إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل حبيب بن مظاهر هو مسجّل الزوّار؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل حبيب بن مظاهر هو مسجّل الزوّار؟

    هل حبيب بن مظاهر هو مسجّل الزوّار؟
    ---------------------
    السؤال:
    ما رأيكم بالقصتين التالية:
    القصة الأولى: كان حبيب ابن مظاهر في شبابه من المواليين للإمام علي عليه السلام, وكان محباً للإمام الحسين لمعرفته بشأن الحسين ولما سمع من جده النبي محمد, والحسين مازال صغيرًا، وإذا شاهد حبيب الحسين مع جده رسول الله, كان حبيب يقوم من مكانه ويأخذ شيئًا من التراب الذي تحت أقدام الحسين ويشمه ويقول: والله إني أحب هذا الطفل - يقصد الحسين-.
    فقال له النبي محمد –صلّى الله عليه وآله-: أتحبه يا حبيب؟
    فيقول حبيب: نعم يا رسول الله.
    فيقول: أبشرّك يا حبيب أنك سيطول بك العمر بعدي, وتقاتل مع ولدي هذا فتقتل معه, فيتبسم حبيب ويستبشر وجهه.

    القصة الثانية: كان الحسين عليه السلام طفلاً صغيراً, وحبيب بن مظاهر شاباً عشرينياً تقريباً, وكان يعشق الحسين بن علي والرسول عشقاً جنونياً حتى أنه يتبع أثره أينما ذهب فلاحظ مظاهر الأسدي تلك الحالة عند ابنه حبيب فسأله عن سبب ذالك!
    أجابه حبيب: أبي إني أحب الحسين بجنون وانجذب إليه بمجرد النظر إليه تنتابني حالة من الذوبان فيه.
    سأله أبوه وماذا تتمنى؟
    قال حبيب: أتمنى لو يزورنا الحسين في بيتنا. فوعده أبوه أن يكلّم الإمام علي, ويدعوهم إلى بيتهم وتناول الغذاء أو العشاء. وافق الإمام علي عليه السلام كرماً منه أن يحضر إلى الوليمة, وطلب منه أن يحضر الحسنين معه وأخبره بمدى حب حبيب للحسين عليه السلام.
    في يوم الوليمة كان حبيب مرتبكًا ومشتاقًا وفرحًا بقدومهم إليهم, وكان يصعد السطح وينزل ليراقب وصولهم وعندما ﻻح له نورهم ارتبك حبيب تعثر وسقط من على السطح ومات.
    عندما رأى مظاهر ابنه هكذا خجل من الإمام علي وأخذ جثة حبيب وخبأها في إحدى الدور حتى ينتهوا من ضيافة الأئمة ثم يقوم بتجهيز ابنه ودفنه.
    عندما دخل الإمام علي عليه السلام لم يخبره مظاهر بما حدث ﻻبنه تأدبًا مع الضيف, لكن الإمام سأل عنه, وقال له: إن حبيبًا مشتاق للحسين, وها هو الحسين في بيته, أين هو؟
    فأخذ مظاهر باﻻعتذار بأنه مشغول بعض الشيء.
    كرّر الإمام السؤال, ومظاهر كل مرة يبحث عن عذر, لكن الإمام ألحّ عليه بأن يناديه أو يريه إياه, فاعترف مظاهر بما حدث.
    طلب الإمام رؤية جثته, وعندما نظر إليه الإمام علي سالت دموعه ونظر للحسين, وقال له: ابني حسين إن هذا الشاب يحبك, وقد مات شوقًا إليك فماذا تصنع له؟
    دمعت عين الحسين ورفع طرفه الحزين إلى السماء, وطلب من الله أن يعيده حيًا كرامة للحسين ولحب الحسين.
    استجاب الله للحسين في الحال, وعاد حبيب للحياة, وقال الأمير علي عليه السلام: لحبك للحسين ستكون مسجّل زوار ولدي الحسين -عليه السلام- فلا يزوره إﻻ من سجّلت اسمه يا حبيب.
    قالوا: فقال له الإمام علي (أنت من اليوم اسمك حبيب, لأنك حبيب الحسين), فنادوه منذ ذاك اليوم حبيبًا. فحبيب له اسم سمّاه به أهله, ولكن أمير المؤمنين هو الذي غيّر اسمه بسبب هذه القصة.

