إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كيـــــــــــــف كان حجابها وكيــــــــــــف كانت تخرج من المنـــــــــــزل

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كيـــــــــــــف كان حجابها وكيــــــــــــف كانت تخرج من المنـــــــــــزل


    السيدة فاطمة عليها السلام (س) قدوة نابضه بالحياة على مر العصور

    كانت الامم ولشعوب تنظر للمرآه نظرة مادية محتقرة نظرة تجرد المرأة من

    المشاعر حالها كحال أي ملك من ممتلكات الرجل فالعرب مثل باقي الشعوب

    كانوا ينظرون للمرأة كرمز للعار ويدفنون بناتهم احياء وكذلك بني

    اسرائيل في قصة مريم (س) اذ كانوا يمنعون المرأة من ابسط حقوقها فكانوا

    لا يسمحون لها بالدخول لدور العبادة مع كون السيدة مريم (س) هي بنت نبي

    الله عمران (ع) ولكن مدى احتقارهم للمرأة جعلتهم يتصرفون مع السيدة هكذا ..........


    وعندما اشرق نور الاسلام منح المرأة حقها وحدد حقوقها كأم وزوجة وفتاة

    وكلنا سمعنا الحديث الشريف (الجنة تحت اقدام الامهات )ورضا الله من رضا

    الوالدين والمرأة احدى الوالدين . لقد حدد الاسلام انسانية المرأة وشرع

    نظاما يحمي كرامة المرأة ويحافظ على عفتها فالحجاب ليس سجنا للمرأة بل

    وسام لها وفخر اننا نشاهد اللؤلؤ محفوظ بين الاصداف والفتاة المسلمة شرع

    الله سبحانه وتعالى لها ما يحميها ويصونها وهو الحجاب الذي لا يحافظ عليها

    فحسب بل يزيدها وقارا وجمالا فقال الاسلام بتكريمها واعطاها منزلة وحقوق

    في الاث وحق النفقه وحق في التملك وغيرها من الحقوق التي كانت منسية بحق

    المرأة واعطاها قدوة صالحة فسيدة الزهراء اسوة حسنة للمرأة المؤمنة

    والام والزوجة المثالية اذ كان اباها رسول الله {صلى الله عليه وآله وسلم}

    يلقبها بأم ابيها فكانت خير بنت لابيها وانيس روحه {ص} فعواطف السيدة

    الزهراء {سلام الله عليها} عوضت رسول الله {ص} عن كل ما افتقده من عواطف ابيه

    وامه وحمة من ان تنال منه احقاد قريش وابغضها وكانت ايضا زوجة وشريكة

    حياة سيد البشر من بعد ابيها امير المؤمنين علي ابن ابي طالب {عليه

    السلام} وسنده والصابرة في جميع مراحل حياته {عليه السلام} وكذلك اماً

    لسيدا شباب اهل الجنة الحسن والحسين {عليهما السلام}
    واما عن شجاعتها

    فأنها اثبتت ان البطولة ليست قوة تستند الى السيف وسلطان وشعلة نار بل

    هي الالتزام بالحق والدفاع عنه ولو باللسان والشفتين فكانت تلقي الحجة

