إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الجلسة النقاشية النسوية (أطراف النعم)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الجلسة النقاشية النسوية (أطراف النعم)

    اضغط على الصورة لعرض أكبر.   الإسم:	IMG_20210305_193413_273.jpg  مشاهدات:	65  الحجم:	127.3 كيلوبايت  الهوية:	909877

    يدعوكم قسم مكتبة أم البنين – عليها السلام- النسويّة في منتدى الكفيل إلى المشاركة في الجلسة النقاشيّة النسويّة ( أطراف النعم) ، تأسيا بحديث أمير المؤمنين الإمام علي (عليه السلام): " إذا وصلت إليكم أطراف النعم فلا تنفروا أقصاها بقلة الشكر". المصدر: عيون الحكم والمواعظ ص 133 ، وذلك في قسم مكتبة أم البنين –عليها السلام- النسويّة على منتدى الكفيل العالميّ في يوم الأحد 7/3/2021، الموافق 22/ رجب/1442 هـ، من الساعة الثالثة مساءً وحتى الساعة الخامسة مساءً.
    امال الفتلاوي
    مشرفة قسم المكتبة النسوية ومجلة رياض الزهراء
    التعديل الأخير تم بواسطة امال الفتلاوي; الساعة 12-03-2021, 04:09 PM.

  • #2


    يقول أمير المؤمنين عليه السلام:
    "إِذَا وَصَلَتْ إِلَيْكُمْ أَطْرَافُ النِّعَمِ فَلَا تُنَفِّرُوا أَقْصَاهَا بِقِلَّةِ الشُّكْرِ"*.
    شبه المولى مفهوم الشكر بحبل يستطيع أن يصعد به الانسان وبعدم الشكر يسقط الحبل أو يُسحب من بين يديه..

    وبالفعل تنطق الكثير من التجارب الني مرت علينا وتخبرنا عن كل نعمة لم نشعر بقيمتها أو عندما تذمرنا عليها كيف أنها ذهبت ولم تعد، وفي المقابل وكما عبر المولى علي فإن "بالشكر تدوم النعم"، وفي هذا الجانب معنى دقيق أشار إليه الامام وهو أطراف النعم، أي بداية النعمة، وهنا علينا أن نكون متيقظين لكل مايـأتي إلينا من قبل الله عز وجل، فعندما يرزق الانسان بالايمان، الصحة، أسرة، عمل، أمان، ليشكر الله على الفور وليس عليه أن يردد مثلاً عبارات ك: دوام الحال من المحال، أنا خائف من المسؤولية، قد لا أكون جديرا لهذه المهمة أو العمل.. لا أدري ماذا يخبئ لي الغد.. وغيرها من عبارات الخوف والشك والتذمر والتي تأتي من ضعف الايمان أو خوفا من الحسد!. فمن باب أولى على الانسان أن يحمد الله ويشكره.
    وهناك أيضا جانب آخر لطيف في كلام المولى _ وكل كلامه اللطف بحد ذاته _ وهو قلة الشكر، وهنا يشير إلى أهمية المداومة على الشكر وكثرته، فمثلا عندما يرزق الانسان بطفل من الواجب عليه أن يشكر الله كلما رآه، وليس في لحظة ولادته فقط مثلاً.
    وهذه النقطة تأخذنا إلى نقطة أخرى وهي أنواع الشكر: فهل الشكر هو ذكر لساني فقط؟
    بالطبع لا، ففي مثالنا السابق عن نعمة الذرية، فاللسان والقلب والعمل يجب أن يشكر الله عليها، اللسان بقول الحمد لله.. والقلب باستشعار هذه النعمة، أما العمل وقد يكون الأهم هنا هو في حسن التربية وهو جزاء هذه النعمة الكبيرة.
    وبالنسبة لاستشعار القلب والشيء بالشيء يذكر، نورد فوائد الشكر على نفسية الانسان وتأثيره على معنوياته.. فهو يبعث على السعادة والايجابية ومن ثم العمل بنشاط وحيوية، والشعور بالامتنان يؤدي إلى تقوية الصحة ودعم أجهزة المناعة، والحماية من الأمراض.
    وأخيرا ومن أجل تحصيل ثقافة الامتنان علينا أن نقنع بما لدينا ولا ننظر إلى مافضل الله به بعض عباده، وكذلك عدم مقارنة مالدينا بما لدى الآخرين، وتجنب كثرة التفكير بخيارات واحتمالات وفرص أخرى.

    منقول

    تعليق


    • #3
      ومن مصاديق حفظ النعمة هو الحفاظ عليها باحترامها وعدم إهدارها وسنبين لكم هذه المصاديق عِبر بيان اهمية نعمتين من نِعم الله تعالى وكيفية الحفاظ عليها وهذه النعمتين هي من مقومات الحياة الضرورية (الطعام والمياه) واهدارها معناه اهدارا لاهم اسس الحياة الطبيعية، وبانتظار ماتتحفونا به من نِعم أخرى عبر مشاركتكم معنا في هذه الجلسة.

