إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى(مباركٌ عيدكم )444

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور المنتدى(مباركٌ عيدكم )444


    صدى المهدي
    عضو ماسي











    • تاريخ التسجيل: 13-11-2013
    • المشاركات: 10164



    #1
    إنّه عيد الفطر، وليس عيد الإفطار.

    24-05-2020, 01:22 AM










    عيد الفطر
    ﴿ فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ 1.



    الفطر من الفطرة التي تعني الخلقة، وبتعبير أدقّ الهيئة التي فطر الله تعالى الإنسان عليها، أي خلقَ بها.

    ففي المعرفة الدينيّة الإسلامية ما يفيد أنّ الله تعالى فطر الإنسان وخلقه بخصائص تجذبه وتميل به نحو مسارٍ طبيعيّ يوصله إلى كماله، بحيث لو ترك الإنسان وحده من دون أيّ تدخّل خارجيّ، فإنّه سيسير باختياره نحو ذلك الكمال. وقد جاء الدين هادياً إلى ذلك المسار الطبيعيّ، منبِّهاً الفطرة الإنسانية إليه.

    ففي الحديث النبويّ المروي عند عند الشيعة وأهل السُنّة: "كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه وينصرانه ويمجسانه"2، والمقصود بالأبوين هنا هو العوامل الخارجية التي تحرف الإنسان عن فطرته الطبيعيّة.

    إنّ حال الله الذي شرّع الدين للإنسان كحال المزارع الذي يهيّئ للنبتة ما يوفّر لها ما يلائمها ممّا يحقّق نموّها وتكاملها، فيهيّئ لها الماء والهواء لتنمو، ويمنع عنها القوارض القاتلة والرياح العاتية، حتى لا تكون عائقاً في طريق نموّها.


    وهذه الفطرة كامنة لا يمكن تبديلها. وإن أمكن سترها بشكل مؤقّت، لذا اعترض القرآن الكريم على التعميد المسيحي في اليوم السابع للمولود بالماء، باعتبارهم أنّ الماء هو الذي يدخله في المسيحيّة ويصبغه بها، فقال تعالى: ﴿ صِبْغَةَ اللّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً 4.


    وهنا يُطرح السؤال الآتي: ما الطريقة التي اعتمدها الله تعالى، ووسّط الرسل فيها ليوجّه الفطرة نحو كمال الإنسان؛ ليسير في سبيل كماله دون انحراف عنه، وانزلاق دونه.

    والجواب يكمن في شهر رمضان.

    ففيه يسلك الإنسان سلوك الشعور بوجود الله انطلاقاً من داخله.

    فالصائم لا يكون صائماً بحركة يقوم بها، ولا بقول يتلفّظ به، بل بنيّة داخليّة يشعر من خلالها بوجود الله ومراقبته له.

    سلام الله تعالى على الزهراء حينما قالت عليه السلام – حينما ورد عنها-: "جعل الله الصيام تثبيتاً للإخلاص"9.

    والقائم في شهر رمضان، وفي أسحاره تتحرّك فطرته من خلال الشعور بالأنس بالله تعالى حيث لا أنيس غيره.

    والداعي في لياليه العظيمة يستحضر الإنسان كمالات الله التي يتوجّه إليها من خلال مناجاته بها:
    - اللهم إنّي أسالك باسمك يا الله، يا رحمن، يا رحيم، يا كريم، يا مقيم، يا عظيم، يا قديم، يا عليم، يا حليم، يا حكيم.

    - يا حبيب من لا حبيب له، يا طبيب من لا طبيب له، يا مجيب من لا مجيب له.

    - يا خير مؤنس وأنيس، يا خير صاحب وجليس، يا خير مقصود ومطلوب، يا خير حبيب ومحبوب.


    إنّ شهر رمضان هو شهر تفعيل الفطرة الجاذبة نحو الله، وذلك من خلال تزكية النفس التي توصل إلى الفلاح، وهذا ما نردّده في صلاة العيد في سورتي الأعلى والشمس، بقوله تعالى: ﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا 10.