    على كل حاد عن الطريق الاسلامي الحق وغرته المناصب الدنيويه وقام بسلب

    حقوق المسلمين .......فهي ايضا رمزا لكل ثأر حر على وحه الارض فاتطاعت

    ان تتخطى بعطرها حيزها المكاني واطارها الزماني واصبح لها امتدادات في

    ازمنة اخرى فهي سيدة نساء العالمين اذ استطاعت السيدة الزهراء {سلام الله

    عليها} في الحقيقه وبكل صراحة ...... {فعل ما }عجز عن فعله الكثير من

    الرجال فاصبحت تمثل الانموذج الكامل ليس للمرأة فحسب بل هي كذلك انموذج

    متكامل للقدوة الصالحة فكانت قمة في الحشمة والعفة والعطاء فهي قدوة

    بكل ما تحمله كلمة "قدوة" من معنى
    ....... فهل نحن فعلا نتبع ونقتدي

    بسيدتنا الزهراء {سلام الله عليها} ؟؟؟؟؟؟ هل اخواتنا يتأسين بها؟؟؟؟؟؟؟

    ونحن نرى في وقتنا هذا ""مع بالغ الاسف "" تأثير النساء الغربيات من

    الممثلات وغيرهن على بعض من اخواتنا فقامن يحاولن تقليدهن بالملابس

    والتصرف الذي يعكس فقدان ال"الحياء " "والعفه" باعتبار هذا التقليد هو

    "التحضر والتطور" الذي سوف يضيف للفتاة التي تقلد هذه الممثلات

    والعارضات ...... فهل حقا يكمن سر نجاحنا ومواكبتنا للتطور في تقليدنا

    لملابسهم او هل هذا هو شأن الفتاة الشيعية وهل هذا مظهرها التي لابد ان

    يكون
    ..؟؟؟؟؟؟؟ والمؤسف في هذا الامر ان الحجاب اخذ يفقد معناه الحقيقي

    ...فقد اصبحنا في عصر يدلل المرأة من اجل ان تتحجب في عصر اصبح الحجاب

    مصدرا للزينة وليس للكمال والايمان اصبح الحجاب مرتبط بلون المساحيق

    التي توضع على الوجه اهاذا هو الحجاب الذي جاء به الاسلام ؟؟؟؟؟؟؟؟ ونصت


    عليه الايات القرآنية والاحاديث الشريفة ؟؟؟؟؟ فنسأل انفسنا ونتأمل قليلا

    لو كانت السيدة فاطمة الزهراء{سلام الله عليها} في زماننا هذا


    كيـــــــــــــف كان حجابها وكيــــــــــــف كانت تخرج من المنـــــــــــزل

    بقلمي

    التعديل الأخير تم بواسطة سجاد القزويني; الساعة 01-04-2014, 04:49 PM.


    (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

  • #2
    اللهم صلِ على محمد وآلِ محمد,,,
    السلام على سيدة نساء العالمين,,,
    لو كانت مولاتنا الزهراء في زماننا هذا لتبرأت من كل فتاة تتلاعب بالحجاب
    من كل فتاة تغطي شعرها بماهو زينه تحت عنوان الحجاب
    فسيدتنا الزهراء-ع-كانت مازالت المرأه المثاليه والقدوه الحسنه والمثل الأعلى
    لكل معتبر ,,,عبر العصور
    أحســنتم,,,,وسلم قلمكم...
    sigpic

