إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فريضة الزكاة في القران الكريم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فريضة الزكاة في القران الكريم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
    فريضة الزكاة في الاسلام
    صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
    أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة التوبة وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ صدَقَ آلله العليٌ آلعظيْم الآية الرابعة والثلاثون .

    عن عبد الله بن سنان عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان الله عز وجل فرض الزكاة كما فرض الصلاة فلو ان رجلا حمل الزكاة فاعطاها علانية لم يكن عليه في ذلك عيب وذلك ان الله عز وجل فرض للفقراء في أموال الأغنياء ما يكتفون به ولو علم ان الذي فرض لهم لا يكفيهم لزادهم وانما يؤتي الفقراء فيما أتوا من منع من منعهم حقوقهم لا من الفريضة.
    وعن ابى الحسن الامام موسى بن جعفر عليهما السلام قال انما وضعت الزكاة قوتا للفقراء وتوفيرا لأموالهم.
    عن معتب مولى الامام جعفرالصادق عليه السلام قال قال الامام الصادق عليه السلام انما وضعت الزكاة اختبارا للأغنياء ومعونة للفقراء ولو ان الناس ادوا زكاة أموالهم ما بقى مسلم فقيرا محتاجا ولا ستغنى بما فرض الله له وان الناس ما افتقروا ولا احتاجوا ولا جاعوا ولا عروا الا بذنوب الأغنياء وحقيق على الله تبارك وتعالى ان يمنع رحمته من منع حق الله في ماله واقسم بالذي خلق الخلق وبسط الرزق انه ما ضاع مال في بر ولا بحر الا بترك الزكاة وما صيد في بر ولا بحر الا بترك التسبيح في ذلك اليوم وان احب الناس الى الله تعالى اسخاهم كفا واسخى الناس من أدى الزكاة في ماله ولم يبخل على المؤمنين بما افترض الله لهم في ماله .

    عن محمد بن سنان عن الامام علي بن موسى الرضا عليهما السلام انه كتب اليه فيما كتب من جواب مسائله ان علة الزكاة من اجل قوت الفقراء وتحصين أموال الأغنياء لان الله عز وجل كلف اهل الصحة القيام بشان اهل الزمانة والبلوى كما قال الله تبارك وتعالى لتبلون في اموالكم وانفسكم في اموالكم وانفسكم في اموالكم في اخراج الزكاة وفي أنفسكم توطين الانفس على الصبر مع ما في ذلك من أداء شكر نعم الله عز وجل والطمع في الزيادة مع ما فيه من الزيادة والرافة والرحمة لأهل الضعف والعطف على اهل المسكنة والحث لهم على المواساة وتقوية الفقراء والمعونة لهم على امر الدين وهو موعظة لأهل الغنى وعبره لهم ليستدلوا على فقراء الاخرة بهم ومالهم من الحث في ذلك على الشكر لله تبارك الله وتعالى لما خولهم واعطاهم والدعاء والتضرع والخوف من ان يصيروا مثلهم في أمور كثيرة في أداء الزكاة والصدقات وصلة الارحام واصطناع المعروف.
    عن امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام في نهج البلاغة انه قال في كلام له عليه السلام تعاهدوا امر الصلاة وحافظوا عليها الى ان قال ثم ان الزكاة جعلت مع الصلاة قوتا لأهل الأسلام فمن أعطاها طيب النفس بها فانها تجعل له كفارة ومن النار حجابا ووقاية فلا ينعتها احد لا نفسه ولا يكثرون عليها لهفه وان من أعطاها غير طيب النفس بها يرجو بها ما هو افضل منها فهو جاهل بالسنة مغبون بالأجر خال العمل طويل الندم قال وقال عليه السلام سوسوا ايمانكم بالصدقة وحصنوا امولكم بالزكاة وادفعوا أمواج البلاء بالدعاء.
    وجوب الزكاة في تسعة أشياء عن عبد الله بن سنان قال قال أبو عبد الله عليه السلام لما نزلت اية الزكاة خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها في شهر رمضان فامر رسول الله صلى الله عليه واله مناديه فنادى في الناس ان الله تبارك الله وتعالى قد فرض عليكم الزكاة كما فرض الصلاة ففرض الله عليكم من الذهب والفضة والابل والبقر والغنم ومن الحنطة والشعير والتمر والزبيب ونادى فيهم بذلك في شهر رمضان وعفى لهم عما سوى.