    والتزكية نفس التنمية، والتنمية فرع وجود الأصل ألا وهو الفطرة، من هنا فإنّ التزكية هي تفعيل للفطرة الجاذبة نحو الله، فمن نجح في ذلك، فاليوم هو يوم فطره وعيد فطرته.

    وكلّ يوم يحافظ الإنسان على مسار فطرته فهو يوم فطره ويوم عيده وكما روي عن أمير المؤمنين عليه السلام "كلّ يوم لا يُعصى الله فيه فهو عيد".

    إنّ نداء اليوم هو أن نحافظ على مكتسبات استقامة الفطرة في شهر رمضان فنجنّب أنفسنا عن ارتكاب المحارم وما ذلك إلا بخير درع ولباس وهو التقوى.


    ***********************************
    ***********************
    ***********************


    اللهم صل على محمّد وال محمد


    بوركتم وبوركت أيامكم وساعاتكم ولحظاتكم


    وكل عام والجميع بألف الف خير

    عيدكم مبارك وأيامكم سعيدة ومشرقة وطيبة بحُب محمّد وآل محمّد


    نعود لمحوركم الخاص الذي سُيقدم في ثاني ايام العيد السعيد ..


    لنكون مع تغطية كاملة للعيد ومفهوم العيد وفرحة العيد


    فكونوا معنا احبتي الكرام ...



    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	-معايدة-وتهنئة-بعيد-الأضحى-المبارك-2014-13.jpg 
مشاهدات:	268 
الحجم:	204.6 كيلوبايت 
الهوية:	915106






    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2020-08-04_15-55-07.jpg 
مشاهدات:	268 
الحجم:	113.3 كيلوبايت 
الهوية:	915105










    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	IMG-20150720-WA0012.jpg 
مشاهدات:	276 
الحجم:	18.7 كيلوبايت 
الهوية:	915104


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	4.jpg 
مشاهدات:	271 
الحجم:	58.8 كيلوبايت 
الهوية:	915107






  • #2
    • تاريخ التسجيل: 11-05-2016
    • المشاركات: 170



    #1
    🌿 العيد بمنظور أهل البيت ( عليهم السلام )

    يوم أمس, 01:14 AM




    العيد مناسبة دينية قبل ان تكون موروثاً اجتماعياً او شعبياً ، وعليه ولغرض معرفة العيد كما ينبغي علينا استنطاق روايات اهلِ بيت العصمة ( عليهم السلام ) كونهم هم الناطق الشرعي للدين وخلفاء سيد المرسلين صلوات الله عليهم أجمعين :

    ◀ عن المفضل بن عمر قال : قال لي أبو عبد الله (عليه السلام) : إذا كان يوم القيامة زُفّت أربعة أيام إلى الله (عز وجل) كما تزّف العروس إلى خدرها ، يوم الفطر ويوم الأضحى ، ويوم الجمعة ويوم غدير خم ( وسائل الشيعة للحر العاملي ) .

    ◀ ورد في الفقيه ، عن جابر ، عن الإمام الباقر (عليه السلام) عن أبيه (عليه السلام) أنّه قال : إذا كان أوّل يوم من شوّال نادى منادٍ أيّها المؤمنون أغدوا إلى جوائزكم . ثمّ قال : يا جابر ، جوائز الله ليست كجوائز هؤلاء الملوك . ثم قال : هو يوم الجوائز ( المصدر السابق ) .

    ◀ عن الفضل بن شاذان في ( حديث العلل ) عن الرضا عليه السلام قال : ( إنما جعل يوم الفطر العيد ليكون للمسلمين مجتمعاً يجتمعون فيه ويبرزون لله عز وجل فيمجدونه على ما منَّ عليهم ، فيكون يوم عيد ويوم اجتماع ويوم فطر ويوم زكاة ويوم رغبة ، ويوم تضرّع ، ولأنه أول يوم من السنة يحل فيه الأكل والشرب ، لأن أول شهور السنة عند أهل الحق شهر رمضان ، فأحب الله عز وجل أن يكون لهم في ذلك مجمع يحمدونه فيه ويقدسونه) . نفس المصدر

