إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نعمة وابتلاء ...!!!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نعمة وابتلاء ...!!!


    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على خير الانام والمرسلين الحبيب المصطفى محمد واله الغرر الميامين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .....

    كثيرٌ منا ممن يحلم بان يكون له طفلا ليعيش مرحلة الابوة او الامومة

    وكم هي المشاكل ولحظات الحرمان التي يعيشها من لم يُرزقه الله بزهور الربيع ونسائمه مع ضحكاتهم

    لكن لو نظرنا للامر من منظارين لوجدناه

    نعمــــــــــــة وابتــــــــــــلاء


    فهم نعمة من الله تعالى من جهة، واختبار وابتلاء من جهة أخرى

    كما ورد في القرآن الكريم: (وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَــةٌ)


    أي إن الولد قد يكون صدقة جارية، وقد يصبح عدوّاً، ولهذا يقول تعالى:

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلادِكُمْ عَدُوّاً لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ)

    وفي آية أخرى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ).

    فالأولاد أعداء للأب المؤمن – لشفقته عليهم وحبّه لهم – إن كانوا يلهونه

    عن القيام بالعمل الصالح، أو يحملونه على معصية الله تعالى

    أو عندما يطيعهم ويساعدهم على ارتكاب المعصية

    كالأب الذي يعطي ولده المال وهو يعلم أنه سيصرفه في سفر محرم....

    أو يرسله الى بلاد الغرب للدراسة ،وهو يعلم أنه لا يقـــــــــاوم الفســـــاد ....


    او يغدق عليه بكل انواع الدلال وبلا تربية ،ليجده سالكا لطريق حرمه الله تعالى ....

    وهناك صور كثيرة سانتظر اتمامها من اقلامكم المباركة

    يكون فيها الابناء اعداء ....او بالعكس احباء لانهم يقودونا لرضا الله وطاعته ......











    خادمة ام الخدر
    مشرفة قسم الاسرة
    التعديل الأخير تم بواسطة خادمة ام الخدر; الساعة 26-03-2015, 07:40 PM.

  • #2

    الاولاد فتنة : ان الاسلام حذر من فتنة الاولاد لانها فتنة كبيرة ، حيث ان الله سبحانه وتعالى حذرمن هذه الفتنة وبين ذلك في ايات كثيرة وربما يكونوا ليس فتنة بل لعلهم يكونوا أعداء كما ذكرها الله في القرآن الكريم في احدى اياته وسوف يبين لنا الكتاب العزيز كل هذه التفاصيل وسوف يبين القران المجيد في اياته ان كثرة الاولاد لاتعني القرب من الله جل جلاله ، وفي اية اخرى بين الكتاب العزيزالحذر من ان لايكونوا الاولاد من الشياطين . وسوف نبين كل اية وماذا يعني تفسيرها ،
    الاية الاولى : ـ قال تعالى ( واعلموا انما اموالكم وأولادكم فتنة وأن الله عنده اجر عظيم ) س / الانفال /اية 28 .
    الاية الثانية : وقال تعالى : ( إنما اموالكم واولادكم فتنة والله عنده اجرعظيم ) س التغابن /اية / 15 . الاستفادة من الايتين المباركتين ان فيها امتحان للانسان في اولاده فيجب الحذر من هذا الامتحان . واما كلمة ( فتنة ) فانها تاتي لمثل هذه الموارد تعني الوسيلة الامتحانية ، فان القيم الانسانية لكل الافراد هو ( المال والاولاد ) . وكيفية جمع المال وانفاقه وكيفية الحفاظ عليه وميزان التعلق به وهو ميزان الامتحان للبشر ، فما هو الكم من الناس الذين ملتزمون بظواهر العبادة والشعائر الدينية وهم ملتزمون حتى باداء المستحبات ، ولاكنهم اذا ابتلوا بقضية مالية تراهم ينسون كل شيء ، ويدعون اوامر الله جل جلاله ، فعن امير المؤمنين عليه السلام انه قال : لايقولن أحدكم : اللهم اني اعوذ بك من الفتنة ، لأنه ليس من احد إلا وهو مشتمل على الفتنة ، ولاكن من استعاذ فليستعذ من مضلاة الفتن ، فإن الله يقول : ( واعلموا انما أموالكم واولادكم فتنة ) . وسائل الشيعة (ال البيت ) ـ الحر العاملي ـ ج 7 ص 137 .
    الاية الثالثة : قال تعالى : ( ياايها الذين امنوا إن من أزواجكم واولادكم عدوا لكم فاحذروهم وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروافإن الله غفور رحيم ) س التغابن / اية / 14 : الاستفادة من هذه الاية الكريمة لربما يكون من الاولاد والنساء عدو لكم فيجب الحذر منهم . وفي تفسير القمي في رواية أبي الجارود ، عن ابي جعفر عليه السلام في قوله تعالى : ( إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم فاحذروهم ) : حيث ان الرجل اذا هاجر تعلق به ابنه وامراته ويقولون : ننشدك الله ان تذهب عنا فنضيع بعدك ، فمنهم من يطيع اهله فيقيم ، فحذرهم الله من ابنائهم ونسائهم ونهاهم عن طاعتهم ، ومهم من يمضي ويذرهم ويقول : اما والله لئن لم تهاجروا معي ثم جمع الله بيني وبينكم في دار الهجرة لا انفعكم بشيء ابدا .: تفسير القمي / ج 5 / ص 342 .


