إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ما هو سبب قسوة القلب

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما هو سبب قسوة القلب

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله رب العالمين وبه تعالى نستعين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين
    (قسوة القلب)
    وهو مرض تنشأ عنه أمراض، وتظهر له أعراض ولا يسلم من ذلك إلا من سلمه الله وأخذ بالأسباب: وتظهر خطورة هذا الداء من خلال هذه الآيات:
    (ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً )(3) [سورة البقرة، الآية: 74] (وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)(4) [سورة الأنعام، الآية: 43] (فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ)(5) [الزمر: 22] (فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ)(6) [سورة الحديد، الآية: 16].
    أقول : قسوة القلب مرض عظيم ابتلينا به في هذا الزمان، فأصبحنا نسمع القرآن ولا نتأثر، و ندفن موتانا ولا نعتبر، ونسمع المواعظ والعبر و لا نتذكر..
    السبب قسوة القلب ، وما من داء إلا وقد أنزل الله له دواء.
    فدواء قسوة القلب هو مداومة النظر في كتاب الله وأحاديث الرسول وأهل بيته عليهم الصلاة والسلام
    بتدبر وتفكر فإن هذا الكتاب لو أُنزل على جبل لرأيته خاشعاً متصدعاً من خشيةِ الله..
    " كتابٌ أنزلناهُ إليكَ مبارك ليدّبروا آياتهِ "
    كم فيهِ من المواعظِ والعبر.. كم فيهِ من الآياتِ والسور.. لكن كما قال الله:
    ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة "
    أقول موعظة بليغة و كلام موجز بسيط وعظنا بهِ النبي صلى الله عليه وآله واهل البيت ، صلى الله عليه وآله..
    لقد أبلغ في الموعظة وأوجز في الكلام..
    كلام بسيط ولكنه يحملُ معانٍ كثيرة و لا عجب فإنه صلى الله عليه وآله قد أُوتي جوامع الكلم، يقول الكلام القليل فيه من المعاني الشيء الكثير..
    فمن مواعظه البليغة صلوات ربي وسلامه عليه قوله:" أكثروا من ذكر هادم اللذات "
    أقول :
    يوم أن غفلنا عن الموت و سكراته، والقبر وظلماته، والسؤال وشدته، ويوم القيامة وكرباته، والصراط وحدته؛ يوم أن غفلنا عن هذه الأشياء قست القلوب فأصبحت كالحجارة بل هي أشد قسوة.
    لذلك قال عليه وآله الصلاة والسلام أذكروا هادم الذات :
    قيل: وما هو يا رسول الله؟
    قال: الموت، فما ذكره عبدٌ على الحقيقة في سعة إلاّ ضاقت عليه الدنيا، ولا في شِدَّة إلاّ اتسعت عليه»).
    وروي عن الامام جعفر الصادق ـ عليه السّلام ـ في حديث طويل منه كلام ملك الموت «ليس في شرقها ولا في غربها أهلُ بيت مَدَر ولا وَبَرا إلاّ وأنا أتصفّحهم في كلّ يوم خمس مرات .








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما


  • #2
    جزاكم الله خيراً

    جعلها الله في ميزان حسناتك
    قبل عاشوراء، كانت كربلاء اسماً لمدينة صغيرة،
    أما بعد عاشوراء فقد أصبحت عنواناً لحضارة شاملة

    تعليق


    • #3
      روي أن ملك الموت دخل على داود عليه السلام فقال: من أنت؟ فقال ملك الموت: أنا من لا يهاب الملوك، ولا تمنع منه القصور، ولا يقبل الرشوة، قال: فإذًا أنت ملك الموت، قال: نعم، قال: أتيتني ولم أستعد بعد! قال: يا داود، أين فلان قريبك؟ أين فلان جارك؟ قال: مات، قال: أما كان لك في هؤلاء عبرة لتستعد؟!

      هو الموت ما منه ملاذٌ ومهرب / متى حط ذا عن نعشه ذاك يركب
      نؤمل آمالاً و نرجو نتاجها / وعلَّ الردى عمَّ نرجيه أقرب
      إلى الله نشكو قسوة في قلوبنا / وفي كل يوم واعظ الموت يندب

      إلى الله نشكو قسوةً قد عمت، وغفلةً قد طمت، وأياماً قد طويت، أضعناها في المغريات، وقتلناها بالشهوات.. كم من قريب دفناه، وكم من حبيب ودعناه، ثم نفضنا التراب من أيدينا وعدنا إلى دنيانا ، لنغرق في ملذاتها.لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم اللهم اجعلنا من متوعظين
      احسنتم مشرفنا الفاضل ذكرتم حقيقة متناسيها سلمكم الله وجعلكم من الواعظين دمتم في حفظه جل جلاله

      التعديل الأخير تم بواسطة سجاد القزويني; الساعة 27-11-2014, 09:05 PM.


      (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

      تعليق


      • #4
        احسنتم اخي الكريم على هذا الطرح القيم ..وفقكم الله تعالى وقضى حوائجكم بحق محمد واهل بيته الطاهرين

        تعليق


        • #5
          اللهم اننا نشكو اليك قسوة قلوبنا فألنها في طاعتك بحق محمد وآل محمد
          احسنتم وجزاكم الله الحسنى

          تعليق


          • #6
            الأخوة الكرام والأخوات الكريمات
            (عبد المهيمن الحسيني )
            ( سجاد القزويني )
            ( ام التقى )
            ( حميدة العسكري )

            كل الشكر لك على تواجدك الجميل وردك الرائع
            اسعدني جدا مروركم .. ربي يحفظكم ويعافيكم
            دمت بالف خير ..








            ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
            فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

            فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
            وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
            كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

            تعليق


            • #7
              الله يعطيك العافية مشرفنا الفاضل
              جعله الله في ميزان حسناتك

              عليّ مع الحق
              والحقّ مع عليّ،
              يدور معه حيثما دار

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X