إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

جهاد من نوع آخر

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جهاد من نوع آخر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين الغرر الميامين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    عاد الى المنزل في اجازة قصيرة بعد ان سطر هو وزملائه اروع ملاحم الانتصارات التي اذهلت العالم

    وحرروا فيها العديد من مناطقنا المنكوبة

    فاستقبلته زوجته واولاده الخمسة استقبال الفاتحين فهذا يحضنه وذاك يقبل اقدامه وهذا يمسك بيده لايتركها


    وقفت امه تنظر الى هذا المنظر وقد احنت السنين العجاف ظهرها فاسرع الى احضانها ليشم رائحة الحنان التي افتقدها طيلة

    تلك الايام التي كان يحارب فيها من اجل الشرف والعز والكرامة وبعد استراحة قصيرة حمل ادوات البناء بيده ليذهب لكسب رزقه

    الحلال لأنه لايملك قوته وقوتهم

    وطيلة ايام اجازته (5 ايام) كان يخرج من الصباح الباكر الى المساء لكي يعطي ما يحصل عليه من رزق

    الى عائلته وفي بعض الاحيان لايحصل على العمل فيعود والخيبة تظلل على راسه

    وفي اليوم الحدد لالتحاقه بسوح الكرامة لم تر الام على ابنها امارت الاستعداد للذهاب فهالها الامر

    وتساءلت: متى ستذهب يابني؟

    اجابها والاسى يحرق صوته: لااستطيع ان اذهب وانتم بلا قوت او مال فليس لديكم سواي فالى من اترككم؟ ثم اني لااملك حتى اجرة الذهاب

    الى حيث يتواجد رفاقي.

    كتمت الام شهقتها التي مزقت قلبها الطاهر وتوارت عن انظار ابنها وما هي الا دقائق وعادت والبُشر يملأ محياها

    فمدت يدها اليه قائلة: هاك يابني هذا ما استطعت ان استدينه من جيراننا هو مبلغ تستطيع ان تصل به الى رفاقك، فاذا انت وغيرك لم يذهب


    فمن يذهب، ان الشرف والكرامة يابني اغلى من كل كنوز الدنيا


    ما نحن فاتركنا الى الذي لايغفل ولا ينام وهو الرزاق.


  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد

    والله ان هذه كلمات هذه المرأة لامست شغاف قلبي وذكرني صبرها بصبر السيدة ام البنين(عليها السلام)

    وهي تضحي بأولادها من اجل القضية والمبدأ

    نعم هكذا هن امهاتنا الصبورات الطاهرات اللواتي تتلمذن على يديّ الصديقة الكبرى وعلى يديّ الحوراء العقيلة

    وعلى يديّ ام البنين التي تمرغ الوفاء بتراب اقدامها ليلثلم طهر نعلها.

    فالف تحية لامهاتنا اللواتي لم يرتدين غير ثوب العفة والكرامة والشرف فانجبن الابطال وليوث الوغى.

    شكرا لك اختي الغالية على هذه القصة الرائعة

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة مديرة تحرير رياض الزهراء مشاهدة المشاركة
      اللهم صل على محمد وآل محمد

      والله ان هذه كلمات هذه المرأة لامست شغاف قلبي وذكرني صبرها بصبر السيدة ام البنين(عليها السلام)

      وهي تضحي بأولادها من اجل القضية والمبدأ

      نعم هكذا هن امهاتنا الصبورات الطاهرات اللواتي تتلمذن على يديّ الصديقة الكبرى وعلى يديّ الحوراء العقيلة

      وعلى يديّ ام البنين التي تمرغ الوفاء بتراب اقدامها ليلثلم طهر نعلها.

      فالف تحية لامهاتنا اللواتي لم يرتدين غير ثوب العفة والكرامة والشرف فانجبن الابطال وليوث الوغى.

      شكرا لك اختي الغالية على هذه القصة الرائعة
      اهلا بالغالية مديرة تحرير رياضنا

      نعم غاليتي هؤلاء الامهات اتخذن من الصديقة الكبرى قدوة لهن

      ومن ام البنين عنوان للوفاء

      ومن سيدتي ومولاتي زينب صبرها

      فهنيئا لكل ام ربت اولادها على العزة والكرامة

      وسارت على خطى سيدات بيت النبوة والامامة

      شكرا لك

      تعليق


      • #4
        تحية اجلال واكبار لكل الامهات والف تحية لابنائنا الرابضين في سوح الوغى للدفاع عن تراب الوطن الغالي
        لا يوم كيومك يا ابا عبدالله الحسين
        ابو قاسم الشبكي

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة ابو قاسم الشبكي مشاهدة المشاركة
          تحية اجلال واكبار لكل الامهات والف تحية لابنائنا الرابضين في سوح الوغى للدفاع عن تراب الوطن الغالي
          نعم اخي تستحق امهاتنا كل التحايا وكل التقدير


          اما ابنائنا الرابضين في سوح القتال


          فالحقيقة يا اخي ان قلوبنا معهم هناك

          نبتهل ليل نهار لحفظهم وعودتهم منتصرين ان شاء الله

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X