إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

واجب الزوج تجاه الزوجة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • واجب الزوج تجاه الزوجة


    يقول احد العرفاء الكبار
    علی الزوج أن یساعد زوجته في الشؤون المنزلیة .قال الامام عليه عليه السلام «فإن المرأة ریحانة لیست بقهرمانة» .فعمله في البیت جهاد . یساعدها في الغَسل و الکنس وحفظ الأطفال و ... ، هذا هو العمل بالوظائف الشرعیة.

    --------------------------------
    الشيخ محي الدين الحائري

    أين استقرت بك النوى

  • #2
    اللهم صلِ على محمد وآلِ محمد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - اخي الفاضل مصباح الدجى احسنتم الاختيار ...
    هذا مشاركتي في موضوعكم تمنى القبولها ..
    ف التعاون هو احد الاسباب التي تودي الى تلام الاسرة ..
    ممّا يدعو إلى تماسك الاُسرة وترابطها هو التعاون بين الزوج والزوجة في جميع شؤون الحياة .
    إنّ الزواج هو شركة بين الرجل والمرأة ، ويجب أن يحمل طابع الشركة فيما تقتضيه من المشاركة التامّة لا في شأن خاصّ ، وإنّما في جميع شؤون حياة، منزليّة كانت أو غيرها ، كما تقتضي الشركة أن يغضّ ويتجاوز كلّ منهما عن بعض أغلاط شريكه ، وليس من الممكن بأي حال أن يظلّ الزوج مسيئاً إلى زوجته ثمّ ينتظر منها أن تقوم بخدماته.
    إنّ الزوج الذي لا يشارك زوجته في سرّائها وضرّائها لهو أحقّ الناس بشدائد الحياة ومشاكلها.

    وكان الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله قد ضرب أروع مثل للتعاون بين زوجاته، فكان _ على سموّ منزلته _ يشاركهنّ في إدارة شؤون المنزل ، وكان يقول لأصحابه:《خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لأَِهْلِهِ، وَأَنا خَيْرُكُمْ لأَِهْلي》 سنن ابن ماجة : 636:1 . مجمع الزوائد :303:4.

    وقد اقتدى به في هذا السلوك باب مدينة علمه وأبو سبطيه الإمام علي عليه سلام ، فكان يساعد زوجته سيّدة نساء العالمين وبعضة رسول الله صلى الله عليه وآله فاطمة الزهراء عليها سلام في شؤون بيتها وشاركها في الأعمال المنزليّة ، وكانت حياتهما الطاهرة أسمى مثل للرابطة الزوجيّة المقدّسة .
    المصدر : كتاب نظام الاسرة
    تاليف: باقر شريف القرشي
    رقم الصفحة : 106 من جزء تماسك الاسرة
    التعديل الأخير تم بواسطة روضة الزهراء; الساعة 26-12-2019, 05:29 PM.
    sigpic

    قال رسول الله (ص):

    (مَن سرَّ مؤمناً ، فقد سرّني ، ومن سرَّني فقد سرّ الله )



    صدق رسول الله

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X