إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الجلسة النقاشية النسويّة ( المرأة وارتباطها بالله عز وجل)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الجلسة النقاشية النسويّة ( المرأة وارتباطها بالله عز وجل)

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	2.jpg 
مشاهدات:	485 
الحجم:	162.6 كيلوبايت 
الهوية:	904792

    يسرّ قسم مكتبة أم البنين – عليها السلام- النسويّة في منتدى الكفيل أن يدعوكم إلى المشاركة في الجلسة النقاشيّة النسويّة:

    ( المرأة وارتباطها بالله عز وجل)
    والتي سنتناول فيها كيفيّة استثمار وقت المرأة في ذكر الله عز وجل في خضم التزاماتها البيتية والوظيفية...
    وذلك في قسم مكتبة أم البنين –عليها السلام- النسويّة على منتدى الكفيل العالميّ في يوم الأحد:

    27/12/2020م، الموافق 11/ جمادى الأولى/1442 هـ،

    من الساعة الثالثة مساءً وحتى الساعة الخامسة مساءً.



  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    للإنسان ميزان للأعمال يصب في علاقته بالله تعالى

    فمن كان عمله صالحا فعلاقته بربه صالحة

    ومن كان عمله طالحا فعلاقته بربه لا تتخطى نواياه

    وهذا ينطبق على الرجل والمرأة على حد سواء فالنوايا هي ميزان الأعمال

    وهي محرك أساس للعمل

    واليوم نود معرفة كيف يتسنى للمرأة استثمار وقتها في تقوية أواصر ارتباطها بربها

    مع ما تعانيه من التزامات ومسؤوليات أسرية وبيتية قد تجعلها ساهية أو مقصرة في عباداتها وأعمالها...


    على بركة الله نفتتح الجلسة وننتظر منكم آرائكم وافكاركم في هذا المجال

    فأهلا وسهلا بكم.

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية طيبة لجميع الحضور واتمنى التوفيق للقائمين على هذه الورش المباركة، ويسعدني أن أنظم معكم في هذه الورشة لعلي احظى بنظرة من سيدتي ومولاتي بضعة رسول الله صلى الله عليه وآله في ذكرى استشهادها.
      الارتباط بالله تعالى والاستسلام له والعزم على طاعته من شأنه أن يمحّص القلوب، ويطهّر النفوس، لأنه ينقل الإنسان من مرحلة التفكّر والتدبّر في عظمة الله تعالى وهيمنته ورقابته إلى مرحلة العمل الصالح في ظلّ هذا التدبر، فالعزم يتبعه العون منه تعالى، ويتبعه التثبيت على المضي في طريق تزكية النفس، ولارتباط بالله تعالى يبدأ بمعرفته التي تحول بين الإنسان وبين مخالفة ربّه وخالقه، قال عليه السلام ما عرف الله من عصاه) .(١) تحف العقول
      وما للمرأة من دور كبير في المجتمع ونجاحه يتوقف عليها لذا كان لابد للمرأة ان تقرن عملها برضا الله تعالى مفتدية بمولاتها الزهراء عليها السلام وارتباطها بالله عز وجل الخلوص للواحد الاحد.
      فلو تأملت في السيرة الزهراء عليها السلام - وهي تمثل النموذج الاسلامي والقدوة الأسمى، فتجد في صلاتها الخلوص والاحساس بالخضوع والخشوع لله تبارك وتعالى وهي تقف بين يديه ، مما يدل على قوة إيمانها ورسوخها وهي شعارها( قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلَا يُطْعَمُ ۗ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ)(1) سورة الأنعام - الآية 14
      من أوجه عبودية المرأة المسلمة أنها تتعلم الإخلاص لله عز وجل من خلال تأصل الايمان في أعماقها فتفرغ نفسها من كل شيء لعبادة الله تعالى في كل حركاتها وسكناتها وفي كل أعمالها العبادية وتؤمن به من خلال معرفتها له ويستهويها الارتباط به.

