إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور برنامج منتدى الكفيل .....14

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور برنامج منتدى الكفيل .....14



    عضو ذهبي

    الحالة :
    رقم العضوية : 15398
    تاريخ التسجيل : 29-04-2011
    الجنسية : الكويت
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 2,359
    التقييم : 10




    مأجورة ياريحة الجنة .



    عاد الزوج من عمله فوجد أطفاله الثلاثة أمام البيت يلعبون في الطين بملابس النوم التي لم يبدلوها منذ الصباح

    وفي الباحة الخلفية تبعثرت صناديق الطعام وأوراق التغليف على الأرض وكان الباب الأمامي للبيت مفتوحاً

    أما داخل البيت فقد كان يعج بالفوضى

    فقد وجد المصباح مكسوراً
    والسجادة الصغيرة مكومة إلى الحائط
    وصوت التلفاز مرتفعاً
    وكانت اللعّب مبعثرة
    والملابس متناثرة في أرجاء غرفة المعيشة
    وفي المطبخ كان الحوض ممتلئا عن آخره بِالأطباق
    وطعام الأفطار ما يزال على المائدة
    و كان باب الثلاجه مفتوحاً على مصراعيه

    صعد الرجل السلم مسرعاً
    وتخطى اللعب و أكوام الملابس باحثاً عن زوجته
    كان القلق يعتريه خشية أن يكون أصابها مكروه
    فُوجئ في طريقه ببقعة مياه أمام باب الحمام
    فألقى نظرة في الداخل ليجد المناشف مبلله
    والصابون تكسوه الرغوة
    وتبعثرت مناديل الحمام على الأرض
    بينما كانت المرآة ملطخه بمعجون الأسنان
    اندفع الرجل إلى غرفة النوم

    فوجد زوجته مستلقية على سريرها تقرأ رواية
    نظرت إليه الزوجة وسألته بابتسامة عذبة عن يومه
    فنظر إليها في دهشة وسألها :ما الذي حدث اليوم

    ابتسمت الزوجة مرة أخُرى وقالت:
    كل يوم عندما تعود من العمل تسألني باستنكار
    ما الشيء المهم الذي تفعلينه طوال اليوم…
    أليس كذلك يا عزيزي
    فقال : بلى
    فقالت الزوجَة:
    حسنا أنا لم أفعل اليوم ما أفعله كل يوُم!!

    ************************************************** **
    ********************************
    اللهم صل على محمد وال محمد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخوتي واخواتي في هذا المنتدى الطيب المبارك

    سيكون محور حديثنا لهذا الاسبوع ببرنامجكم (برنامج منتدى الكفيل )

    هو موضوع الاخت الفاضلة (العشق المحمدي )وقصتها الراقية التي اوردتها لنا

    مشكورة وماجورة في قسم الاسرة

    واخترناها لتكون بين ايديكم ومحورا للحديث عن الحياة الاسرية فكونوا معنا ......









  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد

    سنفتح على محور وقصة الاخت الفاضلة (العشق المحمدي )

    الكثير من التساؤلات منها ماطرحتها هي :

    من المهم جداً أن يدرك كل من الزوج او الزوجة إلى أي مدى يتفانى الآخر في عملهم

    وكم يبذل من جهد لتبقى الحياة متوازنه بشقيها و هما (الأخذوالعطاء).

    حتى لايظن أنه الوحيد الذي يبذل جهوداً مضنيه و يتحمل الصعاب و المعاناة وحده .....

    وما اهمية التعاون في الاسرة للوصول الى السعادة والتكامل والعيش المريح ؟؟؟؟؟

    وما هي الامور التي اكد عليها ديننا واسلامنا الحنيف لتستمر الحياة الاسرية من تعاون ومساعدة؟؟؟؟

    واخيرا لابد ان نقد
    ر قيمة الآخرين و جهودهم وسنجد من يقدر جهودنا

    بودنا ان يتشارك اعضاءنا الاكارم والافاضل (رجالا ونساءا )بالرد على هذا المحورالمهم جدا

    ولو ان يكون كل رد يسلط الضوء على امر اساسي في الحياة الزوجية

    لنخرج بحصيلة وضع العلاج لاي خلل... او سوء فهم... او خلاف اسري

    وسنقرا كل ردودكم الواعية والمتالقة ....

