إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

يقظــــــة ... ونصـــــرة !

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • يقظــــــة ... ونصـــــرة !

    بما انك لاتفكر بوجود ما يقلقك هذا يعني انك في امان
    انت الان تجلس مرتاح وقد تناولت طعامك وانت مطمئن والتذذت بـ(حميسة اللحم ) فقد كانت التوابل فيها رائحتها زكية .. والان كوب شاي ساخن
    واناملك -تتكتك على الكيبورد- ووتتصفح المواقع..
    وتتنقل بين بيجات وكروبات الفيس..
    وتبعث بإعجبات ولايكات وربما أسمايل ضاحك واخر ... لــ..، ..
    استوقفك منظر رجال على المدرعات والدبابات وهم بين ماسك لراية وقد لوح بعلامة النصر وأخر يحمل سلاحه وهو مدجج به فنقرت على لايك ( اعجبني ) ، وحركت زر الماوس لتمرر باقي الصفحات ، تنظر الى مقطع فيديو نشره احدهم
    قد كتب في اعلاه ( لحظات استشهد صديقي عدنان ..) اخر انفاسه الاخيره وقد أصيب أصابه بليغة ادت الى استشهاده .. اتممت مشاهدة المقطع وكيف كان الشاب دمه يفور وهو يجود بنفسه ...
    و عانقه صاحبه ، وهو ينادي.. -خيي عدنان لاتموت ..
    بينما راح عدنان يقول :-دير بالكم على العراق بلد الحسين ...
    نزلت دموعك بلا ارادة منك ..وهيئت نفسك لتعلق على المقطع...بإنا لله وانا اليه راجعون رحمك الله يــــ..... انهيت التعليق واردت ان تنقر على Enter لنشر التعليق ..!
    احسست بشعور غريب ! تخلل الى داخلك الا وهو:
    ما قيمة هذا التعليق مع هذه التضحيات ؟
    هل أنا على درجة من الحماس والتحمس لنصرة اخواني واعانتهم ؟ والذود عن الحرمات والمقدسات ؟
    قد احاط بهم الموت والوحوش الداعشية تترى كأنها الجرذان ما ان يبيدوا مجاميع حتى تظهر اخرى من كل حدب وصوب ينسلون ..
    هنا ! تضائل... وتضائل ..
    ورمى الماوس وتوجه نحو قوافل العزة والجهاد ليكتب تعليقاته ببندقيته ويترك التاريخ يعجب من صولاته..
    _____


    حسن .. الى الابطال في الحشد الشعبي
    الوفاء دفن رمزه في كربلاء



  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد

    والله يا اخي يعجز الكي بورد عن نقل المشاعر الى هؤلاء الابطال

    ولكن القلب لايعجزعن الابتهال لهم في كل وقت

    ولا يعجز عن الخوف عليهم والقلق على اوضاعهم

    ولا يعجز عن الشعور باحساسهم وهم يضعون ارواحهم على كفوفهم السخية

    التي استمدت من الكفيل الغيرة والجود ومن الحسين(عليه السلام) الشجاعة والاباء

    ومن السيدة زينب الصبر الجميل

    ومثل هذا الفيديو الذي رايته اخي رأيت ايضا فيديو للابطال

    وهم يقيمون الصلاة التي استشهد من اجلها الامام الحسين (عليه السلام)

    والقصف على رؤوسهم وهنا لاحت لي صور صلاة الامام الحسين(عليه السلام) باصحابه

    وادركتُ ان هؤلاء الابطال ليسوا عاديين بالمرة فالله عز وجل رسم لهم طريقا الى ثرى الجنان

    التي سكنها سيدي ومولاي الامام الحسين(عليه السلام)

    فكانت صلاتهم شبيهة بتلك الصلاة التي اقيمت ظهر عاشوراء

    تعليق


    • #3
      اللهم أنصرهم
      وسدد رميتهم
      وبصرهم عيوب أعدائهم
      آآآمين ياااارب العالمين
      اللهم صل على محمد وآل محمد



      صن النفس وأحملها على ما يزينها---------تعش سالماً والقول فيك جميلٌ

      sigpic

      تعليق


      • #4
        بوركتم اخ حسن , في بعض الاحيان يكون حُسن الامساك بالكيبورد يوازي مدفع الرشاش
        وهو خير سند ودفع للمضحي نعم التضحية اعلى درجات الجهاد والجود بالنفس اغلى غاية الجود
        وفقكم الله لنصرة اوليائه بمحمد وال محمد

        تعليق


        • #6
          احسنتم وابدعتم بالتصوير وفقك الله وجزاكم بجزاء الحسنى بالدنيا ومع المجاهدين بقلمهم بالاخرة









          تعليق


          • #7
            المشاركة الأصلية بواسطة بالله ثقتي مشاهدة المشاركة

            احسنتم وابدعتم بالتصوير وفقك الله وجزاكم بجزاء الحسنى بالدنيا ومع المجاهدين بقلمهم بالاخرة



            أحسن الله اليكم اختي الكريمة ويجزيكم ربي جزاء حسنا ... شكرا لكم
            الوفاء دفن رمزه في كربلاء


            تعليق


            • #8
              تصوير بارع يحشد القلب بالحماس للجهاد الكبير الذي صار أعلق بالروح من الحياة
              لأنه الحياة الحياة
              قديرنا كنت بارع التصوير في طرح الشعور بتكثيفه في صور تهز المشاعر الانسانية لتنضم الى نبض الحماس
              الاشهى لقلب كل ولائي ينخرط في صفوف الحق ليدمغ الباطل بكف الرب الجليل
              كنت هنا أتأمل تصاعد المشهد وكل مشهد يأخذني حيث طهر اللحظة
              لانه بمثابة الوضوء للدخول الى صلاة تقول لابواب الجنان انحني انحني
              لتفتحي ذراعيك لمن اشتاقه الاستبرق
              وجنى الجنتين
              شكرا لك ايها الاديب الاريب وتحية وتقدير لهذه النفس المتسامية
              ايدكم الله وحفظك

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X