إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ماالفرق بين (مشتبها و غیر متشابه) ؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ماالفرق بين (مشتبها و غیر متشابه) ؟




    یقول الله سبحانه فی القرآن الکریم "وَ جَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَ الزَّیْتُونَ وَ الرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَ غَیرْ مُتَشَابِهٍ انظُرُواْ إِلىَ‏ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَ یَنْعِهِ إِنَّ فىِ ذَالِکُمْ لاَیَاتٍ لِّقَوْمٍ یُؤْمِنُون" و " وَ الزَّیْتُونَ وَ الرُّمَّانَ مُتَشَبهِا وَ غَیرْ مُتَشَبِهٍ کُلُواْ مِن ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَ ءَاتُواْ حَقَّهُ یَوْمَ حَصَادِهِ وَ لَا تُسرْفُواْ إِنَّهُ لَا یحُبُّ الْمُسرْفِین". : یقول الله سبحانه فی القرآن الکریم فی آیة (مشتبها و غیر متشابه) و فی آیة أخری (متشابها و غیر متشابه)، ما الفرق بین المعنیین؟





    لقد بیّن الله سبحانه، زاویة من عجائب الدنیا فی آیة من الآیات القرآنیة بقوله: "وَ هُوَ الَّذِى أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ کلُ‏ِّ شىَ‏ْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نخُّرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّترَاکِبًا وَ مِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِیَةٌ وَ جَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَ الزَّیْتُونَ وَ الرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَ غَیرْ مُتَشَابِهٍ ". [1] و لقد جاء فی آیة أخری و فی نفس الموضوع قوله تعالی: "وَ هُوَ الَّذِى أَنشَأَ جَنَّاتٍ مَّعْرُوشَاتٍ وَ غَیرْ مَعْرُوشَاتٍ وَ النَّخْلَ وَ الزَّرْعَ مخُتَلِفًا أُکُلُهُ وَ الزَّیْتُونَ وَ الرُّمَّانَ مُتَشَبهِا وَ غَیرْ مُتَشَابِه". [2]
    أما اختلاف التعبیر فی هاتین الآیتین حیث قال فی الآیة الأولی: " مُشْتَبِهًا وَ غَیرْ مُتَشَابِهٍ" و فی الآیة الثانیة " مُتَشَبهِا وَ غَیرْ مُتَشَابِه" لا یؤثر فی اختلاف المعنی؛ لأن علماء اللغة یرون أن کلمة "مشتبهاً" قریبة من حیث المعنی من کلمة "متشابهاً".
    [3] و المفسّرون أیضاً قد فسّروا کلمة "متشابهاً" بنفس معنی کلمة "مشتبهاً". [4]
    یقال اشتبه الشیئان وتشابها ، کقولک استویا وتساویا . والافتعال والتفاعل یشترکان کثیراً.
    [5]و علیه،‌ فلا فرق یذکر بین هاتین الکلمتین، و بالطبع إن الاختلاف بالتعبیر و استخدام الألفاظ المختلفة فی نفسه دلیل علی البلاغة الکلامیة، و لعل هذه البلاغة هی مراد الله سبحانه فی هذا الاختلاف فی الکلمات و العبارات.





    [1] الانعام، 99.

    [2] الانعام، 141.

    [3] الراغب الأصفهانی، حسین بن محمد، المفردات فی غریب القرآن، التحقیق: الداودی، صفوان عدنان، ص 443، دار العلم، الدار الشامیة، دمشق، بیروت، الطبعة الأولی، 1412 ق.
    [4] الفیض الکاشانی، ملا محسن، تفسیر الصافی، تحقیق: الأعلمی، حسین، ج 2، ص 143، ؛ الشبّر، سید عبد الله، تفسیر القرآن الکریم، ص 161، دار البلاغة للطباعة و النشر، بیروت، الطبعة الأولی، 1412 ق؛ الزمخشری، محمود، الکشاف عن حقائق غوامض التنزیل، ج 2، ص 52، دار الکتاب العربی، بیروت، الطبعة الثالثة، 1407 ق.

    [5] الکشاف للزمخشری، فی ذیل تفسیر الآیة المذکور
    الملفات المرفقة

  • #2
    بارك الله بك على هذه المعلومة الرائعة

    تعليق


    • #3
      شكرا لمرورك المبارك اختي الكريمة ام محمد

      تعليق

      يعمل...
      X