إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

العفو في القران

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العفو في القران

    (( العفو في القرآن ))




    أن ديننا دين العدالة والرأفة والتسامح ، وهوناصر للمظلوم والمعتدى عليه فالقرآن يبين ذلك في قوله تعالى :
    ((فمن أعْتًدى عليكم فَاعتَدوا عَليهِ بمثلِ مَااعْتًدى عليكمْ واتقوا الله وَاعْلمُوا انً اللهَ مع المتقين )) البقرة /194.

    (( وًلكمْ في القِصَاص حياةٌ يَاأُولي الألبابِ لعلكم تتقون )) البقرة/179 .

    ولكن تبقى آيات العفو والرفق والصفحَ عن الناس التي يأمرنا فيها الله سبحانه وتعالى في كتابه المجيد هو أسمى مايرنوا اليه القرآن الكريم ، ويخرج بدليل أن الاسلام هو السلام والعفو ، وهناك أكثر من مئة آية وفي أكثرمن مئة موضع في القرآن يأمر المؤمن فيه ان يكون حليماً وعفواُورحيماً حتى على الذي يعتدي عليه في القتل المتعمد في دية الاسلام يخيرولي أمر المقتول بين ثلاث : القصاص أو الدية أو العفوا ، فأنظر الى رحمة القرآن حتى القاتل المسيء المتعمد ممكن أن يشمله العفو بهذا الحكم .
    ومن آيات العفو :
    ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى ۖ الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنثَىٰ بِالْأُنثَىٰ ۚ فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ۗ ذَٰلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ ۗ فَمَنِ اعْتَدَىٰ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١٧٨﴾

    ۖ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّـهُ بِأَمْرِهِ ۗ إِنَّ اللَّـهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴿١٠٩﴾
    ۚ وَأَن تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۚ وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّـهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ﴿٢٣٧﴾ النساء.
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَّكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ ۚ وَإِن تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿١٤﴾التغابن .
    الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّـهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِين )) آل عمران/134.
    وغيرها من الآيات القرانية .فالله العظيم صاحب الرحمة اللا متناهية (( ورحمتي وسعة كل شيء))الاعراف /156.يزرع في أنفسنا الطيبة والرحمة ويخلق من أنفسنا أناساً نحب الخير ونكره الشر لكي ننعم بالسعادة وطمئنة النفس .



    أسألكم الدعاء.

  • #2
    اﻹسﻻم دين الرحمة والسﻻم والعفو والصفح

    الله سبحانه وتعالى أرحم وأعطف علينا من كل مخلوقاته

    تتجلى رحمة الله وعفوه في النبي المختار وأهل بيته اﻷطهار سﻻم الله عليهم

    فنرى رسول الله صلى الله عليه وآله قد عفا عن كفار قريش في فتح مكة عندما قال لهم اذهبوا فأنتم الطلقاء وكذلك عندما لم يدعو على أهل الطائف عندما آذوه وإنما دعا أن يخرج الله من أصﻻبهم من يؤمن به

    وكذلك ننظر في شهر رمضان عندما كان الامام علي يوصي وصيته ( من مجمل قوله عليه السلام ) فقال إن عفيت من ضربتي هذه فأنا أولى به بالعفو

    أيضا كذلك ننظر في قصة إسﻻم اليهودي على يد اﻹمام الحسن وعفوا الزهراء عليه

    في كل موقف من مواقف أهل البيت عليهم السلام نجد هناك عفوا ورحمة

    فإن كانوا حجج الله عفوين فكيف بالله وهو خالق كل شيء ونحن عياله

    فاعفوا واصفحوا

    آية يجب أن نتأمل فيها إن عفونا على من أساء إلينا ما هي آثار ذلك وعكس ذلك إن لم نعفوا وتجرأنا على اﻵخرين ما هو آثارة

    عذرا على اﻻزعاج

    تعليق


    • #3
      اﻹسﻻم دين الرحمة والسﻻم والعفو والصفح

      الله سبحانه وتعالى أرحم وأعطف علينا من كل مخلوقاته

      تتجلى رحمة الله وعفوه في النبي المختار وأهل بيته اﻷطهار سﻻم الله عليهم

      فنرى رسول الله صلى الله عليه وآله قد عفا عن كفار قريش في فتح مكة عندما قال لهم اذهبوا فأنتم الطلقاء وكذلك عندما لم يدعو على أهل الطائف عندما آذوه وإنما دعا أن يخرج الله من أصﻻبهم من يؤمن به