    ولكم منا جزيل الشكر وخالص الامتنان لانه برنامجكم وهو منكم واليكم

    سلمتم من كل سوء ....






    التعديل الأخير تم بواسطة مقدمة البرنامج; الساعة 24-04-2014, 02:23 PM.

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم
      من المهم جداً أن يدرك كل إنسان
      إلى أي مدى يتفانى الآخرون في أعمالهم
      وكم يبذلون من جهد لتبقى الحياة متوازنه
      بشقيها و هما
      .(الأخذ..و..العطاء). حتى لايظن أنه الوحيد الذي يبذل جهوداً مضنيه
      و يتحمل الصعاب و المعاناة وحده
      وحتى لاتغره سعادة من حوله و هدوئهم
      فيظن أنهم لم يفعلوا شيئاً
      ولم يبذلوا جهداً مَن أجل الوصول
      إلى الراحَه و السعادة
      يجب علينا ان نقدر قيمة الآخرين و جهودهم
      ولا ننظر من منظار ضيق...
      بارك الله بكم وبجهودكم وفقكم الله لمراضيه وجنبكم معاصيه






      (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

      تعليق


      • #4

        بسم الله الرحمن الرحيم

        الصلاة الزاكية واتم التسليم على البشير النذير والسراج المنير أبي القاسم محمد وآله الطيبين الطاهرين

        اللهم صل على محمد وآل محمد

        لكل إنسان في الحياة دور وكذلك وظيفه ... عليه من الواجبات وله من الحقوق أموراً يجب ان يعرفها ويعرف حقوق ووظائف وواجبات الآخرين كي لا ينتقص من أدوارهم


        كثيرا ما يصغر ويقلل الأزواج من مسؤوليات زوجاتهم وكذلك الزوجات ولكن لماذا ولكل منهم مسؤولية عظمى ؟؟؟

        فالزوج الذي يكد ويسعى ويضنى كي يأتي أطفاله بلقمة عيشهم يتحمل مهمة عظمى وصعبة وكبيرة ؟؟؟

        والزوجة التي تقضي معظم حياتها بين غسل وتنظيف وترتيب البيت وتربية الأولاد ومراعاتهم ولربما تكون عاملة ايضا فتقوم بتلك الأعمال مع عملها خارج المنزل فهي تتحمل مهمة لا تقل عن مهمة شريكها الرجل

        فليفهم الإثنان أنهما كلاهما يقومان بعمل مهم وعظيم

        فلا يبخسوا حق بعضهم بتصغير حجم عمله

        لأنهما لولا أحدهما لما استطاع الآخر أن يكون

        فوراء كل رجل عظيم إمرأة ووراء كل إمرأة عظيمة ومبدعه رجل متفهم ومدرك لدورها

        أسعد الله الجميع ورزقهم الهناء وجنبهم العناء وجعل الوفاق والتعاون طريقهم لحياة سعدى و اسر مثلى ..

        بحق علي وفاطمة وبحق ما عاشاه من لحضات فضلى

        نسأل الله أن يجعلها لنا نورا نهتدي به كي نصل بعوائلنا بر الأمان


        والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
























        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة سجاد القزويني مشاهدة المشاركة
          اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم
          من المهم جداً أن يدرك كل إنسان
          إلى أي مدى يتفانى الآخرون في أعمالهم
          وكم يبذلون من جهد لتبقى الحياة متوازنه
          بشقيها و هما
          .(الأخذ..و..العطاء). حتى لايظن أنه الوحيد الذي يبذل جهوداً مضنيه
          و يتحمل الصعاب و المعاناة وحده
          وحتى لاتغره سعادة من حوله و هدوئهم
          فيظن أنهم لم يفعلوا شيئاً
          ولم يبذلوا جهداً مَن أجل الوصول
          إلى الراحَه و السعادة
          يجب علينا ان نقدر قيمة الآخرين و جهودهم
          ولا ننظر من منظار ضيق...
          بارك الله بكم وبجهودكم وفقكم الله لمراضيه وجنبكم معاصيه




          اللهم صل على محمد وال محمد

          اهلا ومرحبا بك اخي الفاضل (سجاد القزويني )

