إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تواضع النجف .

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تواضع النجف .

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يقول احد الاشخاص
    اول مرة دخلت فيها الى الأزقة الضيقة في النجف الاشرف والتي تحتضن عباقرة الحوزة .. كانت في صيف العام 1998 .

    من بعيد رأيت سيداً ذو شيبة نورانية وشكل بسيط .. يخرج من مسجد ..

    بداية غفلت عن السيد وركزت في المسجد .. فقال لي صديقي ومرشدي أنه مسجد الشيخ الأنصاري قدس سره وأخذ يحكي لي كيفية بنائه .

    في هذه الأثناء كان السيد قد إشترى من بائع الخضروات المقابل للمسجد ( بطيخة ) ثقيلة بالنسبة لعمره وضعفه .. وأخذ يمشي وهو يحملها بصعوبة .. ويذهب الى عائلته .

    وبينما كادت تقع من يده النحيفة المرتجفة .. تراكض طلبة الحوزة وتلاقفوها منه ثم أخذ بعضهم يعاتبه ( سيدنا ليش متكول احنه خدامك نوصلك للبيت )
    والسيد يردد بصوت ضعيف ( زحمة زحمة لديكم دروس لديكم دروس )

    سألت عن هذا السيد وسبب حضوره هنا اذا كان عاجزاً عن المشي الى هذا الحد .. فقال صاحبي : ماذا تقول .. إنه امام الجماعة في هذا المسجد .. إنه السيد رضي الدين المرعشي حفظه الله .

    وخلال سنوات تشرفت بخدمته لمرات كثيرة لا أستطيع أن أحصي فيها مواهب وفضائل هذا الرجل واخلاقه العجيبة .
    أكتفي بموقف واحد وهو أنني في يوم من الايام كنت في منزله ولم يكن في البيت ثالث .. وطرق الباب سائل يريد مساعدة فأصر السيد أن يوصلها اليه بنفسه .. ولا أنسى والله أنه قام ووقع بقوة على أرضية البيت ( الكاشي ) وسقطت نظارته .. فأصابني هول المنظر وصرت أوبخ نفسي على هذا الفتور والتقصير وكدت ان الطم جبهتي عندما إحمرت يد السيد لشدة الصدمة .

    وهناك مواقف كثيرة لهذا العبد الصالح أطال الله بركة وجوده .. ولكن كتبت هذه السطور من باب إستذكار سماحته فقد إشتقنا الى خروجه للمسجد ولكنه للاسف جليس داره بسبب المرض .


عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X