إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل حبيب بن مظاهر هو مسجّل الزوّار؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #11
    السلام عليكم ..
    انا عندما قصدت انه من نجد باعتبار الجزيره العربية كانت تدعى بنجد والمدينه المنورة من ضمن ماتتبع اليه وانا قصدت ان مظاهرا كان من الانصار ومن سكان المدينه وان حبيب ارتحل الى العراق وكان لايزال في شبابه وبقي هناك لحين استشهاده واما انه قد ادرك رسول الله قد يكون ذلك لانه كيف يعشق الحسين ريحانة رسول الله والحسين ولد في حياة النبي .اذن كيف لايكون قدشاهد الرسول اوعاصره .
    انت لم تتحدث عن ماهو مذكور في زيارة حبيب حيث يقال عند زيارته ( السلام على من حيا الحياتين ومات الموتتين )اذن هذه القصة التي رويتها لها اساس والدليل على ذلك ماذكر بالزيارة فاذا لم يكن كذلك كيف يسمح علمائنا بان تتداول هذه الزيارة اذا لم يكن لهذه العبارة اساس .
    لاتتداول القصص اذا لم يكن لها اساس ونحن لاننسب قصص او اقوال الى ائمتنا اذا لم يكن لها ذلك لان عندنا محرم ان ننسب قول اوحديث اورواية لاي امام اومعصوم ويحاسب من يفعل ذلك دنيويا واخرويا عند الله ...
    التعديل الأخير تم بواسطة حمامة السلام; الساعة 19-04-2015, 02:28 PM.

    تعليق


    • #12
      اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم وفرجنا بهم يا كريم

      في الحقيقة منذ أن قرأت عنوان الموضوع و حتى بعد متابعتي لمحتواه وما استجد فيه
      و في خلدي مجموعة أسئلة أتمنى معرفة الإجابة عليها بصدق

      المشاركة الأصلية بواسطة الشيخ مرتضى الباشا مشاهدة المشاركة
      نحن نبحث في هذا المقال عن سؤال أساسي, وهو (هل حبيب بن مظاهر – رضوان الله عليه- هو الذي يسجّل أسماء الزوّار؟).
      من المعلوم لدينا جميعًا أن الذي يسجّل أعمال الناس هم الملائكة, فبأي دليل يقول البعض بأن حبيب هو الذي يسجّل أسماء زوّار الحسين؟
      ما الضير في أن يكون شيخ الأنصار حبيب بن مظاهر الأسدي رضي الله عنه وأرضاه هو مسجل زوار الإمام الحسين عليه السلام ؟
      و ما الفائدة من إثبات أنه ليس مسجل الزوار ؟
      وهل الاعتقاد بأن حبيب مسجل الزوار يؤدي إلى عدم قبول زيارة المعتقد بذلك أو تقليل ثوابها ؟

      عامة الناس تتعاطى مع قضية الحسين عليه السلام بروحها وتنطلق من مبدأ الاطمئنان بالعمل بهذا المعتقد
      فهل الاعتقاد إلى درجة اليقين المقرون بالاطمئنان القلبي بأن حبيب هو مسجل الزوار بدعة يأثم عليها صاحب هذا الاعتقاد ؟

      و إن فرضنا أنها بدعة فهل هذه البدعة تقلل من عظمة زيارة الحسين عليه السلام أو تقلل من شأن المذهب الشيعي لدى الشيعي أنفسهم ؟
      و ما الذي سيدفعه إثبات أن حبيب رضي الله عنه ليس مسجل الزوار من ضرر عن المذهب الشيعي ؟

      وهل الاتيان برواية صحيحة السند أو ضعيفة حتى على أقل تقدير تثبت أن حبيب هو مسجل زوار أبي عبد الله الحسين عليه السلام سوف يجعل الآخر(الغير شيعي) يقبل بالمذهب الشيعي ؟ أو يقتنع به؟
      مع العلم أن هنالك العديد من الروايات التي تثبت أحقية أمير المؤمنين عليه السلام بالولاية وهم لم يقتنعوا بل كلما تمت مواجهتهم بدليل دامغ أصروا على العناد واستكبروا استكبارا

      هل حل قضية كون حبيب بن مظاهر رضي الله عنه مسجل الزوار أو ليس كذلك ستحل المصائب الواقعة على رأس الأمة الآن ؟
      وهل كون حبيب بن مظاهر مسجل الزوار أوليس مسجل الزوار قضية ترتكز عليها كل ما يدور على المذهب الشيعي من دوائر من قبل المخالفين؟

      في عصرنا الحالي نعيش كمجتمع إسلامي بشكل عام في قلب قضايا مريرة تحتاج من رجال الدين وطلاب العلم أن ينبروا لها لعلهم يأخذون الأمة إلى ساحل الأمان
      و كمجتمع شيعي نحن وسط طاحونة من المحن التي تتربص بنا وبمذهبنا من كل حدب وصوب فأين هم رجال الدين وطلاب العلم (في بعض المجتمعات الشيعية الغارقة في المحن لاجميعها) من قلب الحدث في واقع هذا المجتمع ؟


