إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل تُحب أن تبتلى ؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل تُحب أن تبتلى ؟

    هل تُحب أن تبتلى ؟

    إنّ البلاءَ يساهم بشكل كبير في بناء الشخصية القوية للانسان وهذا مايظهر جلياً من خلال دراسة الاشخاص المتفوقين بين الناس الذين ساهمت معاناتهم والمصاعب التي واجهوها في حياتهم في صناعة شخصياتهم الفذة .
    والامام علي (ع) يشير الى هذه الحقيقة في قوله
    (( ألا وإنّ الشجرة البرية أصلبُ عوداً والروائع الخضرة أرقُ جلوداً )) .
    فاالانسان الناجح لايصبح كذلك ألا بعد صبراً ودراسةً وأجتهاداً وتدريب قاس على ضغوطات الحياة . ولذلك البلاء يساعد على تصويب مسارالانسان في حياته ، وقد يوقظه من غفلته وقد لفت القران الكريم الى هذه الحقيقة في قوله تعالى
    ((وَلَوْ بَسَطَ اللَّـهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَـٰكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَّا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ)) الشورى /27. وقوله تعالى ((وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَىٰ بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ فَذُو دُعَاءٍ عَرِيضٍ )) فصلت /51.
    وأن الله سبحانه وتعالى قدأنسب البلاءالى نفسه في قوله تعالى
    ((وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ)) البقرة /155. والاية ((وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً ۖ وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ)) الانبياء / 35.
    وفي جميع الايات يبشر الله الصابرين بالخير الوفيرلاخير غيره .
    ويجب علينا نحن البشر أن نفهم بأن البلاء رسالة حبُّ من الله تعالى الينا .... كحال ذلك العالم الذي لم يرزق بولد فأخذ يدعوا الله تعالى طويلاً حتى رزقه بولد ملأ حياته سعادةً وسروراً وتعلق به تعلقاً كبيراً وذات يوما حينما كان يعظ الناس جاءه خبر وفاة ولده الوحيد فأكمل موعظته بدون أن يبدو عليه مشاعر الحزن وحين أكمل موعظته طلب من الناس أن يشاركوه في تشيع ولده ، وسأله أحدهم أني أعلم أنك تعشق ولدك فلم يبدوا عليك آثار الحزن عليه ؟ فأجابه حينما جاءني خبر وفاته خطر في قلبي أنّ الله تعالى عُلم أن قلبي تعلق بحبّ غيره فتوفاه حتى لايسكن قلبي الا حبه فرضيت بحب الله .
    وقال الامام الصادق (ع)
    ((إنّ أشدّ الناس بلاءٍ الانبياء ثم الاولياء ثم الذين يلونهم الامثل ثم الامثل )). وعن النبي (ص) (( ما أوذي نبيّ مثل ماأوذيت )) كما قال (ص) (( إن في الجنة شجرة يقال لها شجرة البلوى يؤتي بأهل البلاء يوم القيامة فلايرفع لهم ديوان ولاينصب لهم ميزان ويصب عليهم الأجرصباً )).
    أذن فالبلاء نتائج أيجابية يجب علينا فَهمها كما فِهمها أما منا الحسين عليه السلام في طف كربلاء وكما فهمتها سيدتنا زينب عليها السلام في ملحمة عاشوراء والتي صنعت من ألحسين (ع) وأصحابه عشاقاً للشهادة ورمزاً للخلود .
    وسوف أترك لكم أخوتي أخواتي الجواب على سؤالي .... هل تُحب أن تبتلى ؟
    أسألكم الدعاء

  • #2
    السلام عليكم جناب الاستاذ والدكتور الفاضل

    جزيل الشكر على مواضيعكم القيمة والتفاتاتكم الجميلة

    نعم فالابتلاء احد اسباب تزكية النفوس من الادران وتصفيتها من الشوائب وهي امتحانات للناس

    ولكن ليس كل انسان ينجح في هذا الامتحان

    ولا اعتقد بان اي انسان يستطيع ان يجزم بانه سينجح ام لا ؟


    وما دمنا كذلك فعلينا ان لا نتعجل الامور ونطلب الابتلاء من الله تعالى فقد لا نجتازه بنجاح

    وورد عن الامام زين العابدين عليه السلام في احدى مناجاته : .. ولا تبتلني بمحنك فإني ضعيف ..

