إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصة ل(بغا) التركي مع رجل من أمة محمد(صلى الله عليه وآله) ,اثرها في حياته

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصة ل(بغا) التركي مع رجل من أمة محمد(صلى الله عليه وآله) ,اثرها في حياته

    ورد في بحار الأنوارللعلامة المجلسي نقلا عن مروج الذهب: قال المسعودي:
    كان بغا من الاتراك من غلمان المعتصم يشهد الحروب العظام، يباشرها بنفسه، فيخرج منها سالما ولم يكن يلبس على بدنه شيئا من الحديد، فعذل في ذلك فقال:
    رأيت في نومي النبي (صلى الله عليه وآله ) ومعه جماعة من أصحابه فقال:
    يا بغا أحسنت إلى رجل من امتي فدعا لك بدعوات استجيبت له فيك .
    قال: فقلت: يا رسول الله ومن ذلك الرجل ؟
    قال (صلى الله عليه وآله ) : الذي خلصته من السباع
    فقلت: يا رسول الله صلى الله عليه وآله سل ربك أن يطيل عمري، فشال يده نحو السماء،
    و قال(صلى الله عليه وآله ):اللهم أطل عمره وأنسئ في أجله
    فقلت: يا رسول الله خمس وتسعون سنة
    فقال(صلى الله عليه وآله ) : خمس وتسعون سنة.
    فقال رجل كان بين يديه: " ويوقى من الآفات "
    فقال (النبي صلى الله عليه وآله) : ويوقى من الآفات ،
    فقلت للرجل: من أنت ؟
    فقال: أنا علي بن أبي طالب
    فاستيقظت نومي وأنا أقول علي بن أبي طالب.
    وكان بغا كثير التعطف والبرعلى الطالبيين،
    فقيل له: ماكان ذلك الرجل الذي خلصته من السباع ؟
    قال: اتي المعتصم بالله برجل قد رمي ببدعة فجرت بينهم في الليل مخاطبة في خلوة،
    فقال لي المعتصم: خذه فألقه إلى السباع، فأتيت بالرجل إلى السباع لالقيه إليها، وأنا مغتاظ عليه، فسمعته يقول:
    اللهم إنك تعلم أني ما كلمت إلا فيك، ولا نصرت إلا دينك، ولا اتيت إلا من توحيدك، ولم ارد غيرك تقربا إليك بطاعتك، وإقامة الحق على من خالفك أفتسلمني ؟
    قال: فارتعدت وداخلني له رقة، وعلى قلبي منه وجع، فجذبته عن طريق بركة السباع، وقد كدت أن أزخ به فيها، واتيت به إلى حجرتي فأخفيته وأتيت المعتصم
    فقال: هيه ؟ فقلت: ألقيته،
    قال: فما سمعته يقول ؟
    قلت: أنا أعجمي وكان يتكلم بكلام عربي ما كنت أعلم ما يقول ؟ وقد كان الرجل أغلظ للمعتصم في خطابه. فلما كان في السحر
    قلت للرجل: قد فتحت الابواب وأنا مخرجك مع رجال الحرس، وقد آثرتك على نفسي ووقيتك بروحي فاجهد أن لا تظهر في أيام المعتصم قال: نعم، قلت: فما خبرك ؟
    قال: هجم رجل من عما لنا في بلدنا على ارتكاب المحارم والفجور، إماتة الحق ونصر الباطل، فسرى ذلك في فساد الشريعة وهدم التوحيد فلم أجد ناصرا عليه فهجمت في ليلة عليه فقتلته لان جرمه كان مستحقا في الشريعة أن يفعل به ذلك فاخذت فكان ما رأيت.
    بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 50 / ص 218)




    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)



  • #2
    الشكر الجزيل لك أخي الفاضل الصدوق على الموضوع القيّم ، اسأل الله أن يثبتنا و إياكم على ولاية امير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام
    هيهات أن يرتقي القمر الى سماء حسنك
    يا صولجانا تشتاق ضرباته حتى كرة الأرض


    { يارسول الله }

    تعليق


    • #3
      اللهم صلِّ على محمدٍ وآل محمد وعجل فرجهم الشريف
      يعطيكم العافية

      ورحم الله والديكم
      اول مرة اقرء هكذا موضوع
      ياأمير المؤمنين ساعدنا ولاتتركنا
      رزقكم الله رؤية أمير المؤمنين في حياتكم
      نسألكم الدعاء والزيارة
      اباعبدالله اكل هذا الحنين للقياكَ
      ام انني لااستحق رؤياكَ
      ولذا لم يأذن الله لي بزيارتك ولمس ضريحك الطاهر

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة الملاك الزينبي مشاهدة المشاركة
        الشكر الجزيل لك أخي الفاضل الصدوق على الموضوع القيّم ، اسأل الله أن يثبتنا و إياكم على ولاية امير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام

        اللّهمَّ آمين

        أشكر مروركم




        عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
        سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
        :


        " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

        فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

        قال (عليه السلام) :

        " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


        المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X