إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ٲسرار الصــلاة - مجالسة المحبوب-

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ٲسرار الصــلاة - مجالسة المحبوب-

    اللهم صل على محمد وآل محمد
    إن أهل الدنيا عندما ينتابهم الضيق والتبرم، يلجؤون إلى ما يفرج عنهم وذلك من خلال الاستمتاع بالمأكول والمشروب والمنكوح، ومن المعلوم أن الباطن لا يستقر بما هو خارج الذات؛ لأن صاحب اللذة الحسية مستأنس بها مادام مشغولا بتلك اللذة، مضافا إلى أن لذائذ الدنيا تحتاج إلى مقدمات لا يتسنى لكل أحد تحقيقها، والحال أن المؤمن الواصل إلى رتبة القرب من الحق، يرى تمام اللذة في الحديث مع محبوبه الأعظم، حيث إن الذكر كما روي، قوت النفوس و مجالسة المحبوب، وهذا لا يكلفه جهدا ولا مالا، بل يخلو بربه حيث شاء من ليل أو نهار، فالأمر كما يقول إمامنا السجاد (عليه السلام) في مناجاته: ] والحمد لله الذي أناديه كلما شئت لحاجتي، وأخلو به حيث شئت لسري بغير شفيع، فيقضي لي حاجتي [ .

    والنبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) كان على رأس من كان يعيش مثل هذه الحالة، حيث روي عنه في خطابه لأبي ذر: [ يا أبا ذر، إن الله [ تعالى ] جعل قرة عيني في الصلاة وحببها إلي كما حبب إلى الجائع الطعام، وإلى الظمآن الماء، فإن الجائع إذا أكل الطعام شبع، وإذا شرب الماء روي، وأنا لا أشبع من الصلاة ] .


    --------------------
    الشيخ حبيب الكاظمي

    أين استقرت بك النوى
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X