    الجواب:
    1/ بحثت عن هاتين القصتين فلم أجدها في المصادر والكتب المعروفة. ولذا أطلب ممن ساهم في نشرها بين الناس أن يرشدنا لكتاب أو مصدر لعالم وشخصية معروفة قد ذكرت ذلك مع رقم الجزء والصفحة والطبعة.
    2/ بعض المصادر التي راجعتها ولم أجد هاتين القصتين فيها:
    معجم رجال الحديث- السيد الخوئي 5: 201.
    مستدركات علم رجال الحديث – الشيخ علي النمازي الشاهرودي 2: 302.
    جامع الرواة – الشيخ محمد علي الأردبيلي 1: 178.
    موسوعة الإمام الحسين في الكتاب والسنة والتاريخ – الشيخ محمد الريشهري 4: 177.
    3/ يوجد خلاف في اسم الأب, هل هو (مظاهر أو مظهّر). ولم أجد أحد العلماء ذكر أن هناك اسم سابق لحبيب, ومن يدّعي وجود اسم آخر له فليرشدنا للمصدر مشكورًا.
    4/ لو كانت القصتان السابقتان مذكورتين ولو بسند ضعيف, لأشار إليها العلماء ولو إشارة. لاحظ أيها المؤمن أن العلماء ذكروا في مناقب حبيب أن هناك سلام خاص باسمه ضمن زيارة الناحية والزيارة الرجبية, فكيف لم يفتهم حفظ هذه الميزة لحبيب, وهو وجود سلام باسمه, ولكن فاتهم ذكر القصتين السابقتين لو كانتا فعلًا من الأحاديث المروية !!!!!!
    5/ اختلف العلماء في كون حبيب من صحابة رسول الله – صلّى الله عليه وآله-.
    6/ إذا كان حبيب من صحابة رسول الله, وكان عمره قد تجاوز العشرين, فلماذا لم نسمع مشاركته في معارك رسول الله؟
    7/ ارسوا على رأي وموقف, هل رسول الله – صلّى الله عليه وآله- هو الذي بشّر حبيبه باستشهاده بين يدي أبي عبد الله, أو الذي بشّره بذلك هو أمير المؤمنين ضمن القصة المذكورة أعلاه, أو هو أمير المؤمنين بعد انتهاءه من حروبه الثلاثة.
    8/ إذا كانت الوليمة المذكورة أعلاه في زمن حياة النبي, فلماذا لم يدع رسول الله – صلّى الله عليه وآله- للوليمة؟
    وإذا كان بعد زمن حياة النبي, فمعنى ذلك أن عمر الحسين كان سبع سنوات على الأقل, وعمر حبيب كان 27 سنة – بناء على قولكم بأن الفارق بينهما عشرين سنة تقريبًا-. فلم يكن الحسين طفلًا صغيرًا.
    9/ ضمن مقالة في موقع مركز الأبحاث العقائدية:
    بعد التحقيق والتتبع في الكتب الروائية لم نعثر على رواية تشير إلى علّة دفن حبيب بن مظاهر (رض) في المكان الفعلي, فعلى هذا لا يمكننا القول بأن دفن حبيب بن مظاهر (رض) في هذا المكان كان بأمر مخصوص من الإمام زين (عليه السلام) وأنه يدل على وجود ميّزة خاصة في حبيب (رض) دون باقي الأصحاب لعدم وجود النص حول هذا المطلب.
    ويوجد قولان عن المؤرخين حول مكان قبر حبيب بن مظاهر (رض) (الكبريت الاحمر:124/3, أسرار الشهادة:451):
    القول الأول: إن بني أسد دفنوا حبيباً منفصلاً عن باقي الأصحاب وأرادوا أن يكون له قبرًا مخصوصًا لأنه كان من بني أسد.
    القول الثاني: إن الأصحاب قد دفنوه حول القبر المقدس للإمام الحسين (عليه السلام) وجعل لكل واحد منهم قبراً واحداً، وأما قبر حبيب فاشتهر لأن بني أسد كانوا يأتون إلى قبره, ويجتمعون حوله, ويعتنون به, فلهذا عرف قبره.

