إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رجال الحسين بالذاكرة - برير بن خضير الهمداني (رض)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رجال الحسين بالذاكرة - برير بن خضير الهمداني (رض)


    اللهم صل على محمد وآل محمد
    هويته ونسبه :
    برير بن خضير الهمداني المشرقي ينتمي إلى بني مشرق، وهم من بطن قبيلة همدان اليمانية. سكنوا الكوفة، وقيل اسم أبيه حُصَين.
    كان برير شجاعاً تابعياً ناسكاً قارئاً للقرآن من شيوخ القراء ومن أصحاب أمير المؤمنين وكان من أشراف أهل الكوفة، وبني همدان الذين سكنوا الكوفة، كما أنه كان من مفسري القرآن.

    التحاقه بالحسين ع :
    لما بلغه خبر الإمام الحسين سارمن الكوفة الى مكة ليلحق بالحسين فجاء معه إلى كربلاء.ولما ضيق الحر على الحسين جمع أصحابه، فقام فيهم خطيباً، فحمد اللَّه، وأثنى عليه، فخظبهم بخطبته. ثم قام برير بن خضير، فقال:
    يا بن رسول الله لقد من الله بك علينا أن نقاتل بين يديك، تقطع فيك أعضاؤنا، حتى يكون جدك يوم القيامة بين أيدينا شفيعا لنا، فلا أفلح قوم ضيعوا ابن بنت نبيهم، وويل لهم ماذا يلقون به الله، وأف لهم يوم ينادون بالويل والثبور في نار جهنم .

    شهادته :
    عندما برز برير إلى الميدان في يوم عاشوراء كان يرتجز ويقول:
    أنَا بُرَيرٌ وأبي خُضَيرٌ لَيثٌ يَروعُ الأُسدَ عِندَ الزِّئرِ يَعرِفُ فينَا الخَيرَ أهلُ الخَيرِ أضرِبُكُم ولا أرى‌ مِن ضَيرِ
    كَذاكَ فِعلُ الخَيرِ مِن بُرَيرِ
    حمل رضي بن منقد العبدي على برير ، فاعتنق رضي بريرا ، فاعتركا ساعة ، ثمّ إنّ بريرا صرعه، وقعد على صدره ، فجعل رضي يصيح بأصحابه : أين أهل المصاع والدفاع؟ فذهب كعبُ بن جابر الأزْديّ ليحمل على برير، فصاح به عَفيفُ بن زهير: هذا بُرَير بن خُضَير القاري الذي كان يُقرئنا القرآنَ في جامع الكوفة.
    فلم يلتف إليه كعب، فطعنَ بُرَيراً في ظهره، عندها برَكَ بُريرٌ على رضيٍّ فقَطَع أنفَه، وألقاه كعبٌ برمحه عنه وضربه بسيفه فقتله .
    ورد اسمه في زيارة الإمام الحسين (ع) الرجبية، ووقع التسليم عليه.
    فالسلام عليك يا سيدي يا ناصر الامام الحسين ع ( ( برير بن خضير الهمداني (رض) ))) السلام عليك يوم ولدت ويوم قتلت شهيداً ويوم تبعث حياً



    أين استقرت بك النوى

  • #2

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله الطاهرين
    احسنت وجدت الاخ الفاضل على مواضيعك القيمة وجهودك المباركة
    تقبل الله منك صالح الاعمال
    مَوالِىَّ لا اُحْصى ثَنائَكُمْ وَلا اَبْلُغُ مِنَ الْمَدْحِ كُنْهَكُمْ وَمِنَ الْوَصْفِ قَدْرَكُمْ

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X