      تعليق


      • #4
        ياسمين نوري الداماد / وحدة الاعارة

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نقدم احر التعازي للإمام الحجة عجل الله فرجه الشريف وللمراجع العظام وللامة السلامية جمعاء
        ترتبط المرأة مع الله تعالى من خلال طاعة الله عز وجل من خلال تنفيذ اوامره واجتناب معاصيه واهم شيء انها تخلص في عملها فتكون اعمالها من صوم وصلاة وعبادات اخرى تقرباً الله تعالى، فعندما تطيع زوجها في تطيع الله عز وجل، وعندما تصل رحمها فهي تطيع الله تعالى، وعندما تشكر الخالق على نعمه فهي ترى الله في كل مكان فيكون ما عملت من عمل واجب او مستحب وما تركت من عمل محرم ومكروه وكل ذلك قربة لله والصبر على قضاء الله وقدرة وحسن الظن بالله تعالى، و نيتها رضاء الله فالله لا ينساها ويفيض عليها من بركاته،

        تعليق


        • #5
          سندس صباح عبد الكريم / وحدة الاعارة

          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نقدم احر التعازي للإمام الحجة عجل الله فرجه الشريف وللمراجع العظام وللامة السلامية جمعاء
          خدمة الزوج والأطفال، هي عبادة.. يكفي أن نعرف كيف كانت مولاتنا الزهراء -عليها السلام- تتعب وتمضي الوقت الكثير في شؤون البيت.. لكن المهم أن القلب أين يكون؟..
          فقد يكون أحد يصلي، وقلبه مع معلق بمتطلبات دنيوية مثل التفكير ماذا اطبخ على الغذا.. وآخر منهمك في متطلبات الحياة ولكن قلبه يكون دائما مع الله.. كما كان احد العلماء اعلى الله مقامه- يقول: كانت أمي تقرأ يوميا زيارة عاشوراء كاملة، وهي تهيئ لنا الفطور، اذن فالعمل ومنهمكات الحياة ليست مبرر تبعدنا عن الله تعالى فهو يتلاشى عند قوة الارتباط بالله تعالى من خلال معرفتنا له عز وجل

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة ازهار الخفاجي مشاهدة المشاركة
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية طيبة لجميع الحضور واتمنى التوفيق للقائمين على هذه الورش المباركة، ويسعدني أن أنظم معكم في هذه الورشة لعلي احظى بنظرة من سيدتي ومولاتي بضعة رسول الله صلى الله عليه وآله في ذكرى استشهادها.
            الارتباط بالله تعالى والاستسلام له والعزم على طاعته من شأنه أن يمحّص القلوب، ويطهّر النفوس، لأنه ينقل الإنسان من مرحلة التفكّر والتدبّر في عظمة الله تعالى وهيمنته ورقابته إلى مرحلة العمل الصالح في ظلّ هذا التدبر، فالعزم يتبعه العون منه تعالى، ويتبعه التثبيت على المضي في طريق تزكية النفس، ولارتباط بالله تعالى يبدأ بمعرفته التي تحول بين الإنسان وبين مخالفة ربّه وخالقه، قال عليه السلام ما عرف الله من عصاه) .(١) تحف العقول
            وما للمرأة من دور كبير في المجتمع ونجاحه يتوقف عليها لذا كان لابد للمرأة ان تقرن عملها برضا الله تعالى مفتدية بمولاتها الزهراء عليها السلام وارتباطها بالله عز وجل الخلوص للواحد الاحد.
            فلو تأملت في السيرة الزهراء عليها السلام - وهي تمثل النموذج الاسلامي والقدوة الأسمى، فتجد في صلاتها الخلوص والاحساس بالخضوع والخشوع لله تبارك وتعالى وهي تقف بين يديه ، مما يدل على قوة إيمانها ورسوخها وهي شعارها( قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلَا يُطْعَمُ ۗ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ)(1) سورة الأنعام - الآية 14
            من أوجه عبودية المرأة المسلمة أنها تتعلم الإخلاص لله عز وجل من خلال تأصل الايمان في أعماقها فتفرغ نفسها من كل شيء لعبادة الله تعالى في كل حركاتها وسكناتها وفي كل أعمالها العبادية وتؤمن به من خلال معرفتها له ويستهويها الارتباط به.

            اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم..