          وقد اجدت بالرد فكثيرا ما تكون علاقاتنا في الحياة عامة مبنية على اساس الاخذ والعطاء

          فانا ابني علاقة مع انسان لكي اعطي شيئا له وبالمقابل اريد ان اخذ منه مقابلا تجاه عطائي ذلك

          وهذا امر خاطئ جدا في اي علاقة ولاسيما علاقة الزواج والتي هي اهم واكبر رابط مقدس وضعه الله لنا

          ولتكون العلاقة الزوجية ناجحة ومفعمة بالمحبة والمودة يجب ان تبنى على اساس العطاء فقط

          ومعنى ذلك ان يكون هم الزوج ان يعطي زوجتة واطفاله كل مايستطيع (ماديا ومعنويا )

          وان لايفكر بالمردود ابدا .....

          وكذلك الزوجة بان يكون همها العطاء للزوج والاولاد (حنانا وعطفا )ولا تتوقع او تنتظر الاخذ

          وعليه فان الزوجة تعطي والزوج يعطي والنتيجة الرضا من الطرفين

          وهذا ما يولد السكون والمحبة والاطمئنان الاسري .....

          وسنقرا جميل ما كتبت اخي فبوركت يداك على ماخطت ......







          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة ~ أين صاحب يوم الفتح ~ مشاهدة المشاركة

            بسم الله الرحمن الرحيم

            الصلاة الزاكية واتم التسليم على البشير النذير والسراج المنير أبي القاسم محمد وآله الطيبين الطاهرين

            اللهم صل على محمد وآل محمد

            لكل إنسان في الحياة دور وكذلك وظيفه ... عليه من الواجبات وله من الحقوق أموراً يجب ان يعرفها ويعرف حقوق ووظائف وواجبات الآخرين كي لا ينتقص من أدوارهم


            كثيرا ما يصغر ويقلل الأزواج من مسؤوليات زوجاتهم وكذلك الزوجات ولكن لماذا ولكل منهم مسؤولية عظمى ؟؟؟

            فالزوج الذي يكد ويسعى ويضنى كي يأتي أطفاله بلقمة عيشهم يتحمل مهمة عظمى وصعبة وكبيرة ؟؟؟

            والزوجة التي تقضي معظم حياتها بين غسل وتنظيف وترتيب البيت وتربية الأولاد ومراعاتهم ولربما تكون عاملة ايضا فتقوم بتلك الأعمال مع عملها خارج المنزل فهي تتحمل مهمة لا تقل عن مهمة شريكها الرجل

            فليفهم الإثنان أنهما كلاهما يقومان بعمل مهم وعظيم

            فلا يبخسوا حق بعضهم بتصغير حجم عمله

            لأنهما لولا أحدهما لما استطاع الآخر أن يكون

            فوراء كل رجل عظيم إمرأة ووراء كل إمرأة عظيمة ومبدعه رجل متفهم ومدرك لدورها

            أسعد الله الجميع ورزقهم الهناء وجنبهم العناء وجعل الوفاق والتعاون طريقهم لحياة سعدى و اسر مثلى ..

            بحق علي وفاطمة وبحق ما عاشاه من لحضات فضلى

            نسأل الله أن يجعلها لنا نورا نهتدي به كي نصل بعوائلنا بر الأمان


            والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
            اللهم صل على محمد وال محمد

            وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

            شكرا لكلماتك التي بداتيها بذكر محمد وال محمد وهم باب الدخول لكل خير وفضيلة

            وبوركتي على ماطرحتي من كلمات جميلة وواعية في محوركم الاسري لهذا الاسبوع

            وبودي ان ارجع معك الى خط البداية وهو (الهدف من الزواج )

            اي لماذا اريد الزواج ؟؟؟؟اولماذا انا متزوج ؟؟؟؟وما هو الهدف ؟؟؟؟

            والجواب موجود بنقاط عدة منها :

            1. الاستجابة للمطلب الالهي الذي امرنا الله به وقصد القربة لله تعالى

            2. تلبية الشعور العاطفي من المحبة والحنان بالاضافة الى اشباع الغرائز لدى الانسان

            3. مواجهة النفس الامارة بالسوء ووساوس الشيطان ،ولذا يعتبر الزواج عاملا مهما لتقوية الالتزام الديني