    10/ لم أجد حتى الآن دليلاً على أن حبيب – رضوان الله عليه- هو الذي يسجّل أسماء الزوّار. ولماذا لا تقوم الملائكة بتسجيل أسماء الزوّار كما تقوم بتسجيل بقية الأعمال.
    والسلام على الحسين المظلوم وأهل بيته وأصحابه
    27 / جمادى الآخرة / 1436 هـ

  • #2
    11/ جعل قبر حبيب في المقدمة لا يدل على أن الهدف هو تسجيل الزوار قبل دخولهم للزيارة, فبعض الزوار يدخلون من أبواب أخرى ويخرجون بدون المرور بقبر حبيب, فهل معنى ذلك أن حبيب لا يسجل أسمائهم لأنهم لم يمروا بقبره؟!! وماذا بشأن الأشخاص الذين يزورون من الصحن أو خارج الحرم الشريف, هل سيسجلهم حبيب أو لا؟
    إذن لا ربط لتقديم قبر حبيب بمسألة تسجيل أسماء الزوّار.

    تعليق


    • #3
      ( السلام على الحسين وعلى علي ابن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين ).
      هذا ماجاء في زيارة عاشوراء وحبيب كان من اصحاب الحسين وكان اكبرهم سنا وكان اضافة الى وجوده في معركة الطف كان حاملا للواء كما كان كبار الصحابة في عهد ومعارك النبي وكان مضاهر وابنه في عهد النبي من الافاضل الذين يحضرون مجالس النبي ص.وكان النبي .ص.يخبر كل شخص بأمور مميزة لبعض الاشخاص بعد وفاته ويسجلها التاريخ لهم مثلما اخبر ام سلمة وعهد لها بالقاروره وقال لها اذا شاهدتها تتحول الى دما عبيطا يفور فأعلمي بأستشهاد ولدي الحسين .وام سلمة لم تخبر بذلك الابعد معركة الطف واستشهاد الحسين .ع. وتواترت هذه القصة عند محبي ال البيت ولم يوجد نص مكتوب بذلك ولايوجد حديث صريح بذلك ولاكن هذه القصة مروية ومعتمدة من ام سلمة واخذ بها كذلك اكراما لمواقف حبيب ورد لمكانته له عند الحسين وموقفه هذا مع الحسين جعلت له هذه المكانه وكذلك ان العرب اعتبرت كبير السن وصاحب المكانه الرفيه هو اكفأ شخص واكبر مكانة عند من يكون معهم ولكونه ذا منزلة عند الحسين واصحابه وعندما نقول اونطلب من الحسين ان يكون لنا شفيعا عند الله فانه لمكانة حبيب اصبح الموكل بكتابة وتدوين من ينالون الشفاعة وحسن العاقبة ببركة الامام الحسين .ع. وبمشيأة الله حتى اذا لم تزره برجلك فانت تزره وانت في مكانك وتسجل لك بعون الله زيارته فهو من الاشخاص الذين حباهم الله بهذه المكانه .
      اذا لم تكن هذه القصة حقيقيه فلنلاحظ عمر حبيب من زمن النبي والامام علي ولحين معركة الطفو وبذكر اغلب اصحاب الحسين انه كان شيخ كبير وكذلك اغلب من كان مع الحسين كانوا يلقبونه بشيخنا هذا لمكانته وكونه اكبرهم سنا ،هذا دليل والدليل الاخر هو رجل كبير السن وكان بالمدينه وبعد ذلك في العراق فمالذي يجبره الالتحاق بركب الحسين والاستشهاد معه وهو سيد قومه ويتمتع بسيادة ومكانة ولديه كل شيئ يكفيه ولاكنه رغب عن كل ذلك لانه سبق وان نبأ من قبل رسول الله بهذه العاقبة وهذا المصير والتاريخ كتب ذلك لاننا صحيح لم نعش واقع الطف ولاكننا نحيا به وكاننا عشناه فعلاواغلب ماروي عنه صحيح ومعتمد والدليل على ذلك مرور هذه المدة على حدوثه ولايوجد من يكذب كل ماحدث او روي عنه . ..اليس هذا دليل على ماطلبتم ..
      تحياتي لكم وارجو ان قدمت ماينال رضاكم ويشبع فضولكم ......
      التعديل الأخير تم بواسطة حمامة السلام; الساعة 18-04-2015, 09:14 AM.

