إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بزوغ نجم في سماء الوجود

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كادر المجلة
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة ام التقى مشاهدة المشاركة
    احسنتم عزيزتي على هذا الطرح القيم ....وفقكم الله تعالى وزادكم علما ونورا ببركه محمد واهل بيته الطاهرين


    بسمه تعالى

    شكرا لك اختي العزيزة على هذا الاطراء

    وانرتِ منشوري غالتي شكرا لك

    جزاك الله خيرا

    اترك تعليق:


  • كادر المجلة
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة خادم الرضا عليه السلام مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    الاخت كادر
    مجلة "رياض الزهراء " احسنتم النشر

    دمتم مبدعين..

    بسمه تعالى

    اهلا بنور مشرفنا الفاضل الذي اطل علينا واسعدنا

    الابداع انتم عنوانه مشرفنا الفاضل شكرا لكم

    وفقكم الله لكل خير

    اترك تعليق:


  • ام التقى
    رد
    احسنتم عزيزتي على هذا الطرح القيم ....وفقكم الله تعالى وزادكم علما ونورا ببركه محمد واهل بيته الطاهرين

    اترك تعليق:


  • خادم الرضا عليه السلام
    رد
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    الاخت كادر
    مجلة "رياض الزهراء " احسنتم النشر

    دمتم مبدعين..

    اترك تعليق:


  • كادر المجلة
    كتب موضوع بزوغ نجم في سماء الوجود

    بزوغ نجم في سماء الوجود


    مع إطلالة شهر الفضائل وأرزاق شهر التقى والضياء ذاك هو شهر شعبان نراه قد ازداد تألقاً،

    وأخذ نوره يملأ الخافقين ليلوح في الكون, يشهد بزوغ نجم في سماء الوجود بين أكفّ الإمامة

    الخالدة لأبيه أبي عبد الله الحسين عليه السلام وأمه شاه زنان لتعلن به رمز الحقيقة المحمدية بل

    تقر به عيون المؤمنين المخلصين بإيمانهم وولائهم، ونحن إذ نطوف في أروقة العصر الفياض

    للإمام عليه السلام لو أمعنا النظر لاستوقفتنا تلك الظروف المريرة التي عاشها الإمام زين العابدين

    عليه السلام, ولوعزمنا الإبحار بأشرعة ولائنا لهذا الإمام المعطاء لرسونا عند مرافئ الخشوع

    والخلق الرفيع فنستقر عند شاطئ النبل وأمواج الرفق الإلهي عن طريق منهج الإعتاق الذي تبناه

    الإمام عليه السلام والذي كان له أثر كبير لاستمرار الرسالة المحمدية الوجود والحسينية البقاء,

    إذ انتهج الإمام عليه السلام هذا النهج تزامناً مع أعداد الرقيق والعبيد التي تواردت ووفدت على

    البلاد الإسلامية أثر توالي الفتوحات الإسلامية التي شهدها في عصره, فقد استثمر تلك الظاهرة

    السائدة آنذاك لتذويب فكرة الطبقية التي ابتدعها الأمويون؛ لذلك كان يشتري الإماء والعبيد ولكن لا

    يبقي أحدهم أكثر من سنة واحدة فقط.

    والأمر الآخر إنه لم يكن يعاملهم معاملة الرقيق بل كان يحسن إليهم ويعزز فيهم الأخلاق الكريمة

    ويغرسها في نفوسهم، عارفاً أنهم موالون مخلصون قد أينع الإخلاص في نفوسهم وأثمرت محبة

    أهل البيت عليهم السلام لديهم ومن ثمّ كان الاقتداء بسيرتهم العطرة والتفقّه بعلومهم وثقافتهم

    الرصينة ليقوموا بنشرها إلى أرجاء المعمورة.
    .................................
    المصدر:
    أعلام الهداية/ الإمام علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام: ص104.

    نوال عطية
    تم نشره في المجلة العدد83
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
يعمل...
X