            نسأل الله ان تتقبل منكم مولاتنا السيدة الزهراء عليها السلام هذا العطاء

            وإن شاءلله في ميزان حسناتكم اختنا الغالية ام زين العابدين

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة ازهار الخفاجي مشاهدة المشاركة
              ياسمين نوري الداماد / وحدة الاعارة

              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نقدم احر التعازي للإمام الحجة عجل الله فرجه الشريف وللمراجع العظام وللامة السلامية جمعاء
              ترتبط المرأة مع الله تعالى من خلال طاعة الله عز وجل من خلال تنفيذ اوامره واجتناب معاصيه واهم شيء انها تخلص في عملها فتكون اعمالها من صوم وصلاة وعبادات اخرى تقرباً الله تعالى، فعندما تطيع زوجها في تطيع الله عز وجل، وعندما تصل رحمها فهي تطيع الله تعالى، وعندما تشكر الخالق على نعمه فهي ترى الله في كل مكان فيكون ما عملت من عمل واجب او مستحب وما تركت من عمل محرم ومكروه وكل ذلك قربة لله والصبر على قضاء الله وقدرة وحسن الظن بالله تعالى، و نيتها رضاء الله فالله لا ينساها ويفيض عليها من بركاته،
              اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم..

              وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

              جزاكم الله خير الجزاء

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة ازهار الخفاجي مشاهدة المشاركة
                سندس صباح عبد الكريم / وحدة الاعارة

                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نقدم احر التعازي للإمام الحجة عجل الله فرجه الشريف وللمراجع العظام وللامة السلامية جمعاء
                خدمة الزوج والأطفال، هي عبادة.. يكفي أن نعرف كيف كانت مولاتنا الزهراء -عليها السلام- تتعب وتمضي الوقت الكثير في شؤون البيت.. لكن المهم أن القلب أين يكون؟..
                فقد يكون أحد يصلي، وقلبه مع معلق بمتطلبات دنيوية مثل التفكير ماذا اطبخ على الغذا.. وآخر منهمك في متطلبات الحياة ولكن قلبه يكون دائما مع الله.. كما كان احد العلماء اعلى الله مقامه- يقول: كانت أمي تقرأ يوميا زيارة عاشوراء كاملة، وهي تهيئ لنا الفطور، اذن فالعمل ومنهمكات الحياة ليست مبرر تبعدنا عن الله تعالى فهو يتلاشى عند قوة الارتباط بالله تعالى من خلال معرفتنا له عز وجل
                اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم..

                احسنتم اختنا الكريمة..

                في ميزان حسناتكم إن شاءلله

                تعليق


                • #9
                  اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم..

                  بإمكان المرأة ان تقوم بأعمال البيت مع تجديد النية أن يكون عملها هذا خالصا لوجه الله تعالى

                  فهي بذلك تكون قد سخرت هذا العمل لآخرتها ونالت رضا الله تعالى وفي نفس الوقت

                  ادت ما عليها من التزام اتجاه بيتها وأولادها..


                  وهناك بعض النساء يقمن بأداء تسبيح الزهراء عليها السلام اثناء الطبخ أو ذكر الاستغفار

                  او الصلاة على محمد وال محمد وذلك لتكون اعمالهن مرتبطة بالذكر والاستغفار

                  والتسبيحات التي بالتأكيد ستحل بركتها على أهل بيتها..


                  وهناك من تستمع اثناء أدائها الأعمال المنزلية إلى المحاضرات الدينية أو القرآن الكريم،

                  وهذا من أفضل طرائق استثمار الوقت والافادة منه

                  تعليق


                  • #10
                    قال الإمام علي (عليه السلام): (جِهادُ المرأة حُسنُ التبعُّل) ميزان الحكمة ج18 ص16

                    إن جهاد المرأة و حسن تبعلها يتمثل في طاعة المرأة لزوجها و تقدير ما يقوم به من أعمال، و محادثته بتوددٍ و رفق، و الصبر على ما يعانيه من فقر و قلة ما في اليد، و الاقتصاد في الإنفاق و عدم فرض ما يخرج عن طاقة الرجل ، و الترحيب به و استقباله عند الباب و توديعه عند خروجه ، و التزين له و غيرها ، و نلاحظ أن كلام الإمام علي (عليه السلام) كان تكريمًا للمرأة حيث أنه لم يحملها مشقة الخدمة والعمل في المنزل واعتبر أجر ما تقوم به من أعمال في رعاية بيتها كأجر الجهاد في سبيل الله.

                    منقول

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    يعمل...
                    X