      تعليق


      • #4
        الأخت الكريمة حمامة السلام

        س 1: هل قصة القارورة وأم سلمة, ليست مكتوبة في المصادر ؟؟
        أرجو الإجابة بشكل مباشر

        س2 : ما هو الدليل على أن مظاهراً كان في المدينة, وكان من الصحابة؟
        أما حبيب, فيوجد من يقول أنه كان من الصحابة, ولكن من الذي قال بأن أبوه من الصحابة أيضًا
        فكون حبيب من صحابة الرسول هذا أمر غير مشهور بين العلماء, فكيف أضفت أبوه أيضا من الصحابة؟؟؟!!! ما هو الدليل

        س3: ما هو الربط بين كبر السن, وبين كونه مسجّل الزوّار ؟


        أنا أتكلم باسم الكتاب والمؤلف والجزء والصفحة, فأرجو منك التحدث بنفس الطريقة حتى يكون الحوار علميًا ونستفيد جميعًا.

        تعليق


        • #5
          أصل وجود حبيب في المدينة المنورة يحتاج إلى دليل, فبنو أسد ليس موطنهم يثرب.

          تعليق


          • #6
            تحية طيبة أيها الأحبة !!
            في سبيل تقوية علاقتنا وعلاقة الآخرين بالله تعالى وبرسوله وأهل البيت – صلوات الله وسلامه عليهم- نحن نحتاج إلى الحكمة والموعظة الحسنة, والأدلة الصحيحة والمنهج القويم والطريق المستقيم. ولا يصح أن ندعو إلى الحق باستعمال وسائل باطلة أو ملتوية أو لم تثبت صحتها, وذلك مثل الأحلام والأحاديث المكذوبة أو ما شابه.

            تعليقًا على المقال السابق (هل حبيب بن مظاهر مسجّل الزوّار؟) قام أحد الأصدقاء بإرسال وصلة لموقع وفيه حديث يعارض ما ذكرناه. ونحن الآن ننقل النص الموجود في ذلك الموقع, مع عدم ذكر الوصلة لنكون موضوعيين, بعض النظر عن صاحب الكلام والموقع.

            ((كان [حبيب بن مظاهر] عمره يوم شهادته (75 سنة).
            صحابي مشهور وفقيه معروف تشرف بخدمة الرسول صلى الله عليه وآله وسمع منه أحاديث وكان معززاً مكرماً بملازمة الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام وهو من أكابر التابعين.
            جاء في وسيلة الدارين أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله كان يومًا مع جماعة من أصحابه في بعض الطريق وإذا هم بصبيان يلعبون في ذلك الطريق فجلس النبي صلّى الله عليه وآله عند صبي منهم وجعل يقبّل بين عينيه ويلاحظه ثم أقعده في حجره وكان يكثر تقبيله فسئل عن علة ذلك فقال النبي الأقدس: إني رأيت هذا الصبي يومًا يلعب مع الحسين عليه السلام ورأيته يرفع التراب من تحته ويمسح به وجهه وعينيه, فأنا أحبه لحبه لولدي الحسين عليه السلام, ولقد أخبرني جبرائيل أنه يكون من أنصاره في وقعة كربلاء. وذكر بعض الثقاة أن ذلك الطفل كان حبيبًا بن مظاهر الذي فدى الحسين عليه السلام بنفسه ومهجته)) انتهى موضع الحاجة.

