يأمر الا بالقسط و اوامره ونواهيه تعبير عن ارادته ورضاه وقبوله ومحبوبية الفعل .
    اذا اتضح المراد منهما نقول :
    بناء الشيعة في الامامة الالهية على الجعل والتنصيب التشريعي المتمثل بالامر باتباع الامام والنص عليه بعينه وهذا الجعل لا يمكن ان يشمل ائمة الضلال ذلك انه الله تعالى يامر بالعدل والاحسان و لا يامر بالفحشاء والمنكر ، واما الجعل التكويني فهو شامل لكل شيء في عالم الخلق والتكوين بما في ذلك امامة الضلالة .
    وهذا الجواب محل تسليم لدى العامة والخاصة بل كل البشر ولا ينكره الا جاهل او معاند حتى بالنسبة للسلفية وامامهم ابن تيمية وادناه موردين من تصريحاته .
    1/ الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح قال :
    وَالْجَعْلُ الْكَوْنِيُّ يَتَنَاوَلُ الْخَيْرَ وَالشَّرَّ كَقَوْلِهِ - تَعَالَى -: {وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ} [القصص: 41] وَعَلَى هَذَا الْقَوْلِ فَلَا مَدْحَ لِلرَّهْبَانِيَّةِ بِجَعْلِهَا فِي الْقُلُوبِ فَثَبَتَ عَلَى التَّقْدِيرَيْنِ أَنَّهُ لَيْسَ فِي الْقُرْآنِ مَدْحٌ لِلرَّهْبَانِيَّةِ.
    2/ وكذا في كتاب اولياء الرحمن واولياء الشيطان قال :
    وأما لفظ الجعل فقال في الكوني {وجعلناهم أئمة يدعون إلى النار} .
    وقال في الديني: {لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا} وقال تعالى: {ما جعل الله من بحيرة ولا سائبة ولا وصيلة ولا حام} .


    [
    الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
    ]

    { نهج البلاغة }




  • #2
    سيدنا أحسنتم ..، لا بأس بما تفظلتم به ..

    لكن الشبهة من السالبة بإنتفاء الموضوع أساساً..؛ بيان ذلك ..

    ليست دعوانا نحن الشيعة، إثبات جعل الإمامة مطلقاً ليأتي هذا الإشكال !!!!!!!!!!
    إنما دعوانا جعل خصوص العصمة التي تؤهل صاحبها
    لقيادة الناس بالعدل ، والحكم بينهم بفصل الخطاب ..

    يدلّ على ذلك قوله تعالى: (
    جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ [البقرة : 124]
    فالإشكال منتف تخصصاً ، من أول الأمر ؛ لتباين الموضوعين تباين الضدين بل النقيضين .

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      احسنت بارك الله فيــــــــــــــــــك.

      حسين منجل العكيلي

      تعليق


      • #4
        سيدنا أحسنتم ..، لا بأس بما تفضلتم به ..

        لكن الشبهة من السالبة بإنتفاء الموضوع أساساً..؛ بيان ذلك ..

        ليست دعوانا نحن الشيعة، إثبات جعل الإمامة مطلقاً ليأتي هذا الإشكال !!!!!!!!!!
        إنما دعوانا جعل خصوص العصمة التي تؤهل صاحبها
        لقيادة الناس بالعدل
        ، والحكم بينهم بفصل الخطاب ..

        يدلّ على ذلك قوله تعالى: (
        جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ
        [البقرة : 124]
        فالإشكال منتف تخصصاً ، من أول الأمر ؛ لتباين الموضوعين تباين الضدين بل النقيضين .
        اجدتم جناب الشيخ .
        لكن نظر الإشكال تحديدا هو النقض على الاستدلال المبني على استعمال مادة الجعل باعتبار اعتماد بعض الاعلام عليها كدليل لاثبات اصل النص على الإمام وما ذكرتموه هو تعليل لذلك ولا باس به كجواب اخر.
        * وباختصار : الفرق بين الامرين :
        ان الاول ناظر للحكم ـ هل المركبة ـ
        والثاني لعلية الحكم ـ لِمَ ـ
        التعديل الأخير تم بواسطة السيد الحسيني; الساعة 20-03-2014, 04:40 PM.

        [
        الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
        ]

        { نهج البلاغة }



        تعليق


        • #5
          جَزآك آلمولٍى خٍيُرٍ " .. آلجزآء .. "
          و ألٍبًسِك لٍبًآسَ
          " آلتًقُوِىَ "وً " آلغفرآنَ "
          وً جَعُلكٍ مِمَنً يٍظَلُهمَ آلله فٍي يٍومَ لآ ظلً إلاٍ ظله .~
          وً عٍمرً آلله قًلٍبًك بآلآيمٍآنَ .~
          علًىَ طرٍحًك آلًمَحِمًلٍ بنًفُحآتٍ إيمآنٍيهً .

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X