إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المناجاة الشعبانية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المناجاة الشعبانية


    بسم الله الرحمن الرحيم
    " وَاسْمَع دُعائي إِذا دَعَوْتُك، وَاسْمَع نِدائي إِذا نادَيْتُك، وَأقْبِل عَلي إِذا ناجَيْتُك
    ".
    الله الذي هو مع كل شيء، ويسمع كل صوت، ويرى كل الأشياء، حتى من قبل أن يكون هناك معلوم ومسموع ومُبصَر، فهل يمكن أن يكون هناك صوت لا يسمعه حتى نطلب نحن منه أن يسمع صوتنا ونداءنا؟
    ..المقصود من سماع الله هو عنايته الخاصّة، أو بمعنى الإجابة وترتيب الأثر على الشيء الذي نطلبه منه.
    إنّ حكايتنا عن قصد مناجاة الله وانتظار الإجابة منه تعالى وابتغاء تحقيق حالة الأنس معه، تشبه تلك الذّبابة التي تثير الضجيج في الأجواء،
    وكأنّها تطلب من الإنسان أن يلتفت إلى صوتها وضجيجها وهي لا تمتلك بطبيعتها اللياقة اللازمة لكي يتوجّه الإنسان إليها، لأن عليها أن تتحدّث مع الذّبابات أمثالها.
    فحديث الإنسان مع الله يشبه حديث الذبابة مع الإنسان؛
    ولأجل ذلك، فإن الإنسان الذي يتمتّع بالمعرفة يبدأ أولآ بالطلب من الله أن يسمع دعاءه ونداءه ونجواه،
    فعليه أن يطمئن في البداية أنّ كلامه سوف يقع موقعه ويُسمع، ثم يبدأ كلامه وطلباته،
    ولكن إذا قيل له “اخْسَؤُوا فِيها وَلا تُكَلِّمُون” وأصبح مشمولآ بـ “لا يُكَلِّمُهُم الله” وأسوأ من ذلك “وَلا يَنْظُر إِلَيْهِم”، فإنّه لن يبقى هناك أي مجال للحديث والكلام والدعاء والنداء والنجوى ".

    -----------------------------
    الشيخ محمد تقي مصباح اليزدي


  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم
    بارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرا



    تعليق


    • #3
      اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	2015_1418710707_981.gif 
مشاهدات:	119 
الحجم:	34.5 كيلوبايت 
الهوية:	883307

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X