            الجواب على ذلك:
            1/ ذكرنا سابقًا وجود خلاف في كون حبيب بن مظاهر – رضوان الله عليه من الصحابة, وقال الشيخ عباس القمي (أن البعض قد عدّ حبيب بن مظاهر ومسلم بن عوسجة وهاني بن عروة وعبدالله بن يقطر من صحابة النبي – صلّى الله عليه وآله) منتهى الآمال 1: 658.
            وأما قول الكاتب بأن حبيبًا صحابي مشهور, لاحظ كلمة (مشهور) فهذا كلام باطل. لوضوح عدم اشتهار كونه من الصحابة بين العلماء.
            2/ العجيب من الكاتب نفسه, فهو يقول عن حبيب بأنه (صحابي مشهور) وتشرّف بخدمة الرسول, ومع ذلك يقول عنه بأنه من أكابر التابعين !!!!
            فهذا الكاتب – عفى الله عنه- لا يعرف التمييز بين الصحابي والتابعي.
            عندما تقول خدم الرسول, فهذا يعني أنه كان يعمل عند الرسول, ويقضي الحوائج للرسول ويبعثه في بعض الأعمال وما شابه. وهذا يحتاج إلى دليل, ولم أجد من ذكر (حبيب) بوصف كونه خادمًا للرسول.
            وعندما تقول (تابعي) فمعنى ذلك أنه لم ير الرسول – وهو مسلم-, فوصفه بأنه صحابي, وأنه تابعي, هذا تهافت وزلة واضحة- عفى الله عن الكاتب- .
            3/ نحن لا نريد أي كتاب فيه حديث, نحن نريد (مصدرًا), وأما كتاب (وسيلة الدارين) فهو ليس من المصادر الأساسية للأحاديث, فصاحب الكتاب نفسه يحتاج أن يوضح المصادر التي أخذ منها الأحاديث التي ذكرها.
            4/ لم أفهم معنى قيام (بعض الثقاة) بتوضيح من هو ذلك الطفل؟؟!! فالذي يوضح الشخصيات المذكورة في الحديث يجب أن يكون الراوي نفسه, أو شخص حضر الحادثة, أو شخص معصوم, وأما (بعض الثقاة) فلم أفهمها.
            5/ أخيرًا.. أيها الأحبة
            الله يرحمكم ووالديكم
            واقعة عاشوراء حدثت في بداية سنة 61 هـ , ويقول الكاتب أن عمر (حبيب) آنذاك كان (75) سنة.
            فإذا كان الإمام الحسين – عليه السلام- ولد في السنة الرابعة من الهجرة – حسب كلام الشيخ القمي في منتهى الآمال 1: 523) فكم يكون عمر (حبيب) وقت ولادة الحسين؟
            النتيجة: كان عمر حبيب عند ولادة الحسين هو 18 سنة.
            فكيف تصف هذه الرواية حبيبًا بأنه كان طفلاً, وكان صبيًا, مع أن عمره كان 18 سنة !!!!
            طبعًا القصة تقول أن حبيبًا كان يلعب مع الحسين ويأخذ التراب من تحت قدميه.
            وظاهر ذلك أن القصة وقعت بعد الولادة بفترة بحيث كان الحسين يلعب مع الأطفال.
            فكيف نقبل بأن حبيبًا كان في ذلك الوقت (أكبر من 18 سنة) ومع ذلك كان طفلاً ووضعه الرسول في حجره, وجعل يقبّل بين عينيه, ويكثر من تقبيله؟!!!