    عن الامام جعفر الصادق عليه السلام من يضمن لي أربعة بأربعة ابيات في الجنة انفقو لا تخف فقر وانصف الناس من نفسك وافش السلم في العالم واترك المراء وان كنت محقا قال وقال رسول الله صلى الله عليه واله ومن ايقن بالخلف سخت نفسه بالنفقة وقال الله عز وجل وما انفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين.
    عن حفص بن غياث عن ابى عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه واله السخاء شجرة في الجنة اصلها وهي مظلة على الدنيا من تعلق بغصن منها اجتراه الجنة وعن سالم عن ابيه قال قال رسول الله صلى الله عليه واله لا حسد الا في اثنين رجل اتاه الله مالا فهو ينفق منه اناء الليل واناء النهار ورجل اتاه الله القران فهو يقوم به اناء الليل واناء النهار.
    عن الامام جعفر الصادق عن ابيه عن ابائه عليهم السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه واله اذا أراد الله بعبد خيرا بعث اليه ملكا من خزان الجنة فيمسح صدره ويسخي نفسه بالزكاة قال وقال امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام في وصيته الله الله في الزكاة فانها تطفى غضب ربكم.
    بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن أشهد ان الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا .

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ

    عقوبة منع الزكاة في الاسلام
    صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
    أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة التوبة وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ صدق الله العلي العظيم الاية الرابعة والثلاثون .
    عن حريز عن ابى عبد الله عليه السلام انه قال ما من ذي مال ذهب او فضة يمنع زكوة ماله الا حسبه الله يوم القيامة بقاع قرقر وسلط عليه شجاعا اقرع يريده وهو يحيد عنه فاذا رأى انه لا يتخلص منه امكنه من يده فقضمها كما يقضم الفجل ثم تصير طوقا في عنقه وذلك قوله الله عز وجل سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة وما ذي مال ابل او بقر او غنم يمنع زكوة ماله الا حبسه الله يوم القيامة بقاع قرقر تطاؤه كل ذات ظلف بظلفها وتنهشه كل ذات ناب بنابها وما من ذي مال نخل او كرم او زرع يمنع زكوته الا طوقه الله عز وجل ريعة ارضه الى سبع ارضين الى يوم القيامة .
    عن الامام جعفر الصادق عن ابائه عليهم السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه واله لا تزال امتي بخير مالم يتخاونوا وأدوا الأمانة واتوا الزكاة واذا لم يفعلوا ذلك ابتلوا بالقحط والسنين.
    وعن ابى الحسن الامام علي بن موسى الرضا عليهما السلام قال ان الله امر بثلاثة مقرون بها ثلاثة أخرى امر بالصلاة والزكاة فمن صلى ولم يزك لم تقبل منه صلوته وامر بالشكر له وللوالدين فمن يشكر لم يشكر والديه لم يشكر الله وامره باتقاء الله وصلة الرحم فمن لم يصل رحمه لم يتق الله.
    بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن أشهد ان الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا .

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ

      ثبوت الكفر والارتداد والقتل بمنع الزكاة
      صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
      أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة التوبة وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ صدق الله العلي العظيم الاية الرابعة والثلاثون .
      ثبوت الكفر والارتداد والقتل بمنع الزكاة استحلالا وجحودا عن ابى عبد الله عليه السلام قال الله عز وجل فرض للفقراء في أموال الأغنياء فريضة لا يحمدون الابادائها وهي الزكاة بها حقنوا دمائهم وبها سموا مسلمين لحديث قوله الله عز وجل رب ارجعوني لعلي اعمل صالحا فيما تركت.
      عن الامام محمد الباقر عليه السلام باسناده عن ابان بن تغلب عن ابى عبد الله عليه السلم قال من منع قراطا من الزكاة فليمت ان شاء يهوديا او نصرانيا.
      عن ابي بصير عن الامام محمد الباقر عليه السلام باسناده ابان بن تغلب عن ابى عبد الله عليه السلام انه قال دمان في الاسلام حلال من الله عز وجل لا يقضى فيهما احد حتى يبعث الله قائمنا اهل البيت فاذا بعث الله عز وجل قائمنا اهل البيت حكم فيهما بحكم الله تعالى ذكره الزاني المحصن يرجمه ومانع الزكاة يضرب عنقه.
      وعن الامام جعفرالصادق عن ابائه عليهم السلام في وصية النبي صلى الله عليه واله لعلي عليه السلام قال ياعلي من منع قيراطا من زكوة ماله فليس بمؤمن ولا بمسلم ولا كرامة ياعلي ترك الزكاة يسال الله الرجعة الى الدنيا وذلك قوله عز وجل حتى اذا جاء احدهم الموت قال رب ارجعوني الآية.
      بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن أشهد ان الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا .

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ

        تحريم البخل والشح بالزكوة ( الزكاة )
        صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
        أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة التوبة وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ يَوْمَ يُحْمَىظ° عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَىظ° بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَظ°ذَا مَا كَنَزْتُمْ لِأَنفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ صدَقَ آلله العليٌ آلعظيْم الآية الرابعة والثلاثون حتى الاية الخامسة والثلاثون .

        عن الامام جعفر عن ابائه عليهم السلام ان أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام سمع رجلا يقول ان الشحيح اعذر من الظالم فقال له كذبت ان الظالم قد يتوب ويستغفر ويرد الظلامة على اهلها والشحيح اذا شح منع الزكوة ( الزكاة ) والصدقة وصلة الرحم وقري الضيف والنفقة في سبيل الله وابواب البر وحرام على الجنة ان يدخلها شحيح .
        عن ابى الحسن الامام موسى بن جعفر عليهما السلام قال البخيل من بخل بما افترض الله عليه وعن الامام جعفر الصادق عليه السلام في قول الله عز وجل كذلك يريهم الله اعمالهم حسرات عليهم قال هو الرجل يدع ماله لا ينفقه في طاعة الله عز وجل بخلا ثم يموت فيدعه لمن يعمل فيه بطاعته الله او بمعصية الله فان عمل فيه بطاعة الله راه في ميزان غيره فراه حسرة وقد كان المال له وان كان عمل به في معصية الله قواه بذلك المال حتى عمل به في معصية الله عز وجل قال وقال رسول الله صلى الله عليه واله ما محق الاسلام محق الشح شيء ثم قال ان لهذا الشح دبيبا كدبيب النمل وشعبا كشعب الشرك.
        عن سعد بن ظريف عن ابى جعفر الامام الباقر عليهما السلام قال ثلاث درجات وثلاث كفارات وثلاث موبقات وثلاث منجيات فاما الدرجات فانشاء السلم واطعام الطعام والصلاة بالليل والناس نيام والكفارات اسباغ الوضوء السبرات والمشي بالليل والنهار الى الجماعات والمحافظة على الصلوات واما الثلاث الموبقات فشح مطاع وهو متبع واعجاب المراء بنفسه واما المنجيات فخوف الله في السر والعلانية والقصد في الغنى والفقر وكلمة العدل في الرضا والسخط .
        تحريم منع كل حق واجب في المال عن الامام ابى جعفر عليهما السلام قال ان الله تبارك وتعالى يبعث يوم القيامة ناسا من قبورهم مشدودة ايديهم الى اعناقهم لا يستطعون ان يتناولوا بها قيس انملة معهم ملائكة يعيرونهم تعييرا شديدا يقولون هؤلاء الذين منعوا خيرا قليلا من خير كثير هؤلاء الذين اعاظهم الله فمنعوا حق الله في اموالهم .
        عن ابى عبد الله عليه السلام قال يقول ابليس ما اعياني في بن ادم فلن يعيني منه واحدة من ثلاث اخذ ماله من غير حله او منعه من حقه او وضعه في غير وجهه .
        بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن أشهد ان الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا .

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
          نصاب الزكاة وعقوبة التهاون بها
          صَلَوَاتُ اللهِ وَصَلَوَاتُ مَلائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ وَرُسُلِهِ وَجَمِيعِ خَلْقِهِ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَالسَّلامُ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه.
          أمَّا بَعْدُ فإني سمعت الله عزّ وجلّ بعقبها يَقُولُ بسَورة التوبة وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ يوم يحمى عليها في نار
          جَهَنَّمَ فتكوى بها جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هذا مَا كَنَزْتُمْ لِأَنفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ صدَقَ آلله العليٌ آلعظيْم الآية الرابعة والثلاثون حتى الاية الخامسة والثلاثون .

          قوله تعالى بعذاب اليم هو الكي بهما قوله يوم يحمى عليها يوقد النار ذات حمي شديدة على الكنوز في نار جهنم فتكوى بها أي تلك الكنوز المحمات جباههم وجنوبهم وظهورهم وقد خص هذه الأعضاء لأنهم لم يطلبوا بترك الانفاق الا لأغراض الدنيوية من وجاهة عند الناس وان يكون ماء وجوهم مصونا ومن اكل طيبات يتضلعون منها ومن لبس ثياب ناعمة يطرحونها على ظهورهم ولأنهم يعبسون وجوهم للفقير اذا دار ويولونه جنبهم واذا دار اعطوه ظهورهم وان الجباه كناية عن مقاديم البدن والجنوب عن طرفيه والظهور عن المآخير يعني به ان الكي يستوعب البدن قوله هذا ما كنزتم يعني يقال لهم هذا ما كنزتم لأنفسكم لانتفاع أنفسكم وكان سبب تعذيبها قوله فذوقوا ما كنتم تكنزون يعني وباله.
          عن الامام محمد الباقر عليه السلام في هذه الآية ان الله حرم كنز الذهب والفضة وامر بانفاقه في سبيل الله قال كان أبو ذر الغفاري يغد وكل يوم وهو بالشام فينادي باعلى صوته بشر اهل الكنوز بكي في الجباه وكي الظهور ابدا حتى يتردد الحر في اجوافهم.
          عن النبي صلى الله عليه واله لما نزلت هذه الآية قال صلى الله عليه واله تبا للفضة يكررها ثلثا فشق ذلك على أصحابه عليه واله الصلاة والسلم فسئله صلى الله عليه واله عمر أي المال نتخذ فقال صلى الله عليه واله لسانا ذاكرا وقلبا شاكرا وزوجة مؤمنة تعين احدكم على دينه وقال صلى الله عليه واله الدينار والدرهم اهلكا من كان قبلكم وهما مهلكاكم.