      وكذلك ننظر في شهر رمضان عندما كان الامام علي يوصي وصيته ( من مجمل قوله عليه السلام ) فقال إن عفيت من ضربتي هذه فأنا أولى به بالعفو

      أيضا كذلك ننظر في قصة إسﻻم اليهودي على يد اﻹمام الحسن وعفوا الزهراء عليه

      في كل موقف من مواقف أهل البيت عليهم السلام نجد هناك عفوا ورحمة

      فإن كانوا حجج الله عفوين فكيف بالله وهو خالق كل شيء ونحن عياله

      فاعفوا واصفحوا

      آية يجب أن نتأمل فيها إن عفونا على من أساء إلينا ما هي آثار ذلك وعكس ذلك إن لم نعفوا وتجرأنا على اﻵخرين ما هو آثارة

      عذرا على اﻻزعاج

      تعليق


      • #4
        طاب يومك يا د.حسين
        وأسال
        الله أن يجعل لك السعادة وطمئنه النفس مدى الحياة
        دمت بـ تميز وعطاء زاخر بالابداع
        احترامي وتقديري

        تعليق


        • #5
          أحسنت بارك الله فيك جعله في ميزان حسناتك

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة نور من الله مشاهدة المشاركة
            اﻹسﻻم دين الرحمة والسﻻم والعفو والصفح

            الله سبحانه وتعالى أرحم وأعطف علينا من كل مخلوقاته

            تتجلى رحمة الله وعفوه في النبي المختار وأهل بيته اﻷطهار سﻻم الله عليهم

            فنرى رسول الله صلى الله عليه وآله قد عفا عن كفار قريش في فتح مكة عندما قال لهم اذهبوا فأنتم الطلقاء وكذلك عندما لم يدعو على أهل الطائف عندما آذوه وإنما دعا أن يخرج الله من أصﻻبهم من يؤمن به

            وكذلك ننظر في شهر رمضان عندما كان الامام علي يوصي وصيته ( من مجمل قوله عليه السلام ) فقال إن عفيت من ضربتي هذه فأنا أولى به بالعفو

            أيضا كذلك ننظر في قصة إسﻻم اليهودي على يد اﻹمام الحسن وعفوا الزهراء عليه

            في كل موقف من مواقف أهل البيت عليهم السلام نجد هناك عفوا ورحمة

            فإن كانوا حجج الله عفوين فكيف بالله وهو خالق كل شيء ونحن عياله

            فاعفوا واصفحوا

            آية يجب أن نتأمل فيها إن عفونا على من أساء إلينا ما هي آثار ذلك وعكس ذلك إن لم نعفوا وتجرأنا على اﻵخرين ما هو آثارة

            عذرا على اﻻزعاج

            شكرا لمروركم المبارك ولكم منا كل التقدير والاحترام


            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة سهاد مشاهدة المشاركة
              طاب يومك يا د.حسين
              وأسال الله أن يجعل لك السعادة وطمئنه النفس مدى الحياة
              دمت بـ تميز وعطاء زاخر بالابداع
              احترامي وتقديري




              جناب الاخت الجليلة الست سهاد المحترمة
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
              شاكرا أطرائكم ومروكم الكريم ربي يحفظكم من كل شر ومكروه يامن رفدت وتبقى ترفد بالعطاء المتميز لكم منا كل التقدير والاحترام .

              تعليق


              • #8
                اخونا الفاضل {الدكتور حسين}بارك الله بكم
                ونور بصيرتكم بنور محمد وآله
                الطاهريـــــــــــــــن

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة علي البغدادي مشاهدة المشاركة
                  أحسنت بارك الله فيك جعله في ميزان حسناتك


                  ربي يحفظك ويطيل عمرك


                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة شجون فاطمة مشاهدة المشاركة
                    اخونا الفاضل {الدكتور حسين}بارك الله بكم
                    ونور بصيرتكم بنور محمد وآله
                    الطاهريـــــــــــــــن


                    جناب الاخت الطاهرة
                    شاكرا مروركم ودعائكم ربي يحفظكم من كل مكروه ولكم منا كل التقدير والاحترام


                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X