            وفي الاحاديث عن الرسول (صلوات ربي عليه وعلى اله )(من احب ان يلقى الله طاهرا مطهرا فليلقه بزوجة )

            وقال ايضا (اذا تزوج العبد فقد استكمل نصف دينه )

            واحاديث كثيرة ومتواترة تدل على استحباب الزواج بل وجوبة على من يخشى على نفسه من الانزلاق في مهاوي الرذيلة

            ومن هذا المنطلق والمبدا علينا ان نرى الزواج وكانه معراج تكامل وانطلاق في مرضاة الله لاشباع حاجات الروح

            بعد اشباع حاجات البدن ....

            ولايخفى علينا ماللمشاكل الاسرية وعدم التفاهم بين الزوجين من ضرر كبير جدا على نفسية الزوجين اولا

            وعلى نفسية الاطفال ثانيا

            وعلى المجتمع ككل ثالثا لان الاسر المهزوزة تكونى مجتمعا ضعيفا متفككا بالروابط

            ممكن ان يهد مع اي رياح عاتية تمر عليه

            وشكرا لك اختي (اين صاحب يوم الفتح )على ما اضفتي من اضافة راقيه جدا سنقراها معنا .....









            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم
              والصلاة على محمد واله الطيبين الطاهرين
              من الامور الطبيعية في حياة كل اسرة يسودها الاحترام والمحبة ان تبنا على التعاون من خلال الاب والام لانهم هم الاساس التي تبنا عليه القاعدة وهي اعظم موئسسة اجتماعية في تربية الانسان فلا يستهان بالأب ولابلأم فيجب التعاون فيما بينهم لك تعش الاسرة على حب واوئام دائم وكما تفضلتم
              ولايخفى علينا ماللمشاكل الاسرية وعدم التفاهم بين الزوجين من ضرر كبير جدا على نفسية الزوجين اولا

              وعلى نفسية الاطفال ثانيا

              وعلى المجتمع ككل ثالثا لان الاسر المهزوزة تكونى مجتمعا ضعيفا متفككا بالروابط

              ممكن ان يهد مع اي رياح عاتية تمر عليه

              فالنجعل الاسرة قوية لا تهدها الاعاصير بالمحبة والتفاهم واسال الله التوفيق للجميع والحمد لله رب العالمين

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                واعتذر لكم عن طول الغيبة التي كنت فيها بسبب بعض الظروف الشاقة واتمنى منكم مسامحتي على ذلك ِ
                وشكرا لكم على ما تقدمون من مواضيع مهمة في شانها معالجة الامور الزوجية المهمة ,,,
                وبعد ...
                أقول : الحياة الزوجية، هي اجتماع و اتحاد شخصين ليكملا الحياة معا، هي ذلك الرابط الذي يجمع بين شخصين ليكونا حبيبين، و ليكونا شخصين في ذات واحدة، وخصوصا المرأة المسلمة المؤمنة، التي تطمح دائما للكمال في العلاقة الزوجية..

                فالمرأة المسلمة المؤمنة، تحلم دائما بان تحقق مبتغاها بأن تأسس أسرة سعيدة رفقة زوجها المحب، أن يساعدها في تربية أبنائهما وأن تساعده هي على التخفيف من همومه، وإبعاده قدر المستطاع عن كل ما قد يشوب علاقتهما و يجعلها علاقة يائسة.

                وهنا تكمن أهمية التعاون في العلاقة الزوجية، فالزواج هو مؤسسة يشارك فيها شخصين، يعطي كل منهما ما يقدر عليه من أجل أن تستمر هذه الشراكة، الزواج هو سفينة تسير بقبطانين، إن تعب قبطان يعوضه القبطان الآخر ويخفف عنه التعب.
                حتى الأطفال يحسون بأن هناك تلاحم وترابط بين الآباء، هذا الشعور يجعل حياة لأطفال أكثر سهولة، ويجعلهم ينعمون بحياة هنيئة، فاسعدي أطفالك حواء، و كوني اليد اليمنى لزوجك.