            وحتى يتضح أهمية التركيز قبل النشر, أذكر لكم مثالًا آخر:
            في تاريخ ولادة الإمام الحسين – عليه السلام- خلاف. فالمشهور أنه ولد في الخامس من شهر شعبان.
            ولكن هناك قول ثانٍ بأن تاريخ الولادة هو آخر شهر ربيع الأول.
            طيب.. يوجد حديث عن الإمام الصادق – عليه السلام- (كان بين الحسن والحسين طهر, وكان بينهما في الميلاد ستة أشهر وعشرًا). انظر (منتهى الآمال 1: 523).
            محل الشاهد:
            من يريد الاحتفال بمولد الإمام الحسن في نصف شهر رمضان, ويريد الاحتفال بمولد الإمام الحسين في شهر شعبان, هذا الشخص لا يمكن أن يضع لوحة في مكان الاحتفال يذكر فيها الحديث السابق عن الإمام الصادق.
            أرجو التركيز
            من شهر رمضان إلى شعبان تقريبا 11 شهرًا, فكيف تضع لوحة بأن الفارق بين الولادتين فقط ستة أشهر وعشرة أيام.
            الله يرحم والديكم احسبوها صح. ودمتم في خير وسلامة
            28 / جمادى الآخرة / 1436 هـ

            تعليق


            • #7
              عفوًا:

              المشهور أن ولادة الإمام الحسين - عليه السلام- في الثالث من شعبان.

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم .. اود ان ارد على بعض اسألتكم وفق المصادر التالية:
                1 قال ابن حجر في كتابه الاصابة : 142/2
                قال ابن حجر له ادراك ،وعمر حتى قتل مع الحسين بن علي .ع.وذكر بانه ولد في بادية نجد ونشأ في الكوفه من العراق .
                2. مشاهير شعراء الشيعة ،عند الحسين الشبستري / 325-326 .حرف الحاء /الرقم 221.
                ذكر قال تشرف بخدمة رسول الله .ص.وسمع منه الاحاديث .
                وقال انه اشترك مع امير المؤمنين .ع.في حروبه كلها وكان احد شرطة الخميس
                3. ذكر الشاهرودي : نقلت عن جمع انه ممن ادرك رسول الله .ص.
                وذلك في كتابه مستدركات علم رجال الحديث :316/303/2 .
                4.وفي كتاب ابصار العين في انصار الحسين .ع. للشيخ محمد السماوي :100-101
                قال السماوي انه كان صحابيا رأى النبي .ص.
                وقال اهل السير -انه نزل الكوفة واصطحب عليا في حروبه كلها ،وكان من خاصته وحملة علومه .
                وذكر ان مظاهر وابنه كانا من الانصار يعني انه اساسا كان من اهل المدينه وعندما ولي الامام علي الخلافة وانتقل الى العراق اصطحب حبيب معه ويثبت التاريخ والكتب انه كان ممن شارك الامام علي في كل حروبه وكذلك من الذين وقفوا مع مسلمبن عقيل عند مجيئه للكوفة ويمكنكم الرجوع الى الكتب اعلاه للحصول على المزيد من المعلومات .

                وتقبلوا تقديري واحترامي ...
                التعديل الأخير تم بواسطة حمامة السلام; الساعة 18-04-2015, 10:53 PM.

                تعليق


                • #9
                  أيها الأعزاء
                  نحن نبحث في هذا المقال عن سؤال أساسي, وهو (هل حبيب بن مظاهر – رضوان الله عليه- هو الذي يسجّل أسماء الزوّار؟).

                  من المعلوم لدينا جميعًا أن الذي يسجّل أعمال الناس هم الملائكة, فبأي دليل يقول البعض بأن حبيب هو الذي يسجّل أسماء زوّار الحسين؟

                  وهنا سؤال:
                  من الذي يسجّل أسماء زوّار رسول الله وأمير المؤمنين والإمام الحسن وبقية الأئمة – عليهم السلام- ؟
                  إذا قلتم الملائكة يسجّلون أسماء زوّار رسول الله وبقية الأئمة الطاهرين, قلنا ولماذا لا تسجّل الملائكة أيضا زوّار الحسين؟

                  وإذا قلتم غير ذلك, طالبناكم بالدليل.