    فانا لا اطلب الابتلاء من ربي ، واذا ابتليت به فأسأل من ربي أن يرزقني الصبر والثبات

    هذه وجة نظري ورأيي ..

    تحياتي وودي لكم استاذنا الفاضل

    المـيـزان(سابقا)
    فيابنَ أحمـدَ أنتَ وسيلتي*وأبـوكَ طـــهَ خَــيرُ الجُـــدودِ
    أيخيبُ ظنّي وأنتَ الجوادُ*وأقطعُ رجائي وعليكُ ورودي

    تعليق


    • #3
      جناب الاخت الفاضلة لواء الطف المحترمة
      كل التقدير لشخصكم الكريم ولمداخلتكم القيمة ولرأيكم الخاص أختي الكريمة الاحتمال على البلاء يتناسب طرديا مع الايمان بالله الذي يحمله الشخص ... فالحمد لله الذي لايحمد على مكروه سواه بكل الاحوال الحمد والثناء والشكرعلى عطاء الله بسبب بلائه ، ربي يحفظكم من كل شر وسوء ولكم منا كل التقدير ووافر الاحترام ,

      تعليق


      • #4
        جعله الله في ميزان حسناتكم بحق العلي القدير

        تعليق


        • #5
          جميل جدا ما طرحتموه استاذنا الفاضل
          الكل منا يحب ان يتقرب الى الله و لكن هل نحن نستطيع الفوز بهذا الاقتراب جل اسمه
          اما رايي استاذنا الفاضل فأحب ان ابتلى اذا كانت البلوى طهارة لنفسي من التكبر واذلالا لنفسي في محضر الحق تعالى حيث قال الامام علي عليه السلام " كُلّما كانتِ البَلوى والاختبارُ أعظمَ كانتِ المَثُوبةُ والجَزاءُ أجْزَلَ، ألاَ تَرَونَ أنَّ اللّه‏ سبحانه اخْتَبرَ الأوَّلِينَ مِن لَدُنْ آدمَ صلواتُ اللّه‏ِ عليهِ إلى الآخِرينَ مِن هذاالعالَمِ بأحجارٍ لا تَضُرُّ ولا تَنفَعُ، ولا تُبصِرُ ولا تَسمَعُ، فجَعَلَها بَيتَهُ الحَرامَ الّذي جَعَلَهَ اللّه‏ُ للنّاسِ قِياماً ...؟!
          ولكنّ اللّه‏ يَخْتبِرُ عِبادَهُ بأنواعِ الشَّدائدِ، ويَتَعبّدُهُم بأنواعِ المَجاهِدِ، ويَبْتَليهِم بضُروبِ المَكارِهِ ؛ إخْراجاً للتَّكَبُّرِ مِن قلوبهِمْ، وإسْكاناً للتَّذَلُّلِ في نُفوسِهِم، ولِيَجْعلَ ذلكَ أبواباً فُتُحاً إلى فضلِهِ، وأسباباً ذُلُلاً لِعَفوِهِ" .
          نشكر لكم استاذنا الفاضل مباحثكم القيمة و التي تقوينا ع التفكير بامور قد نكون ساهين عنها
          احسنتم و وفقكم الله لكل خير


          الهي كفى بي عزاً
          ان اكون لك عبداً
          و كفى بي فخرا ً
          ان تكون لي رباً
          انت كما احب فاجعلني كما تحب


          تعليق


          • #6
            [quote=علي البغدادي;447474]جعله الله في ميزان حسناتكم بحق العلي القدير[/


            شاكرا مروركم الكريم والمبارك وربي يحفظكم من كل مكروه .