    ◀ قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) في بعض الأعياد : ( إنما هو عيد لمن قَبِل اللهُ صيامَه ، وشكرَ قيامَه ، وكل يوم لا يعصى الله فيه فهو يوم عيد ) . مستدرك الوسائل، الميرزا النوري

    ◀ وعن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : أنه قال : ( اليوم لنا عيد ، وغدا لنا عيد ، وكل يوم لا نعصي الله فيه فهو لنا عيد ) . مستدرك الوسائل

    ◀ نظر الحسين بن علي (عليه السلام ) إلى ناس في يوم فطر يلعبون ويضحكون ، فقال لأصحابه والتفت إليهم : (ان الله عز وجل جعل شهر رمضان مضمارا لخلقه يستبقون فيه بطاعته إلى رضوانه ، فسبق فيه قوم ففازوا وتخلف آخرون فخابوا ، فالعجب كل العجب من الضاحك اللاعب في اليوم الذي يثاب فيه المحسنون ويخيب فيه المقصرون ). وسائل الشيعة، الحر العاملي

    ◀ قال سويد بن غفلة : دخلت عليه يوم عيد ، فإذا عنده فاثور (المائدة ، والطست ) عليه خبز السمراء ، وصحفة فيها خطيفة (الخطيفة : لبن يطبخ بدقيق ، وملبنة فقلت : يا أمير المؤمنين ، يوم عيد وخطيفة : فقال : ( إنما هذا عيد من غفر له ) . مستدرك الوسائل

    ◀ عن محمد ابن سنان ان الرضا (عليه السلام ) كتب إليه فيما كتب من جواب مسائله : ( علة غسل العيدين والجمعة وغير ذلك من الأغسال لما فيه من تعظيم العبد ربه واستقباله الكريم الجليل وطلبه المغفرة لذنوبه وليكون لهم يوم عيد معروف يجتمعون فيه على ذكر الله فجعل فيه الغسل تعظيما لذلك اليوم وتفضيلا له على سائر الأيام وزيادة في النوافل والعبادة ، وليكون ذلك طهارة له من الجمعة إلى الجمعة ) . علل الشرائع، الشيخ الصدوق

    ◀ عن إسماعيل بن عبد الله ، عن أبيه عبد الله بن الفضل الهاشمي ، عن أبي عبد الله ، عن آبائه عليهم السلام قال : خطب أمير المؤمنين عليه السلام يوم الفطر فقال :

    (أيها الناس إن يومكم هذا يوم يثاب فيه المحسنون ويخسر فيه المسيئون ، وهو أشبه يوم بقيامتكم ، فاذكروا الله بخروجكم من منازلكم إلى مصلاكم خروجكم من الأجداث إلى ربكم ، واذكروا بوقوفكم في مصلاكم وقوفكم بين يدي ربكم ، واذكروا برجوعكم إلى منازلكم رجوعكم إلى منازلكم في الجنة والنار ) . وسائل الشيعة، الحر العاملي ..

    اللهم صل على محمد وال محمد وبارك لنا عيدنا وجميع المسلمين والمسلمات في مشارق الأرض ومغاربها ..





    تعليق


    • #3

      خادمة ام أبيها
      عضو ماسي











      • تاريخ التسجيل: 23-05-2015
      • المشاركات: 7590



      #1
      🌹 مفهوم العيد 🌹

      25-05-2020, 06:37 PM



      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ
      🍃💠🍃💠🍃💠🍃💠🍃
      💎 السؤال 💎
      ما هي نظرة أهل البيت (عليهم السلام) لمفهوم العيد؟..

