إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وَ اتَّبِعُوا أَحْسَنَ ما أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِ

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وَ اتَّبِعُوا أَحْسَنَ ما أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِ

    قال الله تعالى: ﴿ وَ اتَّبِعُوا أَحْسَنَ ما أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذابُ بَغْتَةً وَ أَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ ﴾، لماذا يدعو الله عباده لإتباع أحسن ما أنزله في القرآن الكريم، أليس كل ما في القرآن في الحُسن سواء؟

    لا شي‏ء مما أنزله اللّه عَزَّ و جَلَّ في القرآن الكريم أحسن من شي‏ء بالنسبة إليه سبحانه و تعالى، فكل ما قاله جَلَّ جَلاله حسن و عظيم، أما بالنسبة إلى المذنبين فأحسن ما نزل في حقهم هو دعوتهم إلى التوبة و الاستغفار، خاصة و قد وعدهم بقبولها منهم و إن كانت ذنوبهم عظيمة، و الآية الكريمة هي دعوة للمذنبين بدلالة الآية التي تسبقها، حيث يقول عَزَّ و جَلَّ: ﴿ وَ أَنِيبُوا إِلى‏ رَبِّكُمْ وَ أَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ ﴾ 1 و بعد ذلك مباشرة يقول جَلَّ جَلالُه: ﴿ وَ اتَّبِعُوا أَحْسَنَ ما أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذابُ بَغْتَةً وَ أَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ ﴾ 2، 3.
    هذا و مما يدل على أن آيات القرآن الكريم جميعها في الحُسن سواء هو قوله عَزَّ و جَلَّ: ﴿ اللَّـهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ‌ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَ‌بَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَىٰ ذِكْرِ‌ اللَّـهِ ذَٰلِكَ هُدَى اللَّـهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ وَمَن يُضْلِلِ اللَّـهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ﴾4.
    ثم أن المفسرون ذكروا تفسيراً آخر للآية: ﴿ وَ اتَّبِعُوا أَحْسَنَ ما أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذابُ بَغْتَةً وَ أَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ ﴾ و للإطلاع عليه يمكنك مراجعة تفسير القمي 5.
    1. سورة الزمر ( 39 ) ، الآية : 54.
    2. سورة الزمر ( 39 ) ، الآية : 55.
    3. انظر تفسير الكاشف: 6 / 426، للعلامة الشيخ محمد جواد مغنية ( رحمه الله ) .

    4. سورة الزمر ( 39 ) ، الآية : 23.
    5. تفسير القمي: 2 / 250 و 251، لعلي بن إبراهيم القمي ( رحمه الله ).

    حسين منجل العكيلي

  • #2
    احسنتم التفاتة رائعة
    جزاكم الله احسن جزاء المحسنين

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة أريج النبوة مشاهدة المشاركة
      احسنتم التفاتة رائعة
      جزاكم الله احسن جزاء المحسنين

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      اشكر مرورك الكريم... بارك الله فيك وجزيت خيرا

      حسين منجل العكيلي

      تعليق


      • #4
        أستاذنا عظم الله أجرك
        sigpic
        إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
        ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
        ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
        لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

        تعليق


        • #5
          جزاك الله خير الجزاء وجعلها في موازين حسناتك

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
            أستاذنا عظم الله أجرك
            اشكر مرورك الكريم
            حسين منجل العكيلي

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة أنصار المذبوح مشاهدة المشاركة
              جزاك الله خير الجزاء وجعلها في موازين حسناتك
              اشكر مرورك الكريم
              جزيت خيرا ... بارك الله فيك

              حسين منجل العكيلي

              تعليق

              يعمل...
              X