إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قطوف طوبى

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قطوف طوبى

    قطوف طوبى


    النــور فاض بمكـــةٍ فأضـاءَ‌هــا * فلتـنسـج البطحـــاء منـه رداءَ‌هــا
    والكعبــة الغــراء يغســل وجههـا * بالعطــر ما ساقــى الهــوى بطحاء‌ها
    قمــر السمــاء أطــلّ من عليائـه * وهفــا إليهــا لاثمــاً عليــاءهــا
    مـا كـوكــبٌ إلاّ وأوجــع قلبـــه * شــوق يهـدهــد بالجـوى حصباءهـا
    وتهافـتـت زهــر النجـوم برملهــا * فاختــار قلـب محمّــد زهــراءهـا
    يـا كـعبــة الله اهتـفــي وتعطّـفي * حتى يـزور العطــر منـكِ فنـاءهــا
    وتبـرّجـي فرحـاً بزهــرة دوحــةٍ * باهـت بهــا أرض الحجـاز سمــاءها
    أقسمـتُ لــو مّـدتْ عليــه غصونها * لكسـت بـوارف ظلهــا صحـراءهــا
    ولســان واديهــا يــروّى عذبــه * دنيــا تساقــى الظامئيـن رواءهـــا
    والليـــل هــل يـدري سيخلع لونه * للنــور لـو لاقــى هنـاك ذُكاءهــا
    هـذي الحجــارة فـي شوامـخ مكـةٍ * خشعت وشاطــرت السمـاء نعماءهــا
    ولو أنّها استطـاعت تــذوب محبــةً * لسعـتْ يغيّـر شوقهــا أسماءهــــا
    نامـت قريـش عـن تملمــل ليلــةٍ * نصبت على الحــرم المنيـع خباءهــا
    وتغافلـت مضـرٌ عـن الاُفــق الـذي * غطّـى بخضـــرة موجـه حمـراءهـا
    لتـزِفّ قافــلـة تطامـن خطـوهــا * فســرتْ وردّدتِ الجبـال صـداءهــا
    الأعيـن الحيـرى يصــارع يأسهــا * حلــمٌ ألـــمّ ليستـردّ رجــاءهــا
    فـي جنــةٍ غنّــاء تمنــح ظلهــا * للظامئين علـى الطريــق ومــاءهــا
    لله بضعــةُ أحمــدٍ مـن نــــوره * لمعـت فأهـــدى أفـقــه لألاءهــا
    وافتـكَ تختـرق القــرون كنـجمــةٍ * تنـأى فتهــدي للعيــون ضيـاءهــا
    مهما ترامى الاُفـق حــول وميضهــا * عبـرتْــه تطـرد بالسنــا ظلماءهــا
    مـرت بطوبــى فاستـفـزّ حنينهــا * ظــلّ يرافــق فـي النعيـم بهاءهــا
    وتوسّمـت فـي موكـب عبـرت بــه * كفّــاً لطاهــا زهوهــا وعطاءهــا
    بالأمـس أخلــد ركبـه فـي ظلهــا * ومضى يخوض من الجنــان قضاءهــا
    نالــت يــداه فاثـقلتــه ثمارهــا * ومشت خطــاه فزيّـنـت خضراءهــا
    ودنـت خديجــة تستـظـل بكـوثـرٍ * من رحمــةٍ تزجــي إليـه صفاءهــا
    فـي ليلــة غــرّاء لـو مـدتْ يـداً * نحــو النجـوم تنـاولــت زرقاءهــا
    يسـري ابـن عبـدالله فـي ملكوتهــا * فتـرى بمجــرى روحــه إسراءهــا
    مـا غـاب همــسُ محمّـدٍ عن سمعها * يصغــي فتـمنح صوتــه إصغاءهــا
    وتــرى الصبـــاح على جبين متوّجٍ * بالنــور ينـضح بالعبيــر مساءهـــا
    أدَرَتْ خديــجـة إذ تــودّع ليلـــةً * والوجدُ يخضــب بالســنا احناءهـــا
    أنّ الجنــان قـد انحنيــن كرامــةً * لســرِّ فاستـودعنــه أحشــاءهـــا
    وبـأنّ كــفّ محمّـد قطفــت لهــا * في الخــلد من زهراتهــا عذراءهــا
    وبـأنّ مـا ضمّـت عليـه ضلوعهــا * حــوراء غـادرت الجنــان وراءهــا
    مـا زاغ طــرف محمّـد عـن سدرةٍ * في قـاب قوسيــن استـشـفّ سناءهـا
    سـرّ النبــوة فاض فـي أغصانهــا * عبقــاً وخالـط نشــره أنــداءهــا