      💎الجواب💎
      إن الإمام علي (عليه السلام) رأى أحدهم يضحك في العيد، وكأنه مرتاح لما هو فيه؛
      فنبهه الإمام (عليه السلام) قائلاً:
      (ليس العيد لمن لبس الجديد، وإنما العيد لمن أمن الوعيد)..
      أي:
      إنما يفرح في هذا العيد من غُفر له، والذي يعيش حلاوة المغفرة الإلهية..
      وإلا فالذي لا يرى شيئاً من علامات القبول في هذا الشهر، فكيف يفرح بالعيد، ويقتنع بلبس الجديد وما شابه ذلك؟!..
      كما هو الحال من أعمال عامة الناس..
      فإذن،
      العيد الحقيقي لمن حصل على مكاسب مهمة في هذا الشهر المبارك..
      لا يخفى بأن بعض الموالين عندما يأتي العيد يتجدد الحزن لديهم، حيث يعيشون حرقة فراق ولي أمرهم (عجل الله تعالى فرجه)،
      إمام العصر،
      وقائد الأمة،
      والذي تنتظره الأمم على اختلاف اتجاهاتها.😔






      تعليق


      • #4

        مصباح الدجى
        عضو ذهبي











        • تاريخ التسجيل: 02-01-2017
        • المشاركات: 3141



        #1
        لماذا شُرّع العيد بعد شهر رمضان؟ وما معنى الاحتفال به؟

        26-05-2020, 03:26 PM





        اللهم صل على محمد وآل محمد
        أمّا عيد الفطر فقد شُرِّع بسبب إعراض الناس عن الإفراط في الشهوات خلال شهر واحد هو شهر رمضان، إذ صاموا أيّامه، وقاموا لياليه، وارتقت الحالة الروحانيّة والمعنويّة فيهم من خلال ما عملوه من الصالحات أكثر من سائر الأيّام كالإنفاق في سبيل الله، وتلاوة القرآن الكريم أكثر، والعزوف عن المحرّمات والمكروهات، وتطهير النفس الأمّارة وتزكيتها، وتيسّر لهم التخفّف والتجرّد وإمكان العروج إلى عوالم القدس، لأنّ الطعام، والشهوة، والغضب مفاتيح جهنّم ومقاليد سلطة الشيطان.

        وفي هذا الشهر، جعل الله الجوع والعطش مائدته السماويّة لضيوفه، ويستبين أنّها أفضل تحفة من ربّ الأرباب.


        «أخْلِ جوفك من الطعام، لترى فيه نور المعرفة»

        وينبغي أن نتّخذ ذلك اليوم عيدًا، ونستلم عيديّتنا من الله الكريم الرحيم في هذا الوقت الذي هو وقت الحصول على النتيجة والأجر.

        بيدَ أنّ الاحتفال بالعيد لا يعنى العزف والضرب على الطبول، ولا يعني تناول الحلويّات وارتداء الملابس الملوّنة، ولا التنزّه البهيمي، بل يعني درجة عليا من التزكية والتطهير، وصقل أفضل للنفس كي تستعدّ للبركات ونزول‏ الموائد السماويّة.







        تعليق


        • #5

          مصباح الدجى
          عضو ذهبي











          • تاريخ التسجيل: 02-01-2017
          • المشاركات: 3141



          #1
          يومُ استيفاء النتائج!

          26-05-2020, 03:30 PM





          اللهم صل على محمد وآل محمد

          إنّ عيد الفطر هو يوم عيد ويوم سرور للمؤمنين ولكن لماذا؟ لأنّ الناس صاموا شهرًا كاملاً، وبقوا جائعين وعطاشى أيّامًا عديدة، وأحيوا لياليهم بالعبادة لله عزّ وجلّ، فقرأوا القرآن وأقاموا الصلاة، وعندما حلّ يوم عيد الفطر عليهم، أراد الله أن يكافئهم نتيجة لما قاموا به،

          وما هي المكافأة؟ إنّها وضْع أوزارهم والتخفيف عنهم، إنّها التقدّم بهم وترقيتهم، إنّها نتيجة كلّ دقيقة ولحظة مضت من شهر رمضان والتي بدورها أوجدت هذا الأنس الروحي لديهم، وقامت بسوقهم وجرّهم إلى المقام المعنويّ من الطهارة؛

          فالآن، وفي يوم عيد الفطر، يشعرون بالخفّة والطهارة، والملائكة تقوم بإحضار الجوائز والمكافآت لهم قائلين: لقد أحسنتم صُنعًا في ما فعلتم، واليوم هو يوم استيفاء النتائج!