            تعليق


            • #7
              (( ربنا لاتحملنا ما لا طاقة لنا به ))

              احسنتم استاذنا الفاضل فلقد جعلتنا نفكر في امور قليلا ماتخطر على بالنا

              جعلها الله في ميزان حسناتك
              التعديل الأخير تم بواسطة ابو حيدر 2; الساعة 15-02-2015, 12:45 AM.

              تعليق


              • #8
                جناب الاخت الوفية الفاضلة نور العترة المحترمة
                كل التقدير لجنابكم ومداخلتكم الكريمة التي تزيد من قيمة موضوعنا نكهة وقيمة ورونقا سائلا ربي ان يحفظكم ويجنبكم كل شر ويزيدكم درجة ويحسن عاقبتكم في الدنيا والاخرة .

                تعليق


                • #9
                  شكرا لك استاذنا على هذا الموضوع الرائع واختيارك للعنوان الذي يشد قارءه على قراءة ما يحتويه
                  فكل موقف وكل كلمة تخرج من افواهنا فيها اختبار من الله سبحانه وتعالى ومع ان الشيطان واولياءه ضعفاء الا انه لا يجب الاستهانة به فهو يوسس لنا من حيث لا نعلم ويزين لنا سوء عملنا ولمحاربته يجب علينا تلاوة القران حق تلاوته والدوام على الصلاة لانه كما قال الله تعالى ( ان الانسان هلوعا o اذا مسه الشر جزوعا o واذا مسه الخير منوعا oالا المصلينo الذين هم على صلاتهم دائمون) سورة المعارج
                  ويجب ان نعمل كما قال الامام علي عليه السلام
                  ( كما تدين تدان )فهذا لقول يقوم اخلاقنا ويجعلنا نحب لغيرنا ما نحبه لنفسنا
                  وجزاك الله خيرالجزاء على هذا الموضوع القيم

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة ابو حيدر 2 مشاهدة المشاركة
                    (( ربنا لاتحملنا ما لا طاقة لنا به ))

                    احسنتم استاذنا الفاضل فلقد جعلتنا نفكر في امور قليلا ماتخطر على بالنا

                    جعلها الله في ميزان حسناتك
                    بوركتم وطبتم على مداخلتكم الكريمة وربي يحفظكم ويحفظ عيالكم من كل مكروه وشر.

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة ام محمد 2 مشاهدة المشاركة
                      شكرا لك استاذنا على هذا الموضوع الرائع واختيارك للعنوان الذي يشد قارءه على قراءة ما يحتويه
                      فكل موقف وكل كلمة تخرج من افواهنا فيها اختبار من الله سبحانه وتعالى ومع ان الشيطان واولياءه ضعفاء الا انه لا يجب الاستهانة به فهو يوسس لنا من حيث لا نعلم ويزين لنا سوء عملنا ولمحاربته يجب علينا تلاوة القران حق تلاوته والدوام على الصلاة لانه كما قال الله تعالى ( ان الانسان هلوعا o اذا مسه الشر جزوعا o واذا مسه الخير منوعا oالا المصلينo الذين هم على صلاتهم دائمون) سورة المعارج
                      ويجب ان نعمل كما قال الامام علي عليه السلام ( كما تدين تدان )فهذا لقول يقوم اخلاقنا ويجعلنا نحب لغيرنا ما نحبه لنفسنا
                      وجزاك الله خيرالجزاء على هذا الموضوع القيم
                      شاكرا جنابكم أختي الفاضلة على مروركم الكريم ومداخلتكم القيمة التي تزيد موضوعنا بهاءا وربي يحفظكم من كل مكروه وشرولكم منا كل التقدير والاحترام.