                إن من أعظم أسباب زيادة المحبة بين الزوجين، وتمتين الروابط الزوجية التعاون المنزلي.. ولهذا ورد العديد من النصوص التي تدعوا إليه، وترغب فيه ومن أمثلة ذلك:
                أولاً التعاون المنزلي في العبادة كالصلاة والصدقة ونحوها من الفرائض والمستحبات:
                1. التعاون في قيام الليل:
                • قال صلى الله عليه وآله وسلم: [رحم الله رجلاً قام من الليل فصلى وأيقظ امرأته، فإن أبت نضح في وجهها الماء].
                • وقال عليه الصلاة والسلام: [سبحان الله! ماذا أُنزل الليلة من الفتن، وماذا فتح من الخزائن، أيقظوا صويحبات الحُجَر، فرب كاسيةٍ في الدنيا، عارية في الآخرة].
                2. في الصدقة:
                ورد في الحديث عن الصحابه : [إذا أنفقت المرأة من طعام بيتها غير مفسدةٍ، كان لها أجرها بما أنفقت، ولزوجها أجره بما اكتسب، وللخازن مثل ذلك، لا ينقص بعضهم من أجر بعض شيئاً] .
                ثانياً: التعاون المنزلي في شؤون البيت وأعماله:
                يخطئ من يظن أن مساعدته لزوجته ومعاونته لها شرخ في رجولته، ونزولٌ عن
                قوامته، وإهداراً لكرامته ومنزلته.. كلا والله.. بل هي الرحمة والرفق والتعاون
                الذي حث الإسلام إليه.. وها هو سيد الرجال جميعاً صلى الله عليه وآله وسلم يعين
                أهله في أعمال البيت، فقد سئلت عائشة عنه: ما كان يصنع في بيته؟
                قالت: "يكون في مهنة أهله، فإذا حضرت الصلاة قام إلى الصلاة". وقد كان صلى الله عليه وآله وسلم يرقع الثوب ويخصف النعل ويقطع اللحم.
                ويتأكد التعاون عند حلول الأزمات والعوارض: كمرض الزوجة أو ضعفها لنفاس أو
                قرب ولادة أو كثرة أعباء. فما أشد قسوة الزوج الذي يدخل بيته فيرى زوجته
                وقد احتضنت رضيعاً يرضع وطفل يحبو والآخر ينتظر دوره لتغيير ملابسه، والقدر
                على النار وهو قد وضع رجلاً على رجل وينادي بين الفينة والآخرى: أما انتهيت
                من وضع الطعام؟!
                • قال صلى الله عليه وآله وسلم: [من ولي من أمتي شيئاً فشق عليهم فاشقق اللهم عليه].
                وبالمقابل فإن الزوجة ينبغي أن تعين زوجها في بعض أموره، كتهيئة طعامه
                والإجادة في تحضيره، وتهيئة الجو لراحته ونحوها.
                ثالثاً: التعاون المنزلي في تربية الأبناء:
                1- المسؤلية في تربية الأبناء مشتركة [الرجل راعٍ في أهل بيته ومسئول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها وولده].
                2- كلما أخلص الشريكان في تربية الأبناء وتعاونا في ذلك وقام كل واحدٍ بواجبه كلما أينعت الثمرة ونضجت وطابت.
                3- من صور التعاون :
                • التشاور في حل مشكلاتهم
                • تكامل الجهود في تعليمهم أمور دينهم ودنياهم..
                واخيرا ارجو الدعاء لي .....

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة redha2 مشاهدة المشاركة
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  والصلاة على محمد واله الطيبين الطاهرين
                  من الامور الطبيعية في حياة كل اسرة يسودها الاحترام والمحبة ان تبنا على التعاون من خلال الاب والام لانهم هم الاساس التي تبنا عليه القاعدة وهي اعظم موئسسة اجتماعية في تربية الانسان فلا يستهان بالأب ولابلأم فيجب التعاون فيما بينهم لك تعش الاسرة على حب واوئام دائم وكما تفضلتم
                  ولايخفى علينا ماللمشاكل الاسرية وعدم التفاهم بين الزوجين من ضرر كبير جدا على نفسية الزوجين اولا

