إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

زهرتان فاطميتان.. كلمة وموقف

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • زهرتان فاطميتان.. كلمة وموقف

    زهرتان فاطميتان.. كلمة وموقف
    منير الحـزامي




    الزهرة الأولى: كلمة
    كثيراً ما تستوقفني هذه العبارة التي نطقتها ربيبة الوحي والتنزيل.. ابنة مَن لا {يَنْطِقُ عَنِ الهَوَى}، قالتها السيدة المعصومة الصدّيقة الزهراء فاطمة (صلوات الله وسلامه عليها)، عندما سألها أبوها المصطفى محمد (صلى الله عليه وآله): «أي شيء خير للمرأة؟».
    فتجيب (عليها السلام): «أن لا ترى رجلاً ولا يراها رجل».
    فقال (صلى الله عليه وآله): «صدقتِ.. إن فاطمة بضعة مني»..
    أي أن جوابها وفكرها وكلامها وكل أفعالها هو نابع من صميم الحق ومن واقع الإيمان، كيف وهي التي يرضى الله لرضاها ويغضب لغضبها؟
    وبهذا الجواب أعلن (صلى الله عليه وآله) لكلِ امرأة في العالم: أن خير المرأة في الحجاب، وأن شرّها في السفور.
    ألا ترون أنها القرآن الناطق؟! وأن كلامها له جذور قرآنية؟!.. لقد ذكرت أهم مسألة يجب أن تلتفت إليها المرأة المؤمنة..
    «أن لا ترى رجلاً...».. {وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ} (النور: 31)
    «ولا يراها رجل».. {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ المُؤْمِنِينَ (يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ) ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ} (الأحزاب: 59)
    ولكلامها (عليها السلام) جذور نبوية.. فعنه (صلى الله عليه وآله): «اشتد غضب الله عز وجل على امرأة ذات بعل ملأت عينها من غير زوجها أو غير ذي محرم منها».
    وعنه (صلى الله عليه وآله): «النظرة سهم مسموم من سهام إبليس، فمن تركها خوفاً من الله أعطاه الله إيماناً يجد حلاوته في قلبه».

    الزهرة الثانية: موقف
    ويستوقفني أيضاً خروجها إلى مسجد أبيها (صلى الله عليه وآله) للمطالبة بحقها المغتصب، وللدفاع عن الإمام المغتصبة.. خرجت بهيئةٍ ملائكية.. ربانية.. مقدسة..
    1- (لاثت خمارها على رأسها)..
    2- (واشتملت بجلبابها)..
    3- (وأقبلت في لُـمّة من حفدتها ونساء قومها)..
    4- (تطأ ذيولها)..
    5- (حتى دخلت... فنيطت دونها ملاءة)..
    إنها تعطينا دروساً بليغة في الحجاب الحقيقي والعفة والطهارة، لتنتفع منها نساء الأرض وتتأسى بها.. وهنا نقاط خمس أو فقل دروس:
    الأولى: (لاثت خمارها): أي لبست حجابها الّذي يغطّي وجهها، الساتر لها.
    الثانية: (اشتملت بجلبابها): وهو ما يغطي كلّ جسدها ولا يظهر منه شيء.
    الثالثة: (أقبلت في لُـمّة من حفدتها ونساء قومها): أي أقبلت في جماعة من النساء حتّى لا يميّزها النّاظر ويعرفها، وإن كانت في تمام حجابها.
    الرابعة: (تطأ ذيولها): أي يقع طرف ثوبها أسفل قدمها حال مشيها من طول لباسها وحجابها زيادةً في التحفظ والستر.
    الخامسة: (فنيطت دونها ملاءة): أي وضع ستار وغطاء بينها وبين القوم مبالغة في العفّة، مع كونها متحجّبة.

    فإذا كان خروج المرأة بالزي والحجاب الّذي خرجت به سيّدة النساء (عليها السلام) وهي تعطي دروس العفاف والسّتر، ويكون خروجها لمثل الهدف السّامي الخطير الّذي خرجت من أجله الزّهراء (عليها السلام) فهنيئاً لها الاقتداء بسيّدة النّساء (عليها السلام).. فإنها القدوة الصالحة لكل امرأة تبحث عن السعادة في الحياة.