      المشاركة الأصلية بواسطة الشيخ مرتضى الباشا مشاهدة المشاركة
      وإذا كان دليلكم : (قبر حبيب) متقدم على قبر الحسين.
      فالجواب: لم يثبت أن تقدّم قبر حبيب كان بطلب من الإمام زين العابدين- عليه السلام- ولم نفهم العلاقة بين تقدّم القبر وبين كونه مسجّلا للزوار.
      و هنا أيضا لدي استفسار
      هل يا ترى القول بأن الإمام لا يغسله و لا يدفنه إلا إمام صحيح و له سند ؟
      إن كان الجواب صحيح
      فعليه يكون من دفن الإمام الحسين عليه السلام هو الإمام زين العابدين عليه السلام على اعتبار أنه الإمام بعد أبيه
      فهل يا ترى الإمام زين العابدين عليه السلام وهو إمام ذلك العصر سيعتني بدفن أبيه الحسين عليه السلام وسيترك اصحابه المستشهدين بين يديه دون أن يعتني بمواضع دفنهم ؟

      وهل يعقل أن يترك الله كل هذا يحدث (أقصد الدفن وموضع الدفن) دون تقدير وهو قد قدر للإمام الحسين عليه السلام أن يقتل في كربلاء عطشانا مظلوما غريبا وتسبى عياله وأين سيدفن وقدر من هم أصحابه ؟


      بصدق أتمنى معرفة الإجابة على تساؤلاتي لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا


      والله أسأل الهداية و التوفيق لي وللجميع

      التعديل الأخير تم بواسطة صادقة; الساعة 19-04-2015, 03:42 PM.


      أيها الساقي لماء الحياة...
      متى نراك..؟



      تعليق


      • #13
        السلام عليكم ورحمة الله وبركآته

        الشيخ الفاضل مرتضى الباشا

        أحسنت الإختيار وأجدت الطرح والشرح
        لا حُرمت الأجر
        نفع
        الله بك أبـدا وسخرك لخدمة دينه .. ورفع شأنك

        تعليق


        • #14
          الأخت الكريمة حمامة السلام

          1/ نجد اسم لوسط الجزيرة, وهي المسماة حاليا بالرياض وما حولها, ولا تشمل المدينة المنورة.
          2/ الشخصيات التي ذكرت أن (حبيب) أدرك النبي فقط, فهذا معناه أنه لم يعش طويلا مع رسول الله - صلّى الله عليه وآله-
          3/ بالنسبة للزيارة (السلام على من حيا الحياتين ومات الموتتين)
          أولاً اذكري لنا المصدر الذي يثبت أن هذه الجملة مروية عن أهل البيت - عليهم السلام- وبعد ذلك يمكنك الاستدلال بها.

          مجرد وجود عبارة في الزيارة لا يدل على شي, إلا إذا ثبت أن هذا النص قاله المعصوم - عليه السلام-.

          أرجو التدقيق, نحن نطالبك بالدليل على أن هذا النص مروي عن المعصوم وليس من إنشاء شخص عادي.

          تعليق


          • #15
            الأخت الكريمة صادقة

            هذا الموضوع يهدف إلى قضية جذرية جدًا, وهو تناول قضية من القضايا التي يؤلفها ناس بدون دليل, ومن ثم تصبح من حقائق الدين رغم عدم وجود دليل عليها.

            إذن نحن نهدف - ومن خلال العديد من المشاركات والمواضيع - لوقف مسألة الكلام بلا دليل في مسائل الدين كاملة.

            القرآن الكريم تصدّى لدعوى المشركين بأن الملائكة أنثى.
            ويمكن يقول بعضنا , ما الضير في قول الناس بأن الملائكة أنثى أو ذكور؟

            الجواب: من المهم وقف مسائل الافتراءات على الله وملائكته ورسله والمعصومين

            وأما دفن حبيب بن مظاهر- رضي الله عنه- فقد تحدثنا عنها في بداية المقال فراجعي.

            تعليق


            • #16
              بعبارة واضحة:
              ذكرنا في بداية الموضوع حديثا ينسب لرسول الله, وحديثا ينسب لأمير المؤمنين

              ومن الضروري التحقيق في الأحاديث, ومنع الكذب على رسول الله وأمير المؤمنين
              التعديل الأخير تم بواسطة الشيخ مرتضى الباشا; الساعة 20-04-2015, 04:09 PM.

              تعليق


              • #17
                الأخت الكريم سهاد
                وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

                وفقكم الله لكل خير وقضى حوائجكم جميعًا

                تعليق

                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                حفظ-تلقائي
                Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                x
                يعمل...
                X