          تعليق


          • #6

            خادم الكفيل
            مشرف قسم الامام الحسين والمناسبات والادعية والزيارات











            • تاريخ التسجيل: 10-06-2009
            • المشاركات: 3417



            #1
            تهنئة عيد الفطر المبارك .

            25-05-2020, 07:19 AM



            أتقدم بأجمل التهاني والتبريكات إلى العالم الإسلامي عامة وإلى شيعة أهل البيت خاصة وبالخصوص إلى الأخ العزيز الزميل المشرف العام وإلى جميع السادة المشرفين والأخوة الأعضاء والزائرين الكرام في منتدى الكفيل بمناسبة عيد الفطر المبارك سائلا الله تبارك وتعالى ان يتقبل منا ومنكم الصيام والقيام وصالح الأعمال وان يسجلنا في يوم العيد من الفائزين والرابحين لجائزة الصائمين وان يعتقنا من النار ويكتبنا من أهل الجنة بحق محمد وآل محمد الطيبين الأطهار .





            تعليق


            • #7

              الصريح
              عضو ماسي











              • تاريخ التسجيل: 03-01-2011
              • المشاركات: 5730



              #1
              يوم الفطر، يوم الرحمة

              24-05-2020, 03:54 PM


              بسم الله الرحمن الرحيم

              اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

              يوم الفطر، يوم الرحمة وهو اليوم الذي يعلن فيه الإنسان المؤمن انتصاره على شهواته وغرائزه، فهو يوم الرحمة، لأن الله يرحم به عباده، قال الشيخ المفيد: وإنما كان عيد المؤمنين بمسرتهم بقبول أعمالهم، وتكفير سيئاتهم، ومغفرة ذنوبهم، وما جاءتهم من البشارة من عند ربهم ـ جل اسمه ـ من عظيم الثواب لهم على صيامهم، وقربهم واجتهادهم.
              وسمّاه رسول الله صلى الله عليه وآله بيوم الجوائز، عندما قال لجابر الأنصاري رضي الله عنه: «إذا كان أول يوم من شوال، نادى منادٍ: أيها المؤمنون اغدوا إلى جوائزكم، ثم قال: يا جابر، جوائز الله ليست كجوائز هؤلاء الملوك، ثم قال: هو يوم الجوائز»(1)
              من الأعمال المستحبة في هذا اليوم: الغسل، لبس أجمل الثياب، الطيب، تناول شيئًا من المأكول قبل التوجه إلى الصلاة، الخروج إلى الصحراء في غير مكة لصلاة العيد تحت السماء، زيارة الأئمة المعصومين عليهم السلام، لاسيما الإمام الحسين عليه السلام، قراءة دعاء الندبة.

              1. وسائل الشيعة 480:7







              تعليق


              • #8

                مرتجى
                مشرف











                • تاريخ التسجيل: 03-04-2010
                • المشاركات: 1041



                #1
                عيد الفطر المبارك يوم توزيع الجوائز على الصائمين في شهر رمضان .

