إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من علمني حرف مالكني عبدا

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من علمني حرف مالكني عبدا








    من علمني حرف مالكني عبدا
    حين يستمد القلم مداده من قناة الزمن، تدق علىنافذة ذكرياتي صورة المعلم القدير
    أيهاالإنسان الرائع الذي علمتني إن اكتب في السطر الأول من الدرس الأول إن الحرية حق والعدالة حق، والوطن حق للجميع وكما يخضرطين الحقل بعد إن ينتشي من رذاذ المحبة كان لتعليماتك السحرية أثرها القوي، في تقويم نفسي الصغيرة، التي تربت منذ الطفولةالأولى على إجلال الأستاذ فهو من كاد إن يكون رسولا، أنها صورة الماضي، صورة العفوية التي تحفر في أخاديد الحياة كل حكاية جميلة عن درس الجغرافيا والتاريخ والعلوم، أيام اختلطت فيها براءة الصفحة البيضاءمع شقاوة الطفلة الذكية، وحين اعمل إلى التذكرتنبسط إمامي صورتك بأدق تفاصيلها،وقت كنت تغرس فيّ معاني الحياة، وحب الإقبال عليها،يتراءى طيفك الآن وأنت تضربني على يدي الصغيرة لأني أخطأت في إعراب «الحياة املأ ومن يومها وأنا على علم مسبق من أين ينطلق المبتدأ، وفي إي جهة من الجهات الأربع يجد خبره، انه السر الحنيني الذي يعطيني القدرة على استدعاء كل الملفات السرية من خزانة الذاكرة لشخصك الحنون مثل لحاء الشجرةالقاسي

    لقد علمتني يا معلمي أنك الإنسان الذي يلعب دورا مهما في تاريخ أية أمة، وأنك رمز من رموز التقدم والحضارة، فشكرا لك يا معلمي ، وشكرا لكل المعلمين في وطني، وأنني أعلم أن هذا الشكر لا يكفي ولا يوفيك حقك فماذا عساني أقول أكثر مما قال أمير الشعراء أحمد شوقي:
    قم للمعلم وفّه التبجيلا …………. كاد المعلم أن يكون رسولاً





    الملفات المرفقة

  • #2
    جميل أبا محمد ..
    ذكرتني بهذه القصيدة الطريفة لإبراهيم طوقان:
    الشاعر المعلم
    شوقي يقول وما درى بمصيبتي قم للمعلم وفّه التبجيلا
    اقعد فديتك هل يكون مبجلاً من كان للنشء الصغار خليلا
    ويكاد يفلقني الأّمير بقوله كاد المعلم أن يكون رسولا
    لو جرّب التعليم شوقي ساعة لقضى الحياة شقاوة وخمولا
    حسب المعلم غمَّة وكآبة مرآى الدفاتر بكرة وأصيلا
    مئة على مئة إذا هي صلِّحت وجد العمى نحو العيون سبيلا
    ولو أنّ في التصليح نفعاً يرتجى وأبيك لم أكُ بالعيون بخيلا
    لكنْ أصلّح غلطةً نحويةً مثلاً واتخذ الكتاب دليلا
    مستشهداً بالغرّ من آياته أو بالحديث مفصلاً تفصيلا
    وأغوص في الشعر القديم فأنتقي ما ليس ملتبساً ولا مبذولا
    وأكاد أبعث سيبويه من البلى وذويه من أهل القرون الأُولى
    فأرى حماراً بعد ذلك كلّه رفَعَ المضاف إليه والمفعولا
    لا تعجبوا إن صحتُ يوماً صيحة ووقعت ما بين الفصول قتيلا
    يا من يريد الانتحار وجدته إنَّ المعلم لا يعيش طويلا
    sigpic




    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وآل محمد

      احسنتم اخي ابو محمد
      نعم من علمني حرفا صرت له عبدا
      مبارك لكل التدريسيين وانت منهم عيدهم الاغر

      وكل عام وانتم بخير

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة صادق مهدي حسن مشاهدة المشاركة
        جميل أبا محمد ..
        ذكرتني بهذه القصيدة الطريفة لإبراهيم طوقان:
        الشاعر المعلم
        شوقي يقول وما درى بمصيبتي قم للمعلم وفّه التبجيلا
        اقعد فديتك هل يكون مبجلاً من كان للنشء الصغار خليلا
        ويكاد يفلقني الأّمير بقوله كاد المعلم أن يكون رسولا
        لو جرّب التعليم شوقي ساعة لقضى الحياة شقاوة وخمولا
        حسب المعلم غمَّة وكآبة مرآى الدفاتر بكرة وأصيلا
        مئة على مئة إذا هي صلِّحت وجد العمى نحو العيون سبيلا
        ولو أنّ في التصليح نفعاً يرتجى وأبيك لم أكُ بالعيون بخيلا
        لكنْ أصلّح غلطةً نحويةً مثلاً واتخذ الكتاب دليلا
        مستشهداً بالغرّ من آياته أو بالحديث مفصلاً تفصيلا
        وأغوص في الشعر القديم فأنتقي ما ليس ملتبساً ولا مبذولا
        وأكاد أبعث سيبويه من البلى وذويه من أهل القرون الأُولى
        فأرى حماراً بعد ذلك كلّه رفَعَ المضاف إليه والمفعولا
        لا تعجبوا إن صحتُ يوماً صيحة ووقعت ما بين الفصول قتيلا
        يا من يريد الانتحار وجدته إنَّ المعلم لا يعيش طويلا
        اللهم صل على محمد وآل محمد

        كل عام وانتم بخير اهنئكم في يوم عيدكم الاغر

        عيد جعلكم الله من المتميزين في هذا المجال وانتم اهل لذلك

        كتميزكم في الكتابة

        تعليق


        • #5
          ​الشكر والتقدير الى العزيز صادق مهدي والست مديرة تحريررياض الزهراء للردود الراقية والجميلة

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X