                  إذا كان دليلكم : (حبيب) نال هذه المنزلة لكونه من الصحابة؟
                  فالجواب: لو فرضنا الاتفاق على أن حبيب من الصحابة, فما هو الربط بين كون الإنسان من الصحابة, وبين كونه مسجلاً لزوّار الحسين؟
                  لم نعرف الربط بين الصحبة وبين تسجيل أسماء الزوّار.
                  مضافًا إلى وجود صحابة آخرين في أنصار الحسين, فلماذا لم يصبحوا هم المسجّلين؟؟!!!

                  وإذا كان دليلكم : (حبيب) أكبر الأنصار سنًا.
                  فالجواب: لو قبلنا كونه أكبر سنًا, فما هو الربط بين كبر السن, وبين كونه مسجلاً للزوار؟

                  وإذا كان دليلكم : (قبر حبيب) متقدم على قبر الحسين.
                  فالجواب: لم يثبت أن تقدّم قبر حبيب كان بطلب من الإمام زين العابدين- عليه السلام- ولم نفهم العلاقة بين تقدّم القبر وبين كونه مسجّلا للزوار.

                  وإذا كان دليلكم: فضل حبيب بن مظاهر ومكانته:
                  فالجواب: فضل علي الأكبر وأبي الفضل العباس أكبر وأعلى بلا شك, فلماذا لم يكونوا هم المسجّلين. وكذلك أيضًا لم يتضح الربط أيضًا بين أفضلية شخص, وبين تنصيبه مسجّلا للزوار بدل الملائكة.

                  وإذا كان دليلكم: وجود رواية عن المعصومين توضح هذا المقام لحبيب.
                  فالجواب: أين هذه الرواية؟ ومن الرواي لها؟

                  تعليق


                  • #10
                    الأخت الكريمة حمامة السلام
                    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

                    للأسف الشديد, - مع احترامي وتقديري- فأنت تنقلين كلامًا متضاربًا مع بعضه البعض.

                    في البداية تنقلين (ولد في بادية نجد ونشأ في الكوفة من العراق ( وبعد ذلك تنقلين (كانا من الأنصار يعني انه أساسًا كان من أهل المدينة)
                    هذه مصيبة, تنقلين التضارب والتعارض بدون أن تدركي ذلك.
                    أرجو التركيز, هل حبيب مولود في نجد, أو في المدينة؟؟؟!!!!

                    وكذلك : (قال ابن حجر له ادراك) , (نقلت عن جمع انه ممن ادرك رسول الله) (صحابيا رأى النبي)
                    هذه العبارات معناها أنه لم يعاشر الرسول طويلاً.
                    ركزي في العبارة – الله يرحم والديك-
                    فلان رأى الرسول, أو أدرك الرسول, هذا معناه أنه لم يعاشر الرسول طويلاً بل رآه مدة قصيرة جدًا ربما تكون ساعة واحدة فقط بعد إسلامه.
                    فمن يعيش مع رسول الله خمس سنوات مثلاً لا يقال عنه بأنه (أدرك الرسول) أو مجرد (رأى الرسول) !!!
                    وهذا يعارض كلامكم بأنه (تشرف بخدمة رسول الله .ص.وسمع منه الاحاديث).

                    لاحظوا:
                    دور حبيب في حياة أمير المؤمنين واضحة, وذكر العلماء مشاركته في الحروب , وكان أحد شرطة الخميس.

                    أما عندما تقولون بأن حبيب كان خادمًا للرسول واستمر في صحبته مدة طويلة, فالسؤال :
                    أين مشاركة حبيب في غزوات الرسول والمعارك؟
                    وأين الروايات التي سمعها ونقلها عن رسول الله؟
                    وأين النصوص الذي تذكر موقفه بعد وفاة الرسول ويوم السقيفة؟
                    الروايات التي ذكرت أسماء الثابتين مع أمير المؤمنين في تلك المواقف لم تذكر اسم حبيب مع الثابتين.

                    وأخيرًا:
                    كل ما نقلتموه ليس فيه دليل على أن حبيب – رزقنا الله شفاعته- هو الذي يسجّل أسماء زوّار الإمام الحسين- عليه السلام-

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    يعمل...
                    X