                  وعلى نفسية الاطفال ثانيا

                  وعلى المجتمع ككل ثالثا لان الاسر المهزوزة تكونى مجتمعا ضعيفا متفككا بالروابط

                  ممكن ان يهد مع اي رياح عاتية تمر عليه

                  فالنجعل الاسرة قوية لا تهدها الاعاصير بالمحبة والتفاهم واسال الله التوفيق للجميع والحمد لله رب العالمين

                  اللهم صل على محمد وال محمد

                  شكرا لردك الاول الذي افرحتنا به اخي الفاضل (رضا )

                  بوركت واهلا وسهلا في منتداك المبارك (منتدى الكفيل )

                  ومن الجميل جدا في الحياة الزوجية ان يسير فيه الرجل والمراة على محورين

                  1. عدم توقع المثالية فالكمال لله تعالى وكل انسان لايخلو من نقاط ضعف ونقاط قوة

                  ولا بد ان تظهر في سلوكه وشخصيته السلبيات والايجابيات

                  ولهذا فعلى كل من الرجل والمراة النظر الى الايجابيات والاهتمام بزيادتها وتطويرها

                  وترك السلبيات للنقاش والحوار والاصلاح مع مسيرة الحياة

                  2 .استخدام اسلوب المدح فهو اسلوب فعال جدا في الاستكثار من الايجابيات وهو الذي يعطي للحياة طعما طيبا

                  وتجملها وتعطيها القوة والفاعلية والاستمرار

                  وكثيرا مانرى بعض الرجال عندما نقول له لماذا لاتمدح زوجتك ؟؟؟؟؟

                  فيقول اخاف ان مدحتها ان ترى نفسها افضل مني ....

                  وهذا قد يكون في اغلب الاوقات فهما خاطئا لان المدح هو تشجيع لها للاستمرار

                  وهو مكافاة نفسية للزوجين كلاهما ....







                  تعليق


                  • #10
                    عليكم السلام والرحمة

                    ماأجمل أن يكون الكبير والصغير في وسط كيان الأسرة يعمل ويكدح ويكافح وهذا كله يعتمد على فاعلية الزو جين الكريمين وانسجامهما وهذا الإنسجام والتعاون فيما بينهما ينعكس على شخصية الأبناء من بنين وبنات مما يجعلهم سندا لوالديهما بدأ من صغير الأمور إلى كبيرها أي من العمل البسيط ومساعدة الأم في المطبخ إلى إلى التعاون في الهم المعيشي خارج البيت وتوفير متطلبات شئون الحياة ..



                    أيضا تبادلالخبرات والكفاءات والتجارب بين الزوجين ، فما اكتمل تصوره وأثمر نضجه عند الزوج تلقفه الزوجة بكل أدب وتواضع واحترام من دون أنفة وكبرياء هذا هو غاية الثمرة والمنفعة والفائدة التي بها تتم سعادة الأسرة والشأن نفسه بالنسبة للزوج فعليه أن يستفيد من خبرات زوجته في شؤون ومناحي الحياة من دون التعرض لحساسيات الفوقية أو الدونية بينهما..


                    وإذا هيأ كل فرد نفسه للاستفادة من خبرات الآخر تم تلقائيا بينهما التعاون في كل صغيرة وكبيرة بلا شك أنهما سيجنيا ثمرة أسرة فاضلة مبنية على الحب والفضيلة والإيثار والتعاون والثقة والأمان والطمأنينة..

                    فالبيت الذي يسوده الحوار الهادئ، والإحترام المتبادل يسهم في توسيع قدرات الأطفال ويكمل مهاراتهم ومعارفهم وينشئهم على التعاون والبذل والعطاء داخل البيت وفي الشارع وفي المدرسة ومن ثم تتشكل منهم شخصية سوية متوازنة ، فاعلة ومنتجة..



                    الشورى داخل البيت عنوان أسرةفاضلة


                    إن الأسرة المسلمة تكون مبنية على أساس من الفضيلة مسؤولها الرئيس وهو الزوج وبعده الزوجة ثم الأبناء، ويمكن أن نصطلح على هذه المكونات مؤسسة،والمؤسسة التي تسير وفق شروط منضبطة تحترم فيها القوانين وتكون مبنية على الشورى عند اتخاذ القرارات هي المؤسسة المثالية الناجحة..·
                    sigpic
                    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
                    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
                    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
                    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X