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة سجاد القزويني مشاهدة المشاركة
      السيدة فاطمة عليها السلام (س) قدوة نابضه بالحياة على مر العصور كانت الامم ولشعوب تنظر للمرآه نظرة مادية محتقرة نظرة تجرد المرأة من المشاعر حالها كحال أي ملك من ممتلكات الرجل فالعرب مثل باقي الشعوب كانوا ينظرون للمرأة كرمز للعار ويدفنون بناتهم احياء وكذلك بني اسرائيل في قصة مريم (س) اذ كانوا يمنعون المرأة من ابسط حقوقها فكانوا لا يسمحون لها بالدخول لدور العبادة مع كون السيدة مريم (س) هي بنت نبي الله عمران (ع) ولكن مدى احتقارهم للمرأة جعلتهم يتصرفون مع السيدة هكذا ..........وعندما اشرق نور الاسلام منح المرأة حقها وحدد حقوقها كأم وزوجة وفتاة وكلنا سمعنا الحديث الشريف (الجنة تحت اقدام الامهات )ورضا الله من رضا الوالدين والمرأة احدى الوالدين . لقد حدد الاسلام انسانية المرأة وشرع نظاما يحمي كرامة المرأة ويحافظ على عفتها فالحجاب ليس سجنا للمرأة بل وسام لها وفخر اننا نشاهد اللؤلؤ محفوظ بين الاصداف والفتاة المسلمة شرع الله سبحانه وتعالى لها ما يحميها ويصونها وهو الحجاب الذي لا يحافظ عليها فحسب بل يزيدها وقارا وجمالا فقال الاسلام بتكريمها واعطاها منزلة وحقوق في الاث وحق النفقه وحق في التملك وغيرها من الحقوق التي كانت منسية بحق المرأة واعطاها قدوة صالحة فسيدة الزهراء اسوة حسنة للمرأة المؤمنة والام والزوجة المثالية اذ كان اباها رسول الله {صلى الله عليه وآله وسلم} يلقبها بأم ابيها فكانت خير بنت لابيها وانيس روحه {ص} فعواطف السيدة الزهراء {سلام الله عليها} عوضت رسول الله {ص} عن كل ما افتقده من عواطف ابيه وامه وحمة من ان تنال منه احقاد قريش وابغضها وكانت ايضا زوجة وشريكة حياة سيد البشر من بعد ابيها امير المؤمنين علي ابن ابي طالب {عليه السلام} وسنده والصابرة في جميع مراحل حياته {عليه السلام} وكذلك اماً لسيدا شباب اهل الجنة الحسن والحسين {عليهما السلام} واما عن شجاعتها فأنها اثبتت ان البطولة ليست قوة تستند الى السيف وسلطان وشعلة نار بل هي الالتزام بالحق والدفاع عنه ولو باللسان والشفتين فكانت تلقي الحجة على كل حاد عن الطريق الاسلامي الحق وغرته المناصب الدنيويه وقام بسلب حقوق المسلمين .......فهي ايضا رمزا لكل ثأر حر على وحه الارض فاتطاعت ان تتخطى بعطرها حيزها المكاني واطارها الزماني واصبح لها امتدادات في ازمنة اخرى فهي سيدة نساء العالمين اذ استطاعت السيدة الزهراء {سلام الله عليها} في الحقيقه وبكل صراحة ...... {فعل ما }عجز عن فعله الكثير من الرجال فاصبحت تمثل الانموذج الكامل ليس للمرأة فحسب بل هي كذلك انموذج متكامل للقدوة الصالحة فكانت قمة في الحشمة والعفة والعطاء فهي قدوة بكل ما تحمله كلمة "قدوة" من معنى....... فهل نحن فعلا نتبع ونقتدي بسيدتنا الزهراء {سلام الله عليها} ؟؟؟؟؟؟ هل اخواتنا يتأسين بها؟؟؟؟؟؟؟ ونحن نرى في وقتنا هذا ""مع بالغ الاسف "" تأثير النساء الغربيات من الممثلات وغيرهن على بعض من اخواتنا فقامن يحاولن تقليدهن بالملابس والتصرف الذي يعكس فقدان ال"الحياء " "والعفه" باعتبار هذا التقليد هو "التحضر والتطور" الذي سوف يضيف للفتاة التي تقلد هذه الممثلات والعارضات ...... فهل حقا يكمن سر نجاحنا ومواكبتنا للتطور في تقليدنا لملابسهم او هل هذا هو شأن الفتاة الشيعية وهل هذا مظهرها التي لابد ان يكون ..؟؟؟؟؟؟؟ والمؤسف في هذا الامر ان الحجاب اخذ يفقد معناه الحقيقي ...فقد اصبحنا في عصر يدلل المرأة من اجل ان تتحجب في عصر اصبح الحجاب مصدرا للزينة وليس للكمال والايمان اصبح الحجاب مرتبط بلون المساحيق التي توضع على الوجه اهاذا هو الحجاب الذي جاء به الاسلام ؟؟؟؟؟؟؟؟ ونصت عليه الايات القرآنية والاحاديث الشريفة ؟؟؟؟؟ فنسأل انفسنا ونتأمل قليلا لو كانت السيدة فاطمة الزهراء{سلام الله عليها} في زماننا هذا كيـــــــــــــف كان حجابها وكيــــــــــــف كانت تخرج من المنـــــــــــزل بقلمي
      سيدنا أسألك الدعاء
      sigpic
      إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
      ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
      ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
      لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة زهراء الموسوي- مشاهدة المشاركة
        اللهم صلِ على محمد وآلِ محمد,,,
        السلام على سيدة نساء العالمين,,,
        لو كانت مولاتنا الزهراء في زماننا هذا لتبرأت من كل فتاة تتلاعب بالحجاب
        من كل فتاة تغطي شعرها بماهو زينه تحت عنوان الحجاب
        فسيدتنا الزهراء-ع-كانت مازالت المرأه المثاليه والقدوه الحسنه والمثل الأعلى
        لكل معتبر ,,,عبر العصور
        أحســنتم,,,,وسلم قلمكم...

