إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فيكون البأس من كل وجه !

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فيكون البأس من كل وجه !

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
    -------------------------------------------------




    عن الامام الصادق عليه السلام قال : ( خروج السفياني واليماني والخراساني في سنة واحدة ، في شهر واحد ، في يوم واحد ، نظام كنظام الخرز يتبع بعضه بعضاً ، فيكون البأس من كل وجه ، ويل لمن ناواهم. وليس في الرايات راية أهدى من راية اليماني ...... الخ )




    قول المعصوم ع : " فيكون البأس من كل وجه ، ويلٌ لمن ناواهم "


    البأس : هو كناية عن الشدة والبطش والعذاب
    ناواهم : عاداهم / اعترضهم ( بالسوء )


    المحصلة : فيكون البأس ( الشدة والبطش والعذاب ) ، من كل وجه ( وجه / جهات تحرك وقدوم الرايات الثلاثة وما يعترض طريقها ومن هو في محل هدفها )


    وهذا اشارة الى شدة وقوة بطش الرايات الثلاثة من جهة ، واحاطة البأس بكل جهات الهدف تقريباً ( الهدف هو العراق / الكوفة )
    لان العراق / الكوفة ستكون هدف هذه الرايات الثلاثة المتسابقة ، وجهات قدومهم متوزعة كالاتي :


    1- السفياني ، ياتي من جهة مغرب العراق
    2- الخرساني ، ياتي من جهة مشرق العراق
    3- اليماني ، ياتي من جهة جنوب العراق
    4- وشمال العراق لا يبشر بخير ، موزع ما بين الكرد وقيس وما ذكر عن حركة عوف السلمي هناك ذلك الوقت . بالاضافة الى الترك ، ولكن لا يوجد ذكر لراية قادمة من هذه الجهة .


    لذلك وتحت ضروف المنطقة الملتهبة سياسيا وعسكريا وما يجري من تحديات مصيرية ، فان البأس وفق ما اعلاه بالتاكيد سيكون من كل وجه وجهة ، تحيط بالعراق / الكوفة خصوصاً .


    وتذكر الرواية ايضا " ويل لمن ناواهم " وهذا تاكيد على شدة بطش هذه الرايات بكل من يعترضها ويعاديها في طريق هدفها .


    ومن هذا الفهم والتعليل المستخلص ، يمكن اظهار حقيقة لا تكاد معلومة بشكل واضح ، عن قوة وشدة راية اليماني .
    حيث نعلم من تفاصيل الروايات عموما ان رايتي السفياني والخرساني هما رايتين ذاتي شوكة وعدة وعدد . بينما عموما راية اليماني مختزلة فيها التفاصيل ومجملة في هذه الحيثية إلا بما يمكن استظهاره من التحليل والتفسير كما هنا مثلا ،
    لكون انها مشتركة بالوصف مع الرايتين الاخريتين في البأس الشديد والقوة والبطش ، وتبشر بالويل لكل من يعاديها ويعترض طريقها وهدفها ، وهذا لا يكون إلا اذا كانت حقا / فعليا كذلك ، فاذا كانت كذلك فهذا يستوجب ما يناسب هذه الصفة من اسباب ( العدة والعدد والباس الشديد ) ، فتأمل .






    كما انه يمكن من فهم قول المعصوم السابق : فيكون البأس من كل وجه
    على انه دليل اضافي لتاكيد تعدد جهات محل قدوم هذه الرايات المتسابقة باتجاه الهدف وهو العراق / الكوفة ، وبالتالي فان اهل العراق عموما وعلى اختلاف توجهاتهم العقائدية والسياسية ذلك اليوم ، يصدق عليهم ان يأتيهم البأس من كل وجه / جهة / إتجاه .


    بمعنى اخر ، هو يصب اكثر في صالح يمانية اليماني ، لا عراقية اليماني ، كما ذهب اليه البعض من الباحثين !
    إلا اذا افترضنا محل الحديث هنا عن مدينة الكوفة / النجف بالتحديد ، فهنا يُنظر اليها كمدينة وما يحيط بها من جهات مختلفة بغض النظر عن محل اتيان البأس عليها سواء من داخل نفس العراق او خارجه . والله اعلم




    ملاحظة : كما يمكن عموما ، حمل المعنى في كلمة " وجه " في عبارة المعصوم ع ( فيكون الباس من كل وجه ) ، الى حيثيات اخرى غير حيثية الجهة الجغرافية التي تفهم او ترجح من فهم سياق الحديث اكثر من غيرها . كأن يكون الحمل هو انْ يكون الباس والشدة التي سيعيشها الناس من كل وجه من اوجه حياتهم ومتطلباتها بسبب الصراع الدائر هناك .


    والسلام عليكم
    الباحث الطائي

    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
    الباحــ الطائي ـث

  • #2
    احسنتم اخي الكريم الطائي على هذا الطرح القيم جعله الله تعالى في ميزان حسناتكم

    تعليق


    • #3
      بسمه تعالى

      شكرا للفاضلة ام التقى طيب المرور ، رحمكم الله ووفقكم لكل خير

      والسلام عليكم
      لا إله إلا الله محمد رسول الله
      اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
      الباحــ الطائي ـث

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        السلام عليكم ورحمة الله
        ايها الاخ الكريم
        صدقتم قولا واحسنتم ذكرا
        قال الله تعالى في محكم كتابه الكريم وكم من قرية اهلكناها فجائهم بأسنا بياتا او هم قائلون صدق الله العلي العظيم
        مما لا شك ولا ريب فيه ان اصحاب الامام الحجة بن الحسن العسكري عج روحي لتراب مقدمه الفداء هم من خصهم الله بقوله فاذا جاء وعد اولاهما بعثنا عليكم عبادا لنا اولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعدا مفعولا صدق الله العلي العظيم
        .

        بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن أشهد ان الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا .

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x
        يعمل...
        X