    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة ابو محمد الذهبي مشاهدة المشاركة

      الاولاد فتنة : ان الاسلام حذر من فتنة الاولاد لانها فتنة كبيرة ، حيث ان الله سبحانه وتعالى حذرمن هذه الفتنة وبين ذلك في ايات كثيرة وربما يكونوا ليس فتنة بل لعلهم يكونوا أعداء كما ذكرها الله في القرآن الكريم في احدى اياته وسوف يبين لنا الكتاب العزيز كل هذه التفاصيل وسوف يبين القران المجيد في اياته ان كثرة الاولاد لاتعني القرب من الله جل جلاله ، وفي اية اخرى بين الكتاب العزيزالحذر من ان لايكونوا الاولاد من الشياطين . وسوف نبين كل اية وماذا يعني تفسيرها ،
      الاية الاولى : ـ قال تعالى ( واعلموا انما اموالكم وأولادكم فتنة وأن الله عنده اجر عظيم ) س / الانفال /اية 28 .
      الاية الثانية : وقال تعالى : ( إنما اموالكم واولادكم فتنة والله عنده اجرعظيم ) س التغابن /اية / 15 . الاستفادة من الايتين المباركتين ان فيها امتحان للانسان في اولاده فيجب الحذر من هذا الامتحان . واما كلمة ( فتنة ) فانها تاتي لمثل هذه الموارد تعني الوسيلة الامتحانية ، فان القيم الانسانية لكل الافراد هو ( المال والاولاد ) . وكيفية جمع المال وانفاقه وكيفية الحفاظ عليه وميزان التعلق به وهو ميزان الامتحان للبشر ، فما هو الكم من الناس الذين ملتزمون بظواهر العبادة والشعائر الدينية وهم ملتزمون حتى باداء المستحبات ، ولاكنهم اذا ابتلوا بقضية مالية تراهم ينسون كل شيء ، ويدعون اوامر الله جل جلاله ، فعن امير المؤمنين عليه السلام انه قال : لايقولن أحدكم : اللهم اني اعوذ بك من الفتنة ، لأنه ليس من احد إلا وهو مشتمل على الفتنة ، ولاكن من استعاذ فليستعذ من مضلاة الفتن ، فإن الله يقول : ( واعلموا انما أموالكم واولادكم فتنة ) . وسائل الشيعة (ال البيت ) ـ الحر العاملي ـ ج 7 ص 137 .
      الاية الثالثة : قال تعالى : ( ياايها الذين امنوا إن من أزواجكم واولادكم عدوا لكم فاحذروهم وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروافإن الله غفور رحيم ) س التغابن / اية / 14 : الاستفادة من هذه الاية الكريمة لربما يكون من الاولاد والنساء عدو لكم فيجب الحذر منهم . وفي تفسير القمي في رواية أبي الجارود ، عن ابي جعفر عليه السلام في قوله تعالى : ( إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم فاحذروهم ) : حيث ان الرجل اذا هاجر تعلق به ابنه وامراته ويقولون : ننشدك الله ان تذهب عنا فنضيع بعدك ، فمنهم من يطيع اهله فيقيم ، فحذرهم الله من ابنائهم ونسائهم ونهاهم عن طاعتهم ، ومهم من يمضي ويذرهم ويقول : اما والله لئن لم تهاجروا معي ثم جمع الله بيني وبينكم في دار الهجرة لا انفعكم بشيء ابدا .: تفسير القمي / ج 5 / ص 342 .


      بسم الله الرحمن الرحيم

      بوركتم اخي الفاضل "ابو محمد الذهبي "

      على مااوردت لنا من كلمات وعي وايات قرانية بهذا الموضوع والباب والمحك

      الذي نسال الله ان نكون به من المحسنين فبهم تزدان الحياة وتسعد ان كانوا صالحين ...

      وهبكم الله من الذرية الصالحة وحفظ الله لكم الاولاد


      وكما جاء في النصوص الشريفة عن النبي (ص) : (الولد سيّد سبع سنين..)

      وعن الإمام الصادق (ع) : (دع ابنك يلعب سبع سنين ...) .

      ولعب الطفل التي تتحدث عنه الرواية تعني عدم إلزامه بالعمل فيما يتعلم من والديه..

      وسيادته تعني قبول أوامره دون الإئتمار بما يطلبه الوالدان ..

      أما اهماله فهو النهي عن عقوبته ..

      فهذه المرحلة تكون نفسية الطفل بيد والديه كالأرض الخصبة بيد الفلاح

      تتلقف كل ما يبذر فيها من خير أو شرّ. ( قلب الحدث كالارض الخالية، ما القي فيها من شيء قبلته) .








      تعليق


      • #4
        نعم هم كذلك مشرفة ام الخدر فنسمع من يتذمر منهم ونسمع من يتمناهم

        ولو عرف الانسان نعم الله عليه بالمنع والعطاء لشكر الحالين احسنتي واجدتي





        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة بالله ثقتي مشاهدة المشاركة
          نعم هم كذلك مشرفة ام الخدر فنسمع من يتذمر منهم ونسمع من يتمناهم

          ولو عرف الانسان نعم الله عليه بالمنع والعطاء لشكر الحالين احسنتي واجدتي





          بسم الله الرحمن الرحيم

          احسن الله اليك اختي الفاضلة "بالله ثقتي "

          واوافقك الراي بان العطاء يستلزم الشكر بالعمل لجعلهم من الذرية الصالحة والمطيعة لله

          وان المنع يستلزم الشكر الصبر والدعاء والطاعة لنيل رضا الله وان يعوض الانسان بانواع النعم في الجنان والاخرة

          بوركتي ولك شكري على التواصل













          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          يعمل...
          X