        احسن الله لكم وعظم اجركم بمصاب الزهراء الجلل شكرا لمروركم وكلامكم الواعي زادكم الله علاً وشرفا وفقتم


        (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
          سيدنا أسألك الدعاء
          اللهم بحق مكسورة الضلع ودمعتها على ابيها سيد الكونيين ان يقضي الله حوائجكم ويسهل امروركم ويوفقكم لمرضاته ويرحمكم واهليكم ويجلي همومكم انه سميع يجيب دعوت الداعي اذا دعاه عظم الله اجركم


          (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

          تعليق


          • #6

            عظم الله لنا ولكم الاجر بذكرى استشهاد الصديقة الطاهرة عليها السلام
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
            سيدنا الجليل سجاد القزويني
            احسنت بارك الله فيك

            حسين منجل العكيلي

            تعليق


            • #7
              لوكان للحجاب أن ينطق
              لصرخ قائلاً ((ما خلقت ألا للعفاف ))
              احسنت بارك الله فيك

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة ابوعلاء العكيلي مشاهدة المشاركة

                عظم الله لنا ولكم الاجر بذكرى استشهاد الصديقة الطاهرة عليها السلام
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                سيدنا الجليل سجاد القزويني
                احسنت بارك الله فيك

                عظم الله لكم الاجر واحسن لكم العزاء اهلا وسهلا بمروركم تشرفنا بكم وفقتم


                (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة رونق بغداد مشاهدة المشاركة
                  لوكان للحجاب أن ينطق
                  لصرخ قائلاً ((ما خلقت ألا للعفاف ))
                  احسنت بارك الله فيك
                  احسنت وشكرا لمرورك الراقي والواعي وفقكم الله وانالكم رضاه


                  (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

                  تعليق


                  • #10
                    بسم الله الرحمن الرحيم

                    وفقكم الله اخي الفاضل (سجاد القزويني )

                    وبوركت كلماتكم التي تزامنت مع ذكرى استشهاد الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء (عليها السلام )

                    لنكون كنساء ورجال كمجتمع واحد ناخذ وننهل من سيرتها العطرة وصفحات حياتها المشرقه

                    وان كانت قد ملئت بالابتلاءات والمحن الكثيرة والتي تحملتها بالرغم من صغر عمرها

                    وكذلك توليها لمسؤوليات عديده في سنوات عمرها القصيرة ومن اهمها تربية الذريه المصطفات والمنتخبه

                    من قبل الله تعالى لخلافة الامه ونشر الرسالة المحمديه واتمام مسيرة الاسلام من بعد الرسول الاعظم محمد (عليه الاف الصلوات )

                    وكل ماذكرنا ونذكر هو قليل من كثير من منزلتها وعظم حقها على الاسلام والمسلمين

                    نسال الله ان نكون من التابعين والمحبين والموالين لها

                    بوركتم على طرحكم الواعي .....











                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X