    وتنـزّلت لــلأرض منــه كتائــبٌ * عقــدت ملائكــة السمــاء لواءهــا
    يا ســرّ فاطــم ما مررت بخاطــرٍ * إلاّ وأهدتــه السمــاء حبـاءهــــا
    البســتْ شيعـتهــا رداء كـرامــة * وجلــوتَ سفــر مآثــرٍ انبـاءهــا
    تلك التي أعطــت فنـضّـرت الثـرى * وسمـت فجــاز سموّهــا جوزاءهــا
    مـا موقـفٌ وقـفتــه بعـد محمّــد * تُصمــي بصائــب رأيهــا خصماءها
    إلاّ وكــان الغــرّ مــن أبنـائهــا * وبناتهــا بجهــادهــم خلفـاءهـــا
    للعلم ما عقــدت عليـــه ضلوعهــا * والطهر ما مــدت عليــه كساءهـــا
    يحيـا بهمـا ميـت الضميـر وإن طغى * جدبٌ أراقــت كـالربيــع دماءهـــا
    وهبـت لاُمتهــا قطــاف حياتهـــا * ومضـت تعانــق كربهــا وبلاءهــا
    عــرس الشهـادة مـا تحفّـز ثائــرٌ * إلاّ أعــاد عليـــه عاشــوراءهــا
    وإذا تعـثّــر موكــب فـي زحفــه * زفـت إلـى ســوح الجهــاد فداءهـا
    مــرّ الخلـود بهــا فقارب خطــوه * ومشــى إليهــا يصطفـي شهـداءهـا
    يــا صفــوة الله التـي مدّتْ لهـــا * كــفّ العنايــة فاصطفــت آباءهــا
    الـروح مـن اُفـق السمــاء منــزّلٌ * يــروي لبنــت محــمّـد أبناءهــا
    ترضــى فيرضــى الله في ملكوتــه * ويســوءُ قلــب محمد مـا سـاءهـا
    وتقـــوم مـا قــام النبـي بلــيلـه * يخفـي النشـيـج عــن الظـلام نداءها
    ترجو و( وعــد ) الله يمــلأ قلبهــا * ويهدُّ خــوف ( وعيــده ) أعضاءهــا
    مـا أومـأت نحــو السمـاء تضرعـاً * إلاّ وســابــق دمعـهــا إيمـاءهــا
    فــإذا تجلّــى للسمــاء جبـينهــا * بــدراً تساقـطـت النجــوم إزاءهــا
    واهتــزّ محــراب تكنّــف ركنــه * ليــل أحــــبَّ الله فيــه لقاءهــا
    يـا قصـــةً للمجــد ردّد بعدهـــا * تاريــخ اُمّــة أحمـــد أصـداءهــا
    خلـدت علـى مــرّ العصور فما وهـى * صرحٌ على التقــوى أطــال بقاءهــا
    كــفٌّ لأحمــد شيّــدت أركـانــه * فرعـت لهــا عيـن الإلــه بناءهــا
    وشريعــةٌ للحــبّ كوثــرُ نبعهــا * يجــري ويمنــع ورده غربــاءهــا
    عهــدٌ لفاطــم في ضمائــر عصبـةٍ * نسيـت لـه عنــد الوفــاء وفاءهــا
    حشدت علـى بـاب الوصـي وعبّــأت * أضغانهــا واستـنفــرت غوغـاءهــا
    مـا كـان أقســاها تــروّع بضعــةً * من أحمــدٍ فــرض الألــه ولاءهــا
    ولقــد جفــت حتــى تلـبّـد أفـقها * بالظلــم واشتـكـت البتـول جفاءهــا
    أيكــون حــب محمّــد فـي قلبــه * مـن مـات حيرانــاً يكــنّ عداءهــا
    غضبـت وكــان الله شاهــد سرّهــا * مــذ أعلـنـت للعـالمـيـن عناءهــا
    ودعــت عليــه بعــد كـل فريضةٍ * ولَيسـمـعـنّ الله فيـــه دعــاءهــا
    ولئـن بكـى يـومـاً وطــال شقــاؤه * مـن هجرهــا فلقــد أطــال بكاءهـا
    شعر
    السيد مسلم فاخر الجابري

    الملفات المرفقة

  • #2

    اللهم صل على محمد وآل محمد

    احسنتم اخي ابا جعفر

    كلمات في غاية الروعة عن سيدتنا وشفيعتنا

    جعلها الله في ميزان حسناتكم

    ومبارك عليكم ولادة سيدة النساء

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    يعمل...
    X