                23-05-2020, 12:59 PM



                بسم الله الرحمن الرحيم
                وبه نستعين وصلى الله على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة الأبدية على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين .
                نسمع بين الحين والأخر من هنا وهناك بحصول بعض الأشخاص على الجوائز المادية التي بعضها في الواقع تجلب الخزي والعار لصاحبها كجائزة أفضل مطرب أو أفضل ممثلة أو أفضل عارضة للأزياء وما شاكل هذه الأمور التي توجب غضب الرب تبارك وتعالى .
                وبالمقابل نغفل ونتناسى الجوائز المعنوية التي هي أصل سعادة الإنسان لأن فيها رضا الرحمن عز وجل كجائزة أفضل رادود حسيني وجائزة افضل كاتب في قضايا أهل البيت (عليهم السلام) وجائزة أفضل قارئ للقرآن الكريم وما شابهها من الجوائز .
                ومن الجوائز المعنوية التي يسعى الإنسان المؤمن الفطن لتحصيلها هي جائزة صيام وقيام شهر رمضان في يوم عيد الفطر المبارك .
                روي عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام) أنه قال : (( كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يقبل بوجهه الى الناس فيقول : يا مَعْشَرَ النَّاس إذا طَلَعَ هلالُ شهر رمضان غُلَّت مَرَدَةُ الشَّياطين ، وفُتِّحَت أَبوابُ السَّماءِ وأبوابُ الجِّنان وأبوابُ الرَّحمَة ، وغُلِّقَت أَبواب النار، واستُجيبِ الدُّعاء ، وكان لله فيه عند كل فِطرٍ عُتَقَاءُ يُعتِقُهُم الله منَ النَّار ، ومنادٍ ينادي كُلَّ ليلةٍ : هل من سائلٍ ، هل من مُستَغْفِرِ ، أللَّهم أَعطِ كُلَّ منفقٍ خَلَفاً وأَعطِ كُلَّ مُمْسِكٍ تَلَفاً ، حتى إذا طلع هلال شَوَّال نُودِيَ المؤمِنون : أن اْغدُوا الى جَوائِزِكُم فَهو يَوُم الجَّائِزَة . ثم قال أبو جعفر (عليه السلام) : أمَّا والذي نفسي بيده ما هي بجائزةِ الدَّنانير والدراهم )) . (1) .
                ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
                (1) من لا يحضره الفقيه / الشيخ الصدوق / الجزء 2 / الصفحة 97 - - - تهذيب الأحكام / الشيخ الطوسي / الجزء 4 / الصفحة 193 .






                تعليق


                • #9

                  شجون الزهراء
                  عضو ذهبي











                  • تاريخ التسجيل: 12-09-2010
                  • المشاركات: 2303



                  #1
                  تهنئة بمناسبة حلول العيد

                  26-05-2020, 02:16 PM


                  بسم الله الرحمن الرحيم

                  اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                  عيد مبارك سعيد عليكم جميعا متابعينا ان شاء الله أينما كنتم ..

                  كل عام وأنتم سعداء أتقياء..
                  بقلوب بيضاء ... ووجوه مشرقة مبتسمة ...

                  كل عام وانتم أمنين مطمئنين..كل عام والفرح يعم حياتكم والعافية تغلف اجسادكم ...

                  ما أجمل فرحة العيد بعد رحلة روحية استمرت شهرا كاملا، وما أجمل العيد إذا كان مقرونا بطاعة الله تعالى والتقرب إليه بالعبادة، وصلة الرحم وتذكر المحتاجين..

                  كل عام وانتم الى الله اقرب .







                  تعليق


                  • #10

                    صدى المهدي
                    عضو ماسي











                    • تاريخ التسجيل: 13-11-2013
                    • المشاركات: 10164



                    #1
                    جائزة شهر رمضان المبارك

                    25-05-2020, 04:33 PM









                    من شبكة الكفيل العالمية

                    عن الإمام الباقر عن أبيه السجّاد (عليهما السلام) قال:

                    إذا كان أوّل يومٍ من شوّال نادى منادٍ أيها المؤمنون اُغدوا الى جوائزكم.. ثم قال: يا جابر جوائز الله ليست كجوائز هؤلاء الملوك، ثمّ قال: هو يوم الجوائز.

                    منحةٌ ربّانية تتجلّى على هيئة نفحات، ورحمة تغدق على أحباب الرحمن في الأوّل من شوّال ليوفّى المؤمنون المحسنون أجورهم، وليبشر الصائمون بغفران ما سلف من ذنوبهم، ومن واجبنا نحن عباد الرحمن أن نشكره على عطاياه ونتقبل جائزته بقبولٍ حسن، بإكمال عباداتنا وإحياء هذا اليوم بالشُكر والعبادة والتقرّب الى الله، لا أن ننسى تزكيتنا لأنفسنا وأعمالنا الحسنة فنخسر لذّة العبادة التي رافقتنا طيلة الشهر الفضيل، كما يفعل البعضُ منّا بأن يُعير جلّ اهتمامه الى الجانب المادّي في هذا اليوم، ويتغاضى عن الجانب الأهمّ منه فيضيع أجرُه.







                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X