          نظر عثمان بن عفان الى كعب الاحبار فقال له يا أبا اسحق ما تقول في رجل أدى زكاة ماله المفروضة هل يجب عليه فيما بعد ذلك شيء فقال لا ولو اتخذ لينة من ذهب ولبنة من فضة ما وجب عليه شيء فرفع أبو ذر عصاه فضربها راس كعب ثم قال له يا بن اليهودية الكافرة ما انت والنظر في احكام المسلمين قول الله اصدق من قولك حيث قال والذين يكنزون الذهب والفضة الآية.
          عن امير المؤمنين عليه السلام ما زاد عن أربعة الف فهو كنز أدى زكوته او لم يؤد وما دونها فهي نفقة وسئل الامام محمد الباقر عليه السلام عن هذه الآية فقال اما عني بذلك ما جاوز الفي درهم.
          عن النبي صلى الله عليه واله لما نزلت هذه الآية قال كل مال تؤدى زكوته فليس بكنز وان كانت تحت سبع اراضين وكل مال لا تؤدى زكوته فهو كنز وان كان فوق الأرض.
          عن الامام جعفر الصادق عليه السلام موسع على شيعتنا ان ينفقوا مما في أيديهم بالمعروف فاذا قام قائمنا حرم على كل ذي كنز كنزه حتى يأتيه به فيستعين به على عدوه وهو قول الله والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقون في سبيل الله الآية.
          يجوز الجمع لغرض صحيح الى الفي درهم او الى أربعة الاف بعد اخراج الحقوق ومن جملة الحقوق حق الامام عليه السلام اذا كان ظاهرا وهو ما زاد ما يكف صاحبه.
          عن الامام جعفرالصادق عليه السلام انه سئل في كم تجب الزكوة من المال فقال الزكوة الظاهرة ام الباطنة تريد فقال اريدهما جميعا فقال اما الظاهرة ففي كل الف خمسة وعشرون واما الباطنة فلا تستأثر على اخيك بما هو احوج اليه منك، وعنه عليه السلام انما اعطاكم الله هذه الفضول من الأموال لتوجهوها حيث وجهها الله تعالى ولم يعطكموها لتكنزوها.
          قال رسول الله صلى الله عليه واله الزكاة قنطرة الاسلام لا يقبل الله صلاة رجل لا يؤد زكاة ماله لا ايمان لمن لا صلاة له ولا صلاة لمن لا زكاة له لا ينقص مال من زكاة ما هلك مال في بر ولا بحر الا منع الزكاة حصنوا اموالكم بالزكاة وداووا امراضكم بالصدقة.

          عن محمد بن مسلم عن ابى عبد الله عليه السلم قال ما من أحد يمنع من زكوة ماله شيئا الا جعل الله ذلك ثعبانا من نار مطوقا في عنقه ينهش من لحمه حتى يفرغ من الحساب.

          عن الامام جعفر الصادق عليه السلام قال انما وضعت الزكاة اختبارا للأغنياء ومعونة للفقراء وحقيق على الله ان يمنع رحمته ممن منع حق الله في ماله واقسم بالذي بسط الرزق انه ما ضيع مال في بر او بحر الا بترك الزكاة وما صيد صيد في بر ولا بحر الا بتركه التسبيح في ذلك اليوم وان احب الناس الى الله اسخاهم كفا واسخى الناس من أدى زكاة ماله ولم يبخل على المؤمنين بما افترض الله لهم في ماله.
          وقال الامام علي لن موسى الرضا عليهما السلام ان علة الزكاة من اجل قوة الفقراء وتحصين أموال الأغنياء وقال الله تعالى لتبلون في اموالكم وانفسكم قال الامام جعفر الصادق عليه السلم ان الله قرن الزكاة بالصلاة فقال اقيموا الصلاة واتوا الزكاة فمن اقام الصلاة ولم يؤت الزكاة فكانه لم يقم الصلاة قال عليه السلام مانع الزكاة يطوق بحية قرعا تأكل من دماغه وذلك قوله تعالى سيطوقون ما بخلوا وقال عليه السلام ملعون ملون مال لا يزكى.
          قال أبو عبد الله عليه السلم من منع قيراطا من الزكاة فليس بمؤمن ولا مسلم وعن الامام محمد الباقر عليه السلام قال بينما رسول الله صلى الله عليه وله في المسجد اذ قال صلى الله عليه واله قم يافلان قم يافلان حتى اخرج خمسة نفر فقال اخرجوا من مسجدنا لاتصلوا فيه وانتم لا تزكون.
          عن الامام جعفر الصادق عليه السلام قال ما من صاحب ذهب ولافضة لم يزك ماله الا حبسه الله يوم القيامة في بيداء وسلط عليه ثعبانا يلحقه ويفرمنه فينهش يده ويصير طوقا في عنقه وما من صاحب جمل او بقر لم يزكها الا حبسه الله في بيداء فيطاه كل ذي حافر ويعضه كل ذي ناب من أمواله وما من صاحب نخل او زرع الايطوق على عنقه ارضه الى سبع اراضين الى يوم القيامة.
          التعديل الأخير تم بواسطة خادم الامام الحجة عج; الساعة 29-04-2015, 05:23 PM.
          بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن أشهد ان الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا .

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X