إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بدر الدجى

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بدر الدجى

    علي بن حماد
    وقد قام فيهم خاطباً قائلا لهم

    ولم يك من ريب المنون ليجزعا
    ألم تأتني يا قوم بالكتب رسلكم

    تقولون عجّل نحونا السير مسرعا
    فانا جميعاً شيعة لك لا نرى

    لغيرك في حق الامامة موضعا
    وقد جئت للعهد الذي لي عليكم

    فما عندكم في ذاك قولوا لا سمعا
    فقالوا له ما هذه الكتب كتبنا

    فقال لهم خلّوا سبيلي لارجعا
    فقالوا له هيهات بل لنسوقكم

    الى ابن زياد كارهين وخُضّعا
    فان لم تجيبوا فالأسنة بيننا

    تجرّعكم أطرافها السم منقعا
    فقال لهم يا ويلكم فتباعدوا

    عن الماء كي نروى فقالوا له معا
    سنوردكم حوض الردى قبل ورده

    ومالوا عليه بالأسنةُ شرّعا
    فبادر أصحاب الحسين اليهم

    فرادى ومثنى حاسرين ودرّعا
    إذا ما دنوا نحو الشريعة من ظما

    رأوا دونها زرق الأسنة مشرعا
    لقد صبروا لا ضيّع الله صبرهم

    ولم يك عند الله صبر مضيّعا
    الى أن ثووا صرعى على الترب حوله

    فلله ذاك المصرع الفذّ مصرعا
    فهاجوا على المولى وقد ظل وحده

    فقل حُمرٌ لاقت هزبراً سميدعا
    يشدّ عليهم شدةً علوية

    يظل نياط القلب منها مقطعا
    كشد أبيه في الهياج وضربه

    وهل تلد الشجعان إلا المشجعا
    الى أن هوى عن سرجه متعفراً

    يلاحظ فسطاط النساء مودّعا
    وأقبل شمر الرجس فاحتز راسه

    وخلّف منه الجسم شلواً مبضعا
    وشال سنان في السنان كريمه

    كبدر الدجى وافى من التمّ مطلعا
    ومالوا على رحل الحسين وأهله

    فيا يومهم ما كان أدهى وأفظعا
    فلو تنظر النسوان في ذلة السبا

    يسقن على رغم عطاشى وجوّعا
    وزينب ما تنفك تدعو باختها

    أيا أخت ركني قد وهى وتضعضعا
    أيا اخت من بعد الحسين نعدّهُ

    لحادثة الايام حصنا ممنعا
    أيا اخت هذا اليوم آخر عهدنا

    فبعد حسين قط لن نتجمعا
    أيا اخت لو أن الذي بي من الاسى

    برضوى إذن لا نهدّ أو لتزعزعا

    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

  • #2

    تعليق


    • #3

      الله يعطيكِ العافيه ..
      دمت بهذه الــــــــــــأطروحات الرائعه ..
      ودمت بحفظ الرحمن ورعايته
      تقبل مروري
      مع خالص
      تقديري
      و
      احترامي












      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X