      تعليق


      • #4
        ترشيد الاستهلاك يُعدّ التّرشيد ركيزةً من الرّكائز الاجتماعيّة المهمّة التي تُبنى عليها المُجتمعات السّليمة؛ حيثُ أكّد عليها الله تعالى بقوله: (وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذلك قَوَامًا) حيثُ يضمنُ التّرشيد للمجتمع السّلامة من الأزمات التي تقفُ عقبةً في طريقه.
        يُعرَّفُ ترشيد الاستهلاك بأنّه الاستعمال الأمثل للموارد والأموال والاعتدال والتّوازن في الإنفاق، والسعي لتحقيق منفعة الإنسان وعدم المبالغة في البذل،وذلك عبر إجراءاتٍ وخططٍ واعيةٍ توجّه الفرد للطريق الأمثل؛ لتحقيقِ تنمية مستدامة هدفها حفظُ حقوق الأفراد في الحاضر والمستقبل، لا يهدف التّرشيدُ للتّقتير أبداً، إنّما يُعرّف بأنّه الاستعمال الراشد للأمور، أي استعمالها بشكلٍ عقلانيّ، فلو امتلك الفردُ مخزوناً وفيراً من المياه المعقّمة ومخزوناً كذلك من المياه العادية، فهذا لا يُبرّر له إطلاقاً أن يغتسل بالمياه المعقّمة؛ لأنّ العقل لا يقبلُ إلّا استعمال كلّ شيءٍ لما وُجد له وفي مكانه المحدّد

        منقول
        امال الفتلاوي
        مشرفة قسم المكتبة النسوية ومجلة رياض الزهراء
        التعديل الأخير تم بواسطة امال الفتلاوي; الساعة 08-03-2021, 05:51 PM.

        تعليق


        • #5

          إهدار الطعام
          إهدار الطعام أو فقدان الغذاء هو عبارة عن طعام يتم التخلص منه أو فقدانه دون أن يكون قد تم تناوله. تتعدد أسباب هدر أو إضاعة الطعام وتحدث في مراحل عدة كالإنتاج، والمعالجة، وتجارة التجزئة، والاستهلاك. ويتراوح إجمالي الطعام المُهدر ما بين ثلث ونصف الأغذية المنتجة
          كيف نستفيد من بقايا الطعام؟
          التخلص من بقايا الطعام الصالح للأكل لا يهدر المال فحسب، فالمواد الغذائية عند وضعها في مكب النفايات تتعفن وتنتج غاز الميثان، وهو ثاني أكثر غازات الدفيئة شيوعاً. بمعنى آخر، تساهم بقايا الطعام في تغير المناخ عالمياً.

          لذا يبذل الكثيرون جهوداً هائلة للقضاء على مشكلة إهدار الطعام، ومع ذلك يبدو أن هذا الأمر لا مفر منه اليوم. يتمثل أحد الحلول الواعدة لبقايا الطعام في تحويلها إلى عناصر مفيدة يمكن إعادة استخدامها، وبالتالي تجنب وصولها إلى مكب النفايات في نهاية المطاف.
          كيف نقلل من إهدار الطعام؟
          يمكنك التقليل من إهدار الطعام من خلال اتباع هذه النصائح البسيطة التي يمكن تطبيقها يومياً:
          1- تسوق بذكاء وواقعية
          يميل معظم الناس إلى شراء كميات من الطعام أكثر مما يحتاجون إليه، و أظهرت الأبحاث أن هذه العادات التسوقية تؤدي إلى مزيد من إهدار الطعام، ولتجنب شراء الكميات الزائدة عن حاجتك، اذهب إلى متجر البقالة بصورة متكررة كل بضعة أيام بدلاً من القيام برحلة تسوقية مرة واحدة في الأسبوع لشراء كل شيء، حاول عمل قائمة بالأشياء التي تحتاج إلى شرائها والتزم بها، سيساعدك هذا على تقليل إحساس الشراء المندفع، وبالتأكيد تقليل بقايا الطعام أيضاً.
          2- خزّن الطعام بصورةٍ صحيحة
          التخزين السيئ ينتج كمية هائلة من الطعام المُهدر؛ فالكثيرون لا يعرفون كيفية تخزين الفواكه والخضروات حيث يمكن أن تؤدي إلى النضوج المبكر، ومن ثم فساد هذه المنتجات.
          3- ضع خطة لوجباتك اليومية
          يبدأ كل شيء ناجح بوضع خطة ناجحة. عندما تخطط لوجباتك على مدار الأسبوع، فمن المحتمل أن تهدر كمية أقل، وتستخدم الكثير من المنتجات التي اشتريها، يمكنك في البداية كتابة قائمة بما لديك من طعام بالفعل، وتضع على أساسه الخطة، وشراء ما ينقصك فقط بدلاً من شراء كل شيء مرة واحدة.
          4- احفظ بقايا الطعام جيداً
          مع أن الكثيرين يحتفظون بالطعام الزائد من الوجبات الكبيرة، إلا أنهم ينسونه في الثلاجة على مدى أيام طويلة، ثم يتخلصون منه في القمامة عندما يتلف، لذا حاول تخزين بقايا الطعام في وعاء زجاجي شفاف في الثلاجة، وليس في وعاء معتم، حتى تضمن عدم نسيانه لاحقاً، فإذا كنت تطبخ كثيراً وكان لديك بقايا طعام دائماً، حدد يوماً لاستخدام ما تراكم في الثلاجة، حيث تعد طريقة رائعة لتجنب التخلص من الطعام، وقد توفر عليك الوقت والمال أيضاً.
          منقول