                      تعليق


                      • #12


                        استاذي الطيب الدكتور حسين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                        على الانسان ان يكون شاكرا لمولاه المحسن المفضل والرؤوف الحكيم في كل ما يصدر منه تجاه عبده الضعيف المسرف المقصر
                        1- ان الابتلاء نقص وهم وكدر وجهد وبلاء كما سمى نفسه فليس من العدل ان يطلب الانسان لنفسه ذلك
                        2- ان الانسان مجبول على الانقياد لرغباته وشهوات نفسه ولايعرف ماذا يصدر منها عند الابتلاءات وأي درجة من الصبر او الجزع فهناك الكثير من الرذائل الأخلاقية نتجت عن بلاء سقط صاحبه به فالكبر والغرور والدكتاتورية والبخل والاحتكار وقتل الناس والكفر بأنعم الله تعالى والسرقة والاحتيال والانحراف نتاج بلاء الفقر . العياذ بالله تعالى من ذلك
                        3- هناك ابتلاءات تؤثر على أقرباء الإنسان ربما لايستطيعون تحمل ذلك .
                        4-ان رحمة الله عظيمة لنطلب منه العافية من بلاءه فلا طاقة لنا بها وهو أرحم الراحمين
                        وهذه بعض دعوات سيد الساجدين عليه السلام وهو يدعو بطلب العافية
                        ******
                        اللّهُمّ صَلّ عَلَى مُحَمّدٍ وَ آلِ مُحَمّدٍ، وَ لَا تَجْعَلْنِي لِلْبَلَاءِ غَرَضاً، وَ لَا لِنَقِمَتِكَ نَصَباً، وَ مَهّلْنِي، وَ نَفّسْنِي، وَ أَقِلْنِي عَثْرَتِي، وَ لَا تَبْتَلِيَنّي بِبَلَاءٍ عَلَى أَثَرِ بَلَاءٍ، فَقَدْ تَرَى ضَعْفِي وَ قِلّةَ حِيلَتِي وَ تَضَرّعِي إِلَيْكَ.
                        **********
                        وَ أَعِزّنِي وَ لَا تَبْتَلِيَنّي بِالْكِبْرِ، وَ عَبّدْنِي لَكَ وَ لَا تُفْسِدْ عِبَادَتِي بِالْعُجْبِ،
                        ******
                        اللّهُمّ صَلّ عَلَى مُحَمّدٍ وَ آلِهِ، وَ اجْعَلْ أَوْسَعَ رِزْقِكَ عَلَيّ إِذَا كَبِرْتُ، وَ أَقْوَى قُوّتِكَ فِيّ إِذَا نَصِبْتُ، وَ لَا تَبْتَلِيَنّي بِالْكَسَلِ عَنْ عِبَادَتِكَ، وَ لَا الْعَمَى عَنْ سَبِيلِكَ،
                        *******
                        وعافني عافية لا تبتليني بعدها أبدا، وارفعني رفعة لا تضعني
                        بعدها أبدا، واصرف عني شر كل شيطان مريد، وشر كل جبار عنيد، وشر كل قريب أو بعيد،وشر كل صغير أو كبير،
                        ******
                        وفقكم المولى وكساكم أبراد عفوه وعافيته وحباكم عالي الرتب من غير جهد ولاتعب بحق سيد العجم والعرب محمد واله الاطهار















                        تعليق


                        • #13
                          الدكتور حسين ، احسنتم الطرح ، موضوع فيه فائدة واضحة ، وتذكير جميل كتب الله لكم التوفيق

                          تعليق


                          • #14
                            أستاذي وأخي العزيز أبو آمنة المحترم
                            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                            رأيكم الخاص في البلاء ومداخلتكم القيمة نور ت موضوعنا وزادته قيمة سائلاً ربي أن يحفظك ويحسن عاقبتك يامن نكهت كتاباته نكهت المسك والعنبرمني لك كل الحب والتقديريا أستاذي وتاج رأسي سائلك الدعاء يا اطيب أنسان رفعك الله مقاما ودرجة بحق محمد وآل محمد .


                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة العميد مشاهدة المشاركة
                              الدكتور حسين ، احسنتم الطرح ، موضوع فيه فائدة واضحة ، وتذكير جميل كتب الله لكم التوفيق




                              أستاذي ومشرفي القدير شرف لي تقديركم لموضوعنا ربي يحفظك ويوفقك ولكم منا كل التقدير والاحترام .

                              تعليق

                              يعمل...
                              X