    وختاماً أقدم هديتي المتواضعة إلى أخواتي المؤمنات وإخواني المؤمنين أيضاً.. وهي مجموعة قيّمة مما وقع بين يدي وتحت نظري من الكتب.. فهي من أروع ما كُتب عن الحجاب، وفيها الكثير من المسائل الأخلاقية والتربوية والقصص النافعة، كُتبت بأقلام نخبةٍ رائعةٍ ومتميزة من الشخصيات العلمية البارزة، والمتخصصين بالشؤون الاجتماعية:
    1- مقدمة كتاب: أعلام النساء المؤمنات، محمد الحسّون، وأُم علي مشكور.
    2- حجاب المرأة المؤمنة، علي عيسى أحمد.
    3- آداب الأسرة في الإسلام، مركز الرسالة.
    4- ذكرى لكل امرأة مثلى، يوسف أحمد الغانم.
    5- الحجاب بين السلب والإيجاب، الشيخ محمد أمين زين الدين.
    6- الأخلاق البيتية، الأستاذ مظاهري.
    7- الحجاب في القرآن، السيد محمد الشيرازي.
    8- المرأة مع النبي (صلى الله عليه وآله) في حياته وشريعته، الشهيدة بنت الهدى.
    9- المرأة من المهد إلى اللحد، مجيد الحاج محمد سعيد الصائغ.
    10- جمال المرأة وجلالها، الشيخ جوادي آملي.
    11- قضايا المجتمع والأُسرة والزواج، العلامة السيد محمد حسين الطباطبائي.
    12- الفضيلة تنتصر، الشهيدة بنت الهدى (ضمن المجموعة القصصية الكاملة).
    13- أخلاق أهل البيت (عليهم السلام)، السيد مهدي الصدر.
    14- الأخلاق في القرآن، الشّيخ ناصر مكارم الشيرازي.
    15- الذنب أسبابه وعلاجه، الأستاذ الشيخ محسن القراءتي.
    16- الفريضة المهجورة، السيد سامي خضرة.
    17- رسالة إلى ابنتي وأخواتها لمناسبة زواجها، السيد سامي خضرة.
    18- وسوسة الشيطان الرجيم، السيد سامي خضرة.
    19- هكذا تاب التائبون، شبكة السراج الإسلامية. (وهو من أروع ما قرأت من الكتب القصصية والأخلاقية).
    20- من أخلاق العلماء، السيد محمد الشيرازي.
    تقبلوا خالص شكري لكم على عناء قراءتكم وطويل صبركم..
    منير الحزامي
    كربلاء المقدسة
    sigpic

  • #2
    بوركت كلماتكم التي ملات منتدانا نورا ووعيا

    ووفقكم الباري على هذه العبر الفاطمية التي على كل امراة التمسك بها لانها تحمل

    خير الدنيا والاخرة لها ولكل من حولها

    فكلنا نعلم ان المراة لو كانت زهرائية في سلوكها لاستنزلت الامة بركات الارض والسماء

    لكنومع الاسف نجدها تريد ان تحاكي الموضة حتى في حجابها وعفتها ....!!!

    وكيف يجمع مالله مع ماليس لله ...!!!

    بوركتم ووفقكم الله للخيرات اخي المحترم "منير الحزامي "









    تعليق


    • #3
      ماتنقله اخانا الفاضل ينم عن ثقافة واعية وشاملة
      اسال الله ان يجعلككذلك نافعا دوما ويثيبك على ماتجتهد في نقله
      تحيتي

      تعليق


      • #4
        الأخ الفاضل ( منير الخفاجي )
        ليس غريب عليك الابداع والتميز اختياراتك دائما مميزة ورائعه
        كما تعودنا منك فعلا موضوع قيم تقبل مروري








        ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
        فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

        فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
        وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
        كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

        تعليق


        • #5
          عظم الله أجوركم بمصاب مولاتنا فاطمة أم البنين صلوات الله وسلامه عليها
          أختي الفاضلة
          حسينيه الهوى
          الأستاذة القديرة
          حميدة العسكري
          جزيل شكري
          وعظيم امتناني
          على مروركم
          وتعليقكم
          بكلماتكم الولائية
          وإن كنت أقل بكثير من كلمات ثنائكم

          وفقكم الله سبحانه لكل خير بحق الزهراء فاطمة
          وابنتها الحوراء زينب
          ووسيدة المواساة والوفاء أم البنين
          عليهن السلام
          تقبلوا تحياتي
          منير الحزامي (الخفاجي)

          sigpic

          تعليق


          • #6
            أستاذي الكريم
            وشيخنا الفاضل
            الرضا
            جزيل شكري
            وعظيم امتناني
            على مرورك الجميل
            بكلماتك النابعة من قلبك الولائي المخلص

            وفقك الله سبحانه لكل خير يرضاه
            بحق الطاهرين محمد وآله أجمعين
            خادمك الأقل
            منير الحزامي (الخفاجي)

            sigpic

            تعليق


            • #7
              طرح جميل وموفق جعل الله شفيعتكم وتقبلوا مروري مع فائق تقديري ....

              تعليق


              • #8

                إنها و الله سلام الله عليها مدرسة إسلامية حية
                تتجسد فيها كل القيم و المبادئ التي إن تمسكنا بها سعدنا في الدنيا و الآخرة

                طرح رائع و اختيار موفق
                جزاك الله كل خير و إحسان أخي الكريم
                و أثقل الله به موازين حسناتكم

                دمتم في حفظ الله و رعايته

                احترامي و تقديري


                أيها الساقي لماء الحياة...
                متى نراك..؟



                تعليق


                • #9
                  شكراً لكن أخواتي الفاضلات
                  حمامة السلام
                  صادقة
                  على مروركم الكريم
                  وفقكن الله وسدد أعمالكن على خطى الزهراء فاطمة
                  صلوات الله وسلامه عليها
                  تحياتي
                  منير

                  sigpic

                  تعليق

                  يعمل...
                  X