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، بسرنا الانضمام الى هذه الجلسة المباركة ونشكر جميع الحضور الكرام، والشكر موصول للقائمين على ها المنتدى الكريم، موضوع اليوم من المواضيع الاخلاقية والمهمة، لذا قال تعالى: ﴿لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ﴾ (1)( سورة إبراهيم: 7)
            ان الله (عز وجل) يرزق جميع مخلوقاته وهو القادر على ذلك، فعندما ينعم الله تعالى على عبد يحب ان يرى اثار تلك النعمة عليه من خلال شكره لله عز وجل، وحسن المعاملة مع هذه النعمة، وبعكس ذلك تقل تلك النعم او تنعدم بما يتناسب مع ذلك العبد، وهذا يتفاوت بين المخلوقين، فالإنسان والحيوان والنبات والجماد، كلٌ يعبّر عن شكره بطريقتهِ الخاصة وبذلك يتفاوتون مما يتيح الفرصة للازدياد، وقد قال تعالى: ﴿لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ﴾ بما يوضح لنا ميزان التعامل في استحقاق المزيد، والله تعالى يرزق جميع المخلوقات ولكن من يشكر يزيد النعمة عليه، نرى في احيان كثيرة بعض الناس يتمردون على رزقه تعالى فيقول البعض ماذا اعطانا حتى نشكره ولو تفكروا قليلا لوجدوا الكثير من النعم: نعمة الصحة في البدن والسمع والبصر والعقل وجميع الأعضاء، وأعظم من ذلك وأكبر: نعمة الدين والثبات عليها والعناية بها والتفقه فيها قال تعالى: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِينًا (المائدة:3)
            فيجب على الإنسان حمد الله وشكره ، والعمل على تجنب زوال النعمة والمحافظة عليها بشكر الله عز وجل عليها وهذا أقل ما نفعله،



            تعليق


            • #7
              اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	IMG_20210307_152017_227.jpg 
مشاهدات:	457 
الحجم:	68.6 كيلوبايت 
الهوية:	910026

              تعليق


              • #8
                اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	IMG_20210307_152023_413.jpg 
مشاهدات:	462 
الحجم:	53.1 كيلوبايت 
الهوية:	910028

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة ازهار الخفاجي مشاهدة المشاركة
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، بسرنا الانضمام الى هذه الجلسة المباركة ونشكر جميع الحضور الكرام، والشكر موصول للقائمين على ها المنتدى الكريم، موضوع اليوم من المواضيع الاخلاقية والمهمة، لذا قال تعالى: ﴿لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ﴾ (1)( سورة إبراهيم: 7)
                  ان الله (عز وجل) يرزق جميع مخلوقاته وهو القادر على ذلك، فعندما ينعم الله تعالى على عبد يحب ان يرى اثار تلك النعمة عليه من خلال شكره لله عز وجل، وحسن المعاملة مع هذه النعمة، وبعكس ذلك تقل تلك النعم او تنعدم بما يتناسب مع ذلك العبد، وهذا يتفاوت بين المخلوقين، فالإنسان والحيوان والنبات والجماد، كلٌ يعبّر عن شكره بطريقتهِ الخاصة وبذلك يتفاوتون مما يتيح الفرصة للازدياد، وقد قال تعالى: ﴿لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ﴾ بما يوضح لنا ميزان التعامل في استحقاق المزيد، والله تعالى يرزق جميع المخلوقات ولكن من يشكر يزيد النعمة عليه، نرى في احيان كثيرة بعض الناس يتمردون على رزقه تعالى فيقول البعض ماذا اعطانا حتى نشكره ولو تفكروا قليلا لوجدوا الكثير من النعم: نعمة الصحة في البدن والسمع والبصر والعقل وجميع الأعضاء، وأعظم من ذلك وأكبر: نعمة الدين والثبات عليها والعناية بها والتفقه فيها قال تعالى: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِينًا (المائدة:3)
                  فيجب على الإنسان حمد الله وشكره ، والعمل على تجنب زوال النعمة والمحافظة عليها بشكر الله عز وجل عليها وهذا أقل ما نفعله،


                  عليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

                  احسنتم وبارك الله فيكم..
                  مضامين رائعة

                  تعليق


                  • #10
                    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	IMG_20210307_152028_914.jpg 
مشاهدات:	458 
الحجم:	22.3 كيلوبايت 
الهوية:	910031

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    يعمل...
                    X