إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كلمة الامام علي عليه السلام في حقيقة الدنيا

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كلمة الامام علي عليه السلام في حقيقة الدنيا








    كثير من يغفل عن حقيقة الدنيا ، وللوقوف على حقيقتها تعالوا معي في جولة سريعة في وقتها مع كلام لسيد الاوصياء علي بن ابي طالب (عليه السلام) ، وهذه الجولة وان كانت سريعة بوقتها الا ان العاقل فينا والمتأمل فيها جيدا سيحتاج الكثير من الوقت للوصول الى معانيها .

    وقد تكلم الامام علي بن ابي طالب(عليه السلام) في كثير من مواقفه عن الدنيا و الابتعاد عن ملذاتها و مساوئها ومن كلماته (عليه السلام):

    * الدنيا دار الغرباء و موطن الأشقياء.

    * إن الدنيا دار فجائع من عوجل فيها فجع بنفسه و من أمهل فيها فجع بأحبته.

    * إن الدنيا كالحية لين مسها قاتل سمها فأعرض عما يعجبك فيها لقلة ما يصحبك منها و كن آنس ما تكون بها أحذر ما تكون منها.

    * إن الدنيا كالغول تغوي من أطاعها و تهلك من أجابها و إنها لسريعة الزوال وشيكة الانتقال.

    * إن الدنيا لهي الكنود العنود و الصدود الجحود و الحيود الميود حالها انتقال و سكونها زلزال و عزها ذل و جدها هزل و كثرتها قل و علوها سفل أهلها على ساق و سياق و لحاق و فراق و هي دار حرب و سلب و نهب و عطب .

    * إن الدنيا عيشها قصير و خيرها يسير و إقبالها خديعة و إدبارها فجيعة و لذاتها فانية و تبعاتها باقية .

    * إن الدنيا لمفسدة الدين مسلبة اليقين و إنها لرأس الفتن و أصل المحن.

    * إن الدنيا دار أولها عناء و آخرها فناء في حلالها حساب و في حرامها عقاب من استغنى فيها فتن و من افتقر فيها حزن.

    * إن الدنيا تدني الآجال و تباعد الآمال و تبيد الرجال و تغير الأحوال من غالبها غلبته و من صارعها صرعته و من عصاها أطاعته و من تركها أتته.

    * إن الدنيا كالشبكة تلتف على من رغب فيها و تتحرز عمن أعرض عنها فلا تمل إليها بقلبك و لا تقبل عليها بوجهك فتوقعك في شبكتها و تلقيك في هلكتها.

    * إن الله تعالى جعل الدنيا لما بعدها و ابتلى فيها أهلها ليعلم أيهم أحسن عملا و لسنا للدنيا خلقنا و لا بالسعي لها أمرنا و إنما وضعنا فيها لنبتلى بها و نعمل فيها لما بعدها.

    * إن الدنيا دار خبال و وبال و زوال و انتقال لا تساوي لذاتها تنغيصها و لا تفي سعودها بنحوسها و لا يقوم صعودها بهبوطها.

    * يا أهل الغرور ما ألهجكم بدار خيرها زهيد و شرها عتيد و نعيمها مسلوب و مسالمها محروب و مالكها مملوك و تراثها متروك .



    آخر المواضيع

    ط§ظ„ظ…ظˆط§ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ظٹط¹ط© ظ…ظ† ط®ظ„ط§ظ„ ط±ظˆط§ظٹط§طھ ط§ظ„ط§ظ…ط§ظ… ظ…ط­ظ…ط¯ ط¨ظ† ط¹ظ„ظٹ ط§ظ„ط¨ط§ظ‚ط± (ط¹ظ„ظٹظ‡ ط§ظ„ط³ظ„ط§ظ…) الموالون الشيعة من خلال روايات الامام محمد بن علي الباقر (عليه السلام)


    ط§ظ„ظپظƒط± ط§ظ„ط§ط³ظ„ط§ظ…ظٹ ظ…ظ† طھظˆط¸ظٹظپ ط§ظ„ظ†طµ ط§ظ„ظ‰ ط¨ظ†ط§ط، ط§ظ„ظˆط§ظ‚ط¹  ط¯ط±ط§ط³ط© ظپظٹ طµظˆط± ط§ظ„طھظپظƒظٹط± ط§ظ„ط¯ظٹظ†ظٹ ط¹ظ†ط¯ ط§ظ„ط§ظ…ط§ظ… ط²ظٹظ† ط§ظ„ط¹ط§ط¨ط¯ظٹظ† (ط¹ظ„ظٹظ‡ ط§ظ„ط³ظ„ط§ظ…)

    ط§ظ„ط¥ظ…ط§ظ… ط¹ظ„ظٹ ط¨ظ† ط£ط¨ظٹ ط·ط§ظ„ط¨ ط¹ظ„ظٹظ‡ ط§ظ„ط³ظ„ط§ظ… – 2- ظˆظ„ط§ط¯طھظ‡ ظˆظ†ط´ط£طھظ‡ ..


    جميع الحقوق محفوظة © 2003 - 2019 . العتبة الحسينية المقدسة
    التعديل الأخير تم بواسطة ارض البقيع; الساعة 14-12-2019, 03:54 PM.

  • #2
    لأخت الكريمة


    ( ارض البقيع )
    حفظكم المولى تعالى ورحم والديكم
    على هذا النشر الموفق
    ورزقنا وإياكم شفاعة محمد وآل الاطهار عليهم السلام ..








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X