إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المَرجعِيةُ الدِينية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المَرجعِيةُ الدِينية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على البشير النذير الحبيب المصطفى محمد وعلى اله الهداة الاطهار

    المرجعية الدينية العليا :
    المرجعية مقام ديني يصله من بلغ رتبة الاجتهاد وحاز الدرجات العلى في التحقيق والتدقيق وثمثل رأس الهرم للمجتمع المتدين، وهذا المنصب يناله صاحب المؤهلات الذي اتعب نفسه ليلا ونهاراً في تحصيل العلم، وبعد تلك السنين التي طواها العالم في الدرس يشير اليه استاذه بأنه قد بلغ الغاية ووصل الى المرتبة المنشودة، وهي رتبة الاجتهاد، بعد هذه الجهود الجبارة التي بذلها من اجل ان يصل الى مرتبة الاجتهاد لم يتوقف ابداً بل يستمر هذا الجهد وسهر الليالي ما دامت به القوة والقدرة، وعند اعلانه عن مرجعيته يزداد جهدهه اكثر فأكثر حتى يصبح المرشد وصاحب الكلمة عند المؤمنين فيبدأ بالتفكير في هموم المجتمع وكيفة ايجاد الحلول ومواجهة الفتن والمصائب التي تمر على بلاد المسلمين فهو لا يتقوقع على نفسه اقليمياً بل كل يكون تفكيره واهتمامه مصبوب على جميع المؤمنين اينما وجدوا ، فيكون هدفه الاول انقاذ الناس من الضلال الى الهدى عملا بالقران والسنة الشريفة ، وبذلك يكون دوره دور الانيباء والائمة في الامم فهو يكون حجة على سائر المؤمنين،
    بعض مهام المرجعية:
    1ـ استنباط الاحكام الشرعية من ادلتها، وهذه العليمة شاقة جداً لما تحتاج من الدقة والموضوعية، لايصال هذه الاحكام الى المكلفين،
    2ـ قبض الحقوق الشرعية وصرفها في مواردها ، كتوزيعها على الايتام والارامل ، وصرف مخصصات لطلبة العلوم الدينية ومساعدة الفقراء ، وغير ذلك من المشاريع الخيرية
    3ـ ارشاد الناس الى طريق الهداية والصلاح ، وهو يكون بعدة طرق منها ،
    أـ عن طريق الوكلاء والممثلين في خطب الجمعة وصلوات الجماعة حيث يكونون حلقة الوصل بين المرجعية والمؤمنين ، فهم عنصر مهم للغاية في ايصال صوت المرجعية لكل الناس، فبذلك تكون مكاتب المرجعية منتشرة في محافظات البلد والاقضية والنواحي والقرى
    ب ـ البيانات والتوجيهات الصادرة عن طريق المكتب فهي تحمل بين طياتها الكثير من الارشادات والتنبيهات وحسم لكثير من المواقف
    ج ـ زيارته والاستماع الى نصائحه فتكون لها اثرها في المؤمنين
    وبهذا تكون للمرجع ولاية ولكن حصل خلاف بين الاعلام هل ان هذه الولاية مطلقة ام محددة فقال السيد الخوئي (في ثبوت الولاية المطلقة للفقيه الجامع للشرائط خلاف، ومعظم فقهاء الامامية يقولون بعدم ثبوتها ، وانما تثبت بالامور الحسبية فقط)

    مقومات المرجعية ومراحلها:
    1ـ المرجعية الدينية: وتستلزم القدرة على الاجتهاد والافتاء وتيسير الاحكام للمكلفين
    2ـ المرجعية العلمية: وتتطلب التأهل الادارة الحوزة العلمية ورفع مستواها ومحاولة تطوير العلوم الاسلامية
    3ـ المرجعية العامة: تتحقق بالتاهل لتلك المقومات العلمية والدينية لتكون قاعدة صلدة قادرة على اداء مسؤلياتها في تقوية الدين والايمان
    4ـ المرجعية العليا: وتستقر على ركائز القيادة العامة التي تميزها الاعلمية والاقتدار الفائق في حفظ رقعة الاسلام ...
    [1]



    [1] ـ ينظر: مقدمة تنقيح العروة للشيخ مرتضى الحكمي، ص6

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    احسنت بارك الله فيك...في ميزان حسناتك
    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3
      الأخ الفاضل حسن الجوادي
      بارك الله فيك على هذا الموضوع القيم
      أن موقع المرجعية والتي تُعد بحق شرفاً عظيماً ، ومنزلة رفيعة ، لا ينالها إلا القلَّة من ذوي الجد والاجتهاد ، والتقوى والايمان ،
      نعم المرجع يحمُّله عبء أعظم المسؤوليات التي أوكلها اليه إمام العصر والزمان عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف عندما
      رسم للشيعة طريقهم الذي يسلكونه في أخذ الأحكام الفقهية حال غيبته، فقال: (فأما من كان من الفقهاء صائناً لنفسه حافظاً لدينه مخالفاً لهواه مطيعاً لأمر مواله فللعوام أن يقلدوه).








      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيك وسدد خطاك شيخنا
        نعم المرجعية هي الدعامة الكبرى التي يرتكز عليها استقرار الدين والمذهب على وجه الخصوص ولها الدور الأساس في حل جميع الأشكالات الشرعية ، زادهم الله رفعة وادامهم ذخراً لنا
        وانالك فيض من علمهِ سبحانه وتعالى

        تعليق


        • #5
          الاخوة الاعزاء حياكم الله تعالى ولا حرمنا من جميل كلماتكم ووفور دعائكم دمتم سالمين بحق محمد واله الطاهرين

          تعليق


          • #6
            بارك الله فيك وجزاك الله خير على هذا الطرح القيم
            الله يحفظ المرجعية الشيعية

            تعليق


            • #7
              حفظكم الله وسدد خطاكم، شكراً لكم

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X