إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شمس بغداد - قصيدة في حق كاظم الغيظ عليه السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شمس بغداد - قصيدة في حق كاظم الغيظ عليه السلام

    من ديوان أضرحة الماء..
    صرحٌ مائيٌّ عوّدنا أن نجد في هطوله سنابل من حروف تطرق أبواب الجنان لتفتح لها على مصاريعها ان شاء الله تعالى

    وفي حق الامام كاظم الغيظ عليه سلام الله
    جزاك الله خير الجزاء شاعرنا الدكتور أحمد الخيّال أُقدِّمها مع الامتنان وكبير العرفان و وفقك الله :




    وجّهتُ قلبي الى بغدادَ في وجَلِ

    مسلِّمَ الروحِ بالاشواقِ والعللِ

    ففي مرابعِها نورٌ أضاءَ لنا

    وطهَّرَ القلبَ من اِثمٍ ومِنْ زَللِ

    نورُ الرسالةِ من طه منابعُهُ

    ومن امامِ الهدى في العالمين "علِيْ "

    نورُ الامامةِ ضاءَ الكونَ من كرمٍ

    فهو النجاةُ من الأخطارِ والخطلِ

    هذا ابْنُ جعفرَ موسى كيفَ نجهلُهُ

    ألمْ يزلْ جودُه يسري؟ ألم يزلِ ؟

    وعمَّ جودُه كلَّ الناسِ أجمعَهم

    وأجمعُ الناسِ عنه الان في شغلِ

    فليسَ لي سيدي الاّك ملتجأٌ

    في كهفِه القلبُ محمولا الى النُبُلِ

    ياسيدي لم تزلْ روحي معاقرةً

    حبُّ النبيِّ وآلِ البيتِ من أزلِ

    وأنت سابعُ شمسٍ في مجرَّتِهم

    بقيةُ الدينِ والايمانِ والرسلِ

    وأنت كاظمُ غيظِ الظلمِ في خلُقٍ

    عزَّ النظيرُ بلا شكوى ولامللِ

    وعشْتَ في السجنِ الآمًا مبرِّحَةً

    وقيّدَ القيدُ جسما ذابلَ المقلِ

    فكنتَ يوسفَ في الاغلالِ ممتحَنا

    وحاسدُوكَ بلا تقوىً ولامُثلِ

    فدسُّوا موتَك سُمّا في سُلالتِهمِ

    يَسقون أنفسَهم حِقدا بلا وشَلِ

    فيا لسَجنِك كونا لا اندثارَ له

    ويالصوتِك وَحْياً غيرَ مُعتَقَلِ

    ويالَموتِك خُلدا لا نموتُ بهِ

    فهو الحياةُ لنا ماعنْهُ من بدَلِ

    جئناكِ ياسيدي أغلالُنا أكلَتْ

    أيامَنا فاذا ، لم يبقَ من رجلِ

    فَفُكَّ قيدَ نفوسٍ مسَّها ضررٌ

    واقْبل مودَّتَنا فالقلبُ في أمَلِ

    التعديل الأخير تم بواسطة المراقب العام; الساعة 11-05-2015, 10:07 AM. سبب آخر: طلب من صاحبة الموضوع

  • #2
    مبارك لكم ماتنشرون
    ووفقكم الله لنيل خير مايحبو عباده المخلصين

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة الأزري مشاهدة المشاركة
      مبارك لكم ماتنشرون
      ووفقكم الله لنيل خير مايحبو عباده المخلصين

      بوركتم اخي الاستاذ الازري وحفظكم الله
      شرفني المرور الكريم
      تقديري

      تعليق


      • #4
        عظم الله اجوركم وأحسنتم النشر مبدعون كعادتكم
        sigpic

        تعليق


        • #5
          شكرا كبيرا
          وتحية لجهود الاخ الفاضل المراقب العام
          في تعديل المشاركة
          وتقديري كبير

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم
            عظم الله اجوركم وأحسن لكم العزاء
            نسأل الله سبحانه وتعالى ان يمن علينا بقبول هذه الكلمات
            وأن يمنّ على ناشرتها الشاعرة الكريمة حميدة العسكري بقبول اعمالها
            وان يرحمها ويغفر لها بحق محمد واله الطيبين الطاهرين

            تعليق


            • #7
              القصيدة بحاجة إلى مراجعة وزن أبياتها لطفاً !.
              منها:
              هذا ابْنُ جعفرٍ موسى كيفَ نجهلُهُ

              ألمْ يزلْ جودُه يسري؟ ألم يزلِ ؟

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة المستغيثه بالحجه مشاهدة المشاركة
                عظم الله اجوركم وأحسنتم النشر مبدعون كعادتكم
                حياك الله اختنا العزيزة وعظم اجوركم
                شكرا مع التقدير الكبير وممودتي الاخوية

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة احمد الخيّال مشاهدة المشاركة
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  عظم الله اجوركم وأحسن لكم العزاء
                  نسأل الله سبحانه وتعالى ان يمن علينا بقبول هذه الكلمات
                  وأن يمنّ على ناشرتها الشاعرة الكريمة حميدة العسكري بقبول اعمالها
                  وان يرحمها ويغفر لها بحق محمد واله الطيبين الطاهرين
                  السلام على رهين السجون الامام الكاظم عليه السلام
                  وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                  وعظم الله اجوركم دكتور
                  لزاما علينا العرفان نشر فضائلهم و نشر كل اشادة بحقهم
                  فلكم الفضل ابتداء شاعرنا القدير
                  جعلنا الله معكم من التابعين لمحمد وآل محمد صلى الله عليهم وآله
                  تقبل كبير الاحترام والتقدير وجعل لك رب الرحمة والغفران
                  نصيبا مقسوما مما دعوت لنا بحق محمد وآله الطيبين الطاهرين
                  التعديل الأخير تم بواسطة حميدة العسكري; الساعة 11-05-2015, 12:13 AM.

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة د.حيدر محمود الجديع مشاهدة المشاركة
                    القصيدة بحاجة إلى مراجعة وزن أبياتها لطفاً !.
                    منها:
                    هذا ابْنُ جعفرٍ موسى كيفَ نجهلُهُ

                    ألمْ يزلْ جودُه يسري؟ ألم يزلِ ؟
                    السلام عليكم دكتور حيدر
                    الخطأ طباعي واعتذر هنا لشاعرنا الدكتور احمد الخيّال


                    طباعي ..
                    لا الوزن ...
                    وقد فاتني حقا تصحيحه
                    فالقصيدة في الديوان الذي بين ايدينا فيها "جعفر" مجرور بالفتحة
                    والوزن مستقيم
                    ولذا فهي صحيحة والخطأ في الطباعة
                    لا الشعر
                    وقصائد الديوان جميعها متكاملة الوزن واللغة ولاثغرة فيها بالمطلق
                    فمعذرة اليكما معا
                    احيطكم علما انني نشرتها في وقت كانت فيه انواء البصرة عاصفة وانقطع النت
                    فلم اتمكن من التعديل ..
                    ولهذا ترون الاخ المراقب
                    قد عدلها بطلب مني لكن لم التفت لهذا الخطأ الطباعي الاخير
                    وسنعدلها باذن الله

                    حييت أخي الفاضل
                    تقديري
                    التعديل الأخير تم بواسطة حميدة العسكري; الساعة 